اغلاق

مصطفى حبيب الله،عين ماهل: حلمي ان اكون عارضا مشهورا

" حلمي ان اكون عارض ازياء مشهورا ، وانا اعلم جيدا ان الامر شبه مستحيل عندنا ، لهذا انظر الى ابعد من ذلك ، وانا مؤمن باذن الله انني ساحقق ما اطمح اليه ، وسيكون اسمي


مصطفى حبيب الله ، تصوير : وسيم فرح – كفرياسيف   

مهما بهذا المجال بكل تواضع " ، بهذه الكلمات يصف عارض الأزياء الشاب مصطفى حبيب الله من عين ماهل نظرته لخوضه لمجال عرض الازياء ، فرغم الصعاب التي يواجهها عارض الأزياء العربي الا انه واثق من النجاح ... مصطفى حبيب الله يتحدث في الحوار التالي عن تجربته بهذا المجال وخططه لتحقيق الشهرة على مستوى محلي وعالمي ... 

حاوره : كرم خوري مراسل صحيفة بانوراما 
تصوير : وسيم فرح – كفرياسيف   

بطاقة تعارف : 
الاسم : مصطفى محمد حبيب الله  البلد : عين ماهل  العمر : 26 عاما الطول : 183 سم الوزن : 73 كغم البرج : العذراء الرائحة المفضلة : silver cint   

" المجال ضيق امام عارض الازياء العربي "
كعارض للأزياء أين تجد نفسك أكثر ، عارضا على المسرح ، ام عارضا في الاعلانات والصور؟
 في الفترة الحالية أرى نفسي في مجال الاعلانات المصورة أكثر من العرض على المسرح ، والسبب يعود الى خبرتي القليلة في هذا المجال وخاصة على المسرح.

 هل تبحث عن المال أم عن الشهرة ؟
ابحث عن الاثنين معا ، علما ان الأمر صعب في مجتمعنا والمجال ضيق امام عارض الازياء العربي ، لهذا اتواصل حاليا مع شركة لعارضي الازياء في دبي وآمل ان يبدأ مشواري معها قريبا .

هل ترى أنك تمتلك مواصفات عارض الأزياء الناجح ؟
من خلال مشواري بهذا المجال بدأت اشعر باني متواجد على الساحة  ، وان الناس يعرفونني ويشيرون اليّ ، وقد نجحت باثبات نفسي بين عارضي الأزياء ، وهذا شعور جميل .

هل ترى أن مهنة عارض الأزياء سهلة ؟
كلا نهائيا ، خاصة في ظل عدم وجود  شركة أزياء ناجحة تدعم عارض الأزياء الشاب ، أو بالأحرى لم أسمع عن شركة ازياء عربية في وسطنا من شأنها دعم عارض الأزياء العربي .

من المعروف أن نظرة المجتمع العربي غير مريحة لعارض الازياء .. كيف ترى الأمر من جهتك ؟
الحمد لله وجود أهلي الى جانبي ، وصديقي وابن خالتي احمد بن بلا واصدقائي أعطاني الدعم الكبير والمحفز للاستمرار ، لهذا فاني لا اهتم بنظرة المجتمع ولكلام الغير ، وهذا آخر همي .. بل على العكس النظرات والكلام يشعرانني كم انا شخص مهم ، وهناك مقولة بهذا الصدد تقول " ما بنتقدك الا اللي بحب يكون مثلك ".
 
" كل شيء غريب في وسطنا العربي غير مقبول "
هل واجهتك الانتقادات او لاحقتك النظرات بسبب اختيارك هذا ؟
 كل شيء غريب في وسطنا العربي غير مقبول ومنتقد ، لقد وصلنا الى القرن الحادي والعشرين وما زال المجتمع يرى ان مهنة عرض الازياء تقتصر فقط على الاناث . يعتبرون الشاب عارض الازياء ليس عاديا ، لكن برأيي المشكلة لدى المجتمع وليست لدى عارض الأزياء .

من يلفتك من عارضي وعارضات الأزياء محليا ؟
بصراحة لا يوجد اي اسم يدور ببالي من عارضي الأزياء بحكم ان الفكرة غير محبذة لعارض الازياء الشاب ، اما من الفتيات فتلفتني عارضة الازياء اسراء منصور.
 
الى اية درجة تصل "جرأتك" في عرض الازياء ؟
 الاهم بالنسبة لي ان احافظ على صورة جميلة تحترمها عين المتلقي.

قبل موافقتك لاي عرض هل تأخذ بالحسبان رد فعل المجتمع العربي؟
أعمل ما يناسبني ولا اشغل بالي بالآخرين ، الأهم ان تكون صورتي جميلة . انا بطبيعتي بحياتي اليومية لي " ستايلي " الخاص وارتدي الازياء الغريبة التي تكون عادة منتقدة ، لهذا اختياراتي جريئة رغم أن رأي الناس يهمني لكن بالنهاية تبقى المسألة اذواق .

كيف تفكر وفي اي اتجاه؟
حلمي ان اكون عارض ازياء مشهورا ، وانا اعلم جيدا ان الامر شبه مستحيل عندنا ، لهذا انظر الى ابعد من ذلك ، وانا مؤمن باذن الله انني ساحقق ما اطمح اليه ، وسيكون اسمي مهما بهذا المجال بكل تواضع. 

" اعرف اختيار ما يناسبني "

الى أية درجة تهتم باطلالتك ؟
منذ الصغر وانا اعشق مواكبة الموضة ، اعرف اختيار ما يناسبني ، وعندي " ستايلي " الخاص الذي يميزني عن الاخرين . العين هي المتلقي الاول لهذا احافظ على مظهري دائما .

هل انت متسرع باتخاذ القرارات ؟
نوعا ما نعم .

الى اين طموحك؟
طموحي ان اكون معروفا محليا وعالميا ، وقريبا باذن الله ساقف الى جانب احدى فنانات الوطن العربي بعد ان اجهز نفسي واوراقي لان هويتي تصعّب الامور من حولي ، لكن ادارة اعمال الفنانة تعمل بجهد على ايجاد الحلول.

هل تؤيد عمليات التجميل؟
 انا مع حرية الفرد ، لست ضد ولست مع  ، فكل انسان حر بقراره.

كلمة اخيرة ؟
أشكر كل من ساندني ويساندني ، واخص بالذكر أهلي وابن خالتي احمد بن بلا ونهيل بصول واريج عمران جميعهم وقفوا الى جانبي ولم ينسوني ابدا .






لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من فن محلي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق