اغلاق

‘فولكس فاجن جولف GTI‘ .. الأرنب الألماني الرابح

إذا أردت أن تصبح بطل في لعبة ما، فعليك ابتكار لعبة جديدة، بقوانين تناسبك وتظهر نقاط قوتك، ومن ثم تبدأ العمل على اشهار لعبتك الجديدة وتغري الكثيرون،



بكم هي ممتعة وجذابة ويمكنها تغيير حياتهم إلى الأفضل. فإذا ما انضم إليك المنافسين، أصبحت البطل بسهولة، كونك الأكثر دراية بالقوانين، والأكثر خبرة، والأكثر قدرة على تسلق القمة.
ففي عام 1976، قدمت فولكس فاجن الجيل الأول من جولف GTI، والتي أسست فئة لم يعرفها عالم السيارات من قبل، وهي فئة "الهاتشباك الساخن"، حيث المعادلة المثيرة بين السيارات الهاتشباك الصغيرة الاقتصادية والأداء الرياضي المعتمد على خفة الوزن أكثر من القوة المطلقة.
ولأن فولكس فاجن هي من وضعت قوانين اللعبة، فلازال الجيل السابع من لاعبيها على القمة.

الجيل الجديد

إذا كنت تعمل على تطوير سيارة ناجحة كجولف GTI، فعليك أن تضيف المزيد من العصرية والتقنية للسيارة دون أن تفقدها جيناتها الأصلية، وهي مهمة ليست بالسهلة على الإطلاق.
البداية من البدن الذي أصبح أكبر من الجيل السابق، بقاعدة عجلات أطول بمقدار 53 مم، وارتفاع منخفض بمقدار 12 مم، وطول اجمالي يزيد 55 مم عن الجيل السابق، وهو ما يجعل هذا الجيل يزيد قربًا من كونه سيارة فاخرة أكثر منها مدمجة صغيرة، لتضيف جولف GTI المزيد من الحضور القوي لشخصيتها يوازي الزيادة المطردة في الأداء.
وعلى الرغم من الزيادة في الأبعاد، إلا أن الجيل السابع من جولف صار أكثر ديناميكية في التصميم، وكذلك أكثر هجومية في الخطوط. فالسيارة تبرز شعار GTI في المقدمة بشكل واضح، مع شبكة التهوية التي تغلق وتفتح حسب حاجة السيارة للتبريد لتزيد من الانسيابية، والمصابيح الأمامية المميزة التي تتضمن إضاءة زينون رئيسية وLED نهارية، وتستكمل الخط الأحمر المميز لطراز GTI، وحتى مصابيح ضباب رأسية تقسمها الأجنحة الأيروديناميكية على جانبي الصادم.
على الجانبين يمكنك ملاحظة انخفاض السيارة بوضوح بسبب خفض نظام التعليق بمقدار 15 مم، إضافة إلى العجلات المعدنية المميزة لـ GTI قياس 17 بوصة مع توفر قياس 18 و19 بوصة بشكل اختياري. كذلك لا يمكن اغفال خط التصميم الوسطي البارز الذي يمر خلف أقواس العجلات الأمامية وأسفل مقابض الأبواب حتى الخلف، ليزيد من جانبي السيارة رياضية.

أما الواجهة الخلفية لجولف GTI فهي الجانب الأكثر تميزًا للسيارة، حيث المصابيح العاملة بالـ LED ذات التصميم الجذاب، والتي تجعل تتبع جولف على الطرقات أمر ممتع، وباب التحميل الخلفي ذو الخطوط البارزة، وحتى المصد الخلفي الذي صممته فولكس فاجن بعناية وليس كقطعة مكملة للسيارة. فتفاصيل مثل بروز حافة الصادم، وعواكس الإضاءة السفلية المصممة بشكل يلفت الأنظار، وفتحات العادم على الجانبين، وحتى مشتت الهواء الخلفي الصغير، كلها تـزيد السيارة تميزًا.

المقصورة والتجهيزات
تركز الكثير من السيارات الرياضية على الخطوط الحادة في تصميم المقصورة، والتطعيمات والإضافات التي تؤكد على قوة السيارة وسرعتها، إلا أن جولف كسيارة استخدام يومي رياضية تهتم كذلك براحة الركاب وعملية المقصورة، وهو ما جعل تطوير هذه المقصورة يجعلها أكثر تميزًا.
فالجيل الجديد يقدم مقصورة أكثر رحابة وأكثر متعة في القيادة، حيث أعادت فولكس فاجن مقعد القيادة للخلف بمقدار 20 مم ليصبح أكثر راحة للسائقين طوال القامة، مع 15 مم زيادة في مساحة حركة الأرجل، و31 مم في مساحة الاكتاف.
وعدلت جولف من وضعية عجلة القيادة وبدالات الأرجل لتحسين تجربة القيادة، وحتى وسعت من المسافة بين بدالي السرعة والكبح بمقدار 16 مم، وارتفعت بعصا نقل الحركة للأعلى بمقدار 20 مم، وكذلك حسنت من تصميم مقبض نقل الحركة. أما في الخلف فقد حصل الركاب على زيادة 31 مم في مساحة الأكتاف، و20 مم زيادة في طول المقعد نفسه.
على جانب التصميم، حصلت السيارة على عجلة قيادة ولوحة قيادة معادا التصميم ليواكبا روح GTI أكثر من الجيل السابق، مع احتفاظ السيارة بعلاماتها المميزة، سواء في الكسوة ذات الألوان الأبيض والأسود والأحمر، أو الكسوة الجلدية لعجلة القيادة مع الحياكة حمراء اللون. كذلك يمكنك ملاحظة التغير الثوري في الكونسول الوسطي، والذي أصبح أكبر حجمًا من سابقه، مع شاشة معلومات تعمل باللمس كبيرة الحجم.
العملية في جولف GTI لم تغمرها الرياضية، فالسيارة توفر مقاعد خلفية يمكن طيها بنسبة 60:40 وقت الحاجة، مع مساحة تخزين زادت بمقدار 30 لتر لتستوعب 380 لترا، ويصل طول المساحة بعد طي المقاعد الخلفية إلى 1558 مم بما يسمح بحمل أمتعة طويلة.

المحرك والأداء

تعمل جولف GTI بمحرك متطور من عائلة TSI ذو رؤوس اسطوانات جديدة، وهو محرك اثبت تفوقه في الكثير من السيارات الرياضية وبخاصة GTI، ويتوفر بنسختين كل منهما تقدم أداء متميز للسيارة.
النسخة الأولى للطراز الأساسي بقوة 220 حصانا بزيادة 10 أحصنة عن الجيل السابق، مع زيادة في العزم بمقدار 70 نيوتن.متر ليصبح العزم الإجمالي للمحرك 350 نيوتن.متر يتوفر فيما بين 1500 و4400 لفة في الدقيقة. وبفضل هذا المحرك يمكن للسيارة التسارع من 80 لـ 120 كم/س خلال 5 ثوان، ومن الثبات حتى سرعة 100 كم/س خلال 6.5 ثانية، إضافة إلى سرعة قصوى تصل حتى 246 كم/س.

النسخة الثانية من المحرك ترتفع قوتها إلى 230 حصانا وعزم 350 نيوتن.متر، وهو ما يمنحها تسارع من الثبات حتى سرعة 100 كم/س خلال 6.4 ثانية، مع سرعة قصوى تصل حتى 250 كم/س.







تريد نشر صور سياراتك او سيارات من العالم في موقع بانيت في زاوية السيارات او زاوية "سيارتي" ابعث الصور على البريد الالكتروني التالي: panet@panet.co.il

لدخول زاوية السيارات اضغط هنا

لمزيد من سيارات من العالم اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق