اغلاق

الاهالي بام الفحم ينتظرون قرار توحيد فرق كرة القدم

يبدو ان تحقيق الوحدة الفحماوية وجمع الاطر الرياضية في فريق او فريقين لا تزال مهمة شبه مستحيلة بالنسبة للفحماويين. فرغم تتويج المفاوضات ببشرى انجاز الوحدة خلال شهر رمضان،



الا ان الايام الاخيرة كشفت عن صعوبات في اتمامها ، ما سيدفع بلدية ام الفحم لتجديد المحاولة وتكثيف الجهود مجددا، لعل وعسى وجدت ضالتها المنشودة على هذا الصعيد..!
مصدر مقرب من بلدية ام الفحم اكد " ان هنالك صعوبات جدية تعترض طريق الوحدة، وان مسؤولين عن فرق فحماوية وعدوا بالانضمام الى المشروع الوحدوي، سحبوا اقوالهم في اللحظات الاخيرة، وانقلبوا على اعقابهم، بالهروب واللجوء الى حجج واهية التي لا اساس لها من الصحة ".
وذكر المصدر نفسه " ان بلدية ام الفحم ستخرج ببيان واضح وصريح في الايام القادمة، تبين فيه من من الفرق تجاوبت مع فكرة الوحدة، وايها عملت على احباطها، وانها ستتخذ خطوات صارمة ضد كل فريق تنكر لهذا الواجب، حيث سيدفع الثمن بعدم منحه حق الضيافة على ستاد "السلام" واغلاق ناديه تحت المدرجات، بالاضافة الى عدم صرف الميزانيات لصندوقه ".
وينتظر اهالي مدينة ام الفحم عامة وعشاق كرة القدم خاصة اعلان اهم خبر رياضي بالمدينة منذ سنوات وهو توحيد الفرق الفحماوية.

لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من رياضة محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق