اغلاق

بلدية ام الفحم : تجهيز المراقبين ليس بالملابس فقط

عممت بلدية ام الفحم بيانا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما حول ما تم نشره حول مراقبي البلدية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اذ تم الحديث بان "المراقبين الجدد،



بدأوا العمل دون ترخيص من الوزارة ودون ميزانية مرصودة  ولا صلاحيات لهم !! طبعا تم شراء ملابس للشرطة بتكلفة 80,000 شيقل ، اربعة من رجال الشرطة يشترون ملابس بتكلفة ملابس مدرسة كاملة ، على حساب من هذه المصاريف، كم تكلفة هؤلاء الرجال ؟" . وجاء في بيان البلدية ما يلي : "
مخطئ، لا بل لا يمت للواقع بصلة، من ظن او تخيل ان تجهيز المراقبين يكون فقط في ملابس يرتدونها واحذية ينتعلونها، ونسي  بل تناسى اننا في القرن الواحد والعشرين حيث ان التجهيزات تشمل عوضا عن الملابس امورا كثيرة اخرى كالمركبة التي تقلهم، والاجهزة الالكترونية التي تصدر المخالفة، أجهزة الاتصال اللاسلكية ومعدات الوقاية الشخصية والدفاع عن النفس وآليات التوثيق وغيرها من التجهيزات الاخرى والتي تهدف الى الى اعطاء نجاعة قصوى في عمل المراقبين  . أضف الى كل ذلك ان جميع هذه المعدات والمنعكسة بمصروفات هي خطوة أولى في الطريق المؤدية لتجهيز طاقم اكبر وغرفة احوال تسعى الى خدمة المواطن الفحماوي على مدار الساعة، له وللأجيال الفحماوية القادمة ان شاء الله، وذلك ما لم يعهد من قبل في مدينة ام الفحم .
وفي ذات الوقت نؤكد ان هذه الألبسة ليست مؤطرة لطواقم الشرطة, بل تستخدم لجميع طواقم الرقابة وضباط النظام بما فيها البلديات وباقي المؤسسات العامة الملزمة بضبط النظام. اما فيما يتعلق بالصلاحيات للرقابة وضبط النظام البلدي تبدأ كأساس من توكيل مباشر من رئيس البلدية حيث تم ذلك ومن ثم الانتقال الى غيرها من الصلاحيات الاخرى".



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق