اغلاق

قاضي العليا يصدر أمرا بهدم منـزل عائلة عبد الغني بام الفحم

أصدرت الأسبوع المنصرم المحكمة العليا قرارا بهدم بيت عبد الغني في عين الدالية بمدينة ام الفحم، ورفضت الإستئناف الذي تقدمت به العائلة ضد أمر الهدم، وقد علل القاضي


منـزل عائلة عبد الغني بام الفحم

سليم جبران في قراره "بأنه لا يمكن القبول بظاهرة البناء غير القانوني وبدون ترخيص، وأنه لا يوجد إمكانية تخطيطية لترخيص المبنى وقد أعطى القاضي سليم جبران وزارة الداخلية فرصة لهدم البيت حتى تاريخ 18/10/2015 .
ومن ناحية أخرى واستمرارا للضغط السلطوي على عائلة عبد الغني ومحاولاتها الحثيثة بالمصادقة على مخطط تفصيلي يتيح ترخيص البيت, فقد عقدت الاسبوع الماضي اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في حيفا جلسة خاصة لمناقشة المخطط وقد كان من الواضح أن الهدف من وراء الجلسة هو رفض المخطط وإغلاق الملف من أجل تسهيل عملية هدم بيت عبد الغني .

"بلدية ام الفحم تدرس امكانية تقدير استئناف للمجس القطري بالقدس"
وقد أعرب وسام قحاوش رئيس قسم الهندسة في بلدية أم الفحم عن "استنكاره للقرار، حيث أن وزارة الداخلية كانت قد وافقت على شمل بيت عبد الغني في الخريطة الهيكلية المقترحة لأم الفحم ولذلك لا يوجد أي مانع تخطيطي للمصادقة على المخطط التفصيلي لمنطقة عين الدالية، وأن بلدية أم الفحم سوف تدرس امكانية تقديم استئناف على هذا القرار للمجلس القطري في القدس".

"هذه القرارات كانت متوقعة والتوقيت غير مفاجئ"
أما الحاج عدنان عبد الهادي رئيس اللجنة الشعبية في أم الفحم فقد صرح "بأن هذه القرارات كانت متوقعة والتوقيت غير مفاجئ، وعلى الجماهير الفحماوية أن تكون يقظة وساهرة من أجل منع هدم بيت عائلة عبد الغني، حيث أن هذا البيت هو بيت العائلة الفحماوية" .

"سيتم تقديم اقتراح لتقديم استئناف من لجنة التنظيم المحلية"
ومن ناحيته، أعلن المهندس محمد توفيق محاميد عضو بلدية أم الفحم وعضو لجنة التنظيم المحلية في وادي عارة "بأنه سوف يقدم اقتراحا لتقديم استئناف على قرار اللجنة اللوائية من قبل لجنة التنظيم المحليّة، بالإضافة للحراك الشعبي والعمل البلدي والسياسي من أجل حماية بيت عائلة عبد الغني ومنطقة عين الدالية" .

"هذه القرارات من ضمن سياسة التضييق والتمييز"
وفي حديث مع رامز محمود جابر عضو بلدية أم الفحم أعرب عن "أسفه لهذه القرارات التعسفية، حيث أن هذه القرارات تأتي ضمن سياسة التضييق والتمييز العنصري ضد الجماهير العربية وكان واضحا من البداية أن النضال الجماهيري والشعبي والسياسي هو صمام الأمان الوحيد لإنقاذ بيوتنا من شبح الهدم، وعليه يجب أن نتكاتف كلنا في هذا البلد من أجل منع هدم بيت عائلة عبد الغني" .


المحامي وسام قحاوش


المهندس محمد توفيق


عضو البلدية رامز جبارين


الحاج عدنان عبد الهادي

لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق