اغلاق

بي إم دبليو الفئة الثانية 2015: البحث عن قيود جديدة

تخضع كافة العلامات التجارية الكبيرة لقيود وقواعد صارمة، وفلسفة تضمن لها الاستمرار في النجاح وعدم الحياد عن طريقها الصحيح للتطور، ولأن بي إم دبليو تعتبر واحدة،


من أكثر علامات السيارات حفاظًا على قانونها الخاص، فقد ظلت الشركة لعقود طويلة تقدم آلات القيادة الاستثنائية دون ملل.
ولأن خيار الدفع الأمامي لم يكن يومًا جزء من هذه الآلات، أو أمر تسمح به قوانين الشركة، فقد التفتت الأضواء للفئة الثانية الجديدة، وما إذا كانت قادرة بالفعل على القيام بدور سيارة عائلية ذات دفع أمامي مع الحفاظ على فلسفة الشركة، أم أن البحث عن الربح قد دفع بي إم دبليو إلى طريق مسدود.

التصميم الخارجي
يصعب أن تحسد مصممي بي إم دبليو في مهمتهم لتصميم الفئة الثانية الجديدة، ففكرة العمل على سيارة عائلية مع محاولة الحفاظ على شخصية الشركة القوية والرياضية أمر يحتاج للكثير من الإبداع.
وعلى الرغم من ذلك، لازالت الفئة الثانية تعرف كسيارة من بي إم دبليو بسهولة، بداية من شبكة التهوية الأيقونية، والتي يعلوها اللونين الأزرق والأبيض، وتنساب من حولها الخطوط صعودًا إلى غطاء المحرك مفتول العضلات والذي حاول رغم قصره أن يرسم في ذهنك صورة عن مدى القوى المتخفية تحته، ومرورًا بالأصوات البارزة على الصادم الأمامي التي تزيد السيارة هجومية، وحتى المصابيح كبيرة الحجم التي تناسب شخصية السيارة وفئتها دون أن تفقد أعين الملائكة الدائرية المضيئة بالـ LED.

على الجانبين هناك الكثير من التفاصيل، سواء العجلات المعدنية ذات اللمسة الرياضية التي تحاول جاهدة أن تكسر حاجز الملل، وحتى النوافذ الكبيرة التي تغطي كامل جانبي السيارة لرؤية بانورامية للطريق، وكذلك الأبواب الكبيرة ذات خطوط التصميم البارزة، وخط السقف المرتفع الذي يجعل الفئة الثانية تبدو كبلورة رياضية ضخمة تنطلق على الطريق.







تريد نشر صور سياراتك او سيارات من العالم في موقع بانيت في زاوية السيارات او زاوية "سيارتي" ابعث الصور على البريد الالكتروني التالي: panet@panet.co.il

لدخول زاوية السيارات اضغط هنا

لمزيد من سيارات من العالم اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق