اغلاق

ام الفحم:جبارين يوجه رسالة شديدة اللهجة للمتابعة

وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عن رسالة وجهها عبد الله جباربن من أم الفحم المرشح لرئاسة لجنة المتابعة ، لكل من : القائم بأعمال رئيس لجنة المتابعة ،

أعضاء الكنيست العرب المشاركين باللجنة ، رؤساء المجالس والبلديات الأعضاء باللجنة  ، ممثلي الأحزاب المشاركين والأعضاء باللجنة ، وأعضاء لجنة المتابعة والقائمين عليها والمشاركين ، تحت عنوان :  "تجاهلكم وتغافلكم واستخفافكم بتوجهاتنا ".
وجاء في الرسالة : "
لأن توجهنا للترشح لرئاسة لجنة المتابعة ومطالبتنا لفتح باب الترشح من جديد لمن أراد ، ونداءنا لتغيير الدستور وصناعة برنامج يرتقي إلی الحد الأدنی من حاجاتنا وطموحاتنا ، لأنها كلها يتم وأدها والإستخفاف بها وتهميشها ، رأينا من الواجب الأخلاقي والوطني والقومي أن نسجل بين أيديكم ملاحظاتنا التالية :
1.
نحن مصرون علی الإعتراف بترشحنا وعدم تجاهلنا ودعوتنا بشكل رسمي لجلسة الترشح ،  كجزء من أبسط الأدوات الديموقراطية الحضارية .
2.
إن رائحة اللعب بالقضايا العامة للمصالح الخاصة واستثمارها لمصالح حزبية أو شخصية ، يجعلنا نوجه أصابع الإتهام لخيانة وطنية ومتاجرة بقضايانا العالقة وهمومنا المتزايدة والمؤامرات التي تحاك ضد الأرض والإنسان وكرامتنا كأقلية يتم ضربها حتی في لقمة العيش ".

" نعلن براءتنا مما يحدث من وراء الكواليس "
كما جاء في الرسالة : " 3.
 إننا ونحن نعلن براءتنا مما يحدث من وراء الكواليس من بيع وشراء لقضايانا وأحلامنا ، واستهتار واستخفاف بنا ، فإننا نعلن أيضا للجميع أنه لن تكون لنا أي علاقة من قريب أو بعيد بهذه المؤسسة وهي لا تمثلنا ولا تتكلم باسمنا .
4.
وبهذه المناسبة ، وعل أبواب التصويت لرئاسة اللجنة ، نتوجه لكل الشرفاء والمخلصين والوطنيين للوقوف معنا لمنع المهزلة وإيقاف سير المسرحية ، لأن التاريخ لن يغفر لأحد ، وسيبقی يذكر كل واحد منكم باسمه ، وسيذكركم أبناؤنا وسيحاسبونكم ، وسيكون الله علی ما تفعلون شاهد ورقيب .
5.
مصالح الناس وحاجاتهم وهمومهم تكون بالمجتمعات الراقية هي المحرك ، وإنما تكون القيادات هناك أدوات لتحقيق أحلام الناس والوقوف عند مصالحهم والدفاع عنهم والإخلاص معهم والرجوع إلی رأيهم وتحقيق رغباتهم والسهر علی راحتهم .
6. ا
ننا نحمل الجميع ممن يعتبرون جزءا من أصحاب القرار بلجنة المتابعة ، كامل المسؤولية الوطنية والأخلاقية بحالة تجاوزنا وإخفائنا وعدم إعطائنا مساحة للمنافسة والإدلاء بأفكارنا وآرائنا ".
يشار الى اننا في موقع بانيت وصحيفة بانوراما سنقوم بنشر أي تعقيب من أي طرف كان يصلنا رد على هذه الرسالة ، بالسرعة المكنة .

لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق