اغلاق

اتحاد مياه وادي عارة يفحص ربط مياه الأمطار بأنابيب الصرف الصحي

قام إتحاد مياه وادي عارة يوم الثلاثاء الماضي بإجراء فحوصات موسعة على البيوت التي تشبك مياه الأمطار بنظام الصرف الصحي، ونفذت الفحوصات عن طريق دخان


خلال اجراء الفحص

وضع في فتحات أنابيب الصرف الصحي، وقد تم التعرف على البيوت التي تشبك مياه أمطارها بتلك الانابيب عندما إنبعث الدخان من تلك البيوت .
هذا وشارك في الفحوصات كل من: مسؤول فحوصات المشروع، المهندس يوسف اغبارية ومهندس اتحاد مياه وادي عارة السيد يوسف جبارين ومديرة وحدة البيئة في أم الفحم والمثلث الشمالي ناهد محاجنة سيف ومديرة مشاريع قسم الهندسة باتحاد مياه وادي عارة صفاء جبارين.
الى هذا، دلّت نتائج الفحوصات ان نسبة البيوت التي تربط مياه الأمطار بشكبة التصريف الصحي هي كبيرة جدا وهذا ما يفسر ظاهرة خروج أغطية التصريف الصحي الموجودة وسط الشوارع في فصل الشتاء، بمعنى ان ضغط المياه الكبير الناجم عن مياه الامطار يؤدي الى عدم تحمل تلك الأغطية لتلك الضغوطات وبالتالي تخرج الأغطية من مكانها المخصص.
وفي معرض تعقيبه على هذه الفحوصات، قال مهندس إتحاد مياه وادي عارة يوسف جبارين : " للأسف ، تبين لنا أن عددا كبيرا جدا من البيوت تربط مياه الامطار "مزاريب" بشبكة التصريف الصحي، وهذا أمر غير مناسب على الإطلاق ويتجلى ذلك بأزمة إنسداد شبكات التصريف وخروج أغطيتها، أنا أدعو المواطنين الى عدم فعل ذلك تحاشيا للمشاكل المذكورة". وأضاف المهندس يوسف جبارين :" على البلديات والمجالس المحلية ان تحث المواطنين على الكف عن ذلك الربط، كما عليها أن تعمل على إنشاء شبكات مستقلة لتصريف المياه ".
وختم المهندس جبارين قوله : " في الوقت الحالي وفي ظل عدم توفر شبكات مهنية لتصريف المياه ، أدعو المواطنين الى توجيه مياه الامطار بطريقة صحيحة نحو الشوارع ، هذه المياه مصيرها في نهاية المطاف ان تصب في نقاط تجميع مياه كبيرة ، وهذا الحل أقل ضررا من ربط تلك المياه في شبكات التصرف الصحي".





لمزيد من اخبار كفرقرع ووادي عارة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق