اغلاق

كفرقرع: الفرقان تختم مخيم الرحلات لهذا العام

بحضور لفيف من أهالي الطلاب الذين شاركوا في مخيم الرحلات لمؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن في كفرقرع ، اختتمت ادارة المخيم على رأسها ،

 عائد زيد وجميل مصاروة ومعلمات المؤسسة والمرافقون والمرافقات بحضور وفدٍ من أعضاء الحركة الإسلاميّة، في حفلٍ ختاميّ للسّنة الحالية.
 لاقى المخيم بفضل الله نجاحًا وتألقًا لم يشهد لهُ مثيل .
تولت عرافة الحفل الحافظة لكتاب الله والمعلمة في مؤسسة الفرقان مروة عبد الله أبو عطا معلنةً ختام سنة وبداية سنةٍ جديدة للمؤسسة.
استهل الحفل الشيخ سامي ابو فنة بتلاوةٍ عطرة ومن ثم القى رئيس الحركة الإسلاميّة الشيخ عبدالكريم مصري كلمتهُ قائلاً : " فعلاً لكل سفينةٍ قائد لكن لا ينجح القائد إن لم يُحظى بركاب متعاونون يشاركون القائد أعماله " .
وقدم الشكر الجزيل للأهالي الكرام الذين وضعوا ثقتهم في المؤسسة ووضعوا أبنائهم بين أيدينا ، ووصى المصري الأهالي على أبنائهم وذكرهم بأنهم أمانةً في أعناقهم يوم القيامة سيقول الابن لرب العزة " لا تُدخلني النار حتى تُدخل والداي لأنهم لم يعلموني القرآن " ، وقد حثهم على الإهتمام بهم لأننا والله نصبر على الجوع والعطش ولا نصبر على سوء الخلق والنار والعياذ بالله .

ثواب حفظ القرآن الكريم
ثم قدم طالب الفرقان إبراهيم عائد زيد كلمته نيابةً عن الطلاب على الحضور شاكرًا كل من ساهم في احتوائهم في مثل هذا العمل المبارك مناشدًا إياهم بـ " الاستمرار في مثل هذه المخيمات الممتعة " ، وأعرب عن شعوره واخوانه الطلاب
بالارتياح والمحبة إتجاه المعلمون لما لقوا منهم حُسن المعاملة.
ومن ثم كانت كلمة مُدير المؤسسة نظير مدلج حيث استهل حديثهُ بالحديث الشريف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من لم يشكر الناس لم يشكر الله" وقدم الشكر الجزيل بدايةً للدكتور محمد يحيى والدكتور إبراهيم يحيى لحُسن ضيافتهم في مركز العلوم والأبحاث متبنين الاحتفال .
كما وشكر كل من عمل جاهدًا في المخيم فردًا فردًا مُباركًا جهودهم الجبارة لإنجاح هذا العمل ابتغاء مرضاة الله وابتغاء إسعاد أبناء كفر قرع .
كما تطرق مدلج لأهمية حفظ القرآن الكريم وذكّر بالثواب العظيم من رب العالمين، وشدد على أهميه تعليم تعاليم القرآن وتذويتها لطلابنا لتنهض الأمه بجيلٍ قويّ وناجح إذا ما عشنا القرآن وعشنا بالقرآن وعشنا للقرآن.
كما قدم مدلج شكرهُ وامتنانه لعبد الرحيم مصاروة لتبرعهِ السخيّ للمخيم من قبعات وبلوزات المخيم وحقائب.
كذلك قدمت مروة أبو عطا الشكر الجزيل للمعلمة سُهى مصاروة مُعلمة الفنون على دعمها في هذا الحفل واقامة ورشة عمل مُمتعة للطلاب.
في نهاية الاحتفال تم عرض ڤيديو يحتوي صُور ومقاطع كل رحلات المخيم.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق