اغلاق

اختتام مهرجان ‘الاقصى في خطر‘ الـ 20 بام الفحم

بدأ المئات من الجماهير من الوسط العربي من الرجال والنساء والاطفال بالتوافد الى ستاد السلام بمدينة ام الفحم للمشاركة بمهرجان الاقصى في خطر الـ 20 ،
Loading the player...
Loading the player...

والذي سينطلق بعد صلاة العصر وذلك باشراف الحركة الاسلامية. وتنتشر الاعلام الاسلامية واعلام فلسطين، حيث تم تزيين منصة المهرجان برسم للمسجد الاقصى المبارك .

"يتزامن المهرجان اليوم مع مزيد من التصعيد من قبل المؤسسة الإسرائيلية "
وفي حديث مع نائب رئيس الحركة الإسلامية، الشيخ كمال خطيب حول هذا الحدث العالمي الكبير قال: "لقد تنبهت الحركة الإسلامية قبل غيرها، وأدركت حقيقة ما يجري حول المسجد الأقصى المبارك، وكان ذلك في العام 1996 وتحديدا في يوم 18/10، وهذا يؤكد على رؤية الحركة الإسلامية وقراءتها للواقع والأحداث، حيث في المهرجان الأول صدّق من صدّق وكذّب من كذّب، ونحن اليوم، وصلنا إلى مرحلة يعلم فيها الجميع أن "الأقصى في خطر" دائم، على مستوى شعبنا أو أمتنا العربية والإسلامية، أو حتى على مستوى عقلاء العالم، كلهم باتوا يدركون أن الأقصى تتهدده مخاطر غير مسبوقة".
وأضاف: "يتزامن المهرجان اليوم مع مزيد من التصعيد من قبل المؤسسة الإسرائيلية، مستغلة ما يعانيه العرب من أزمات واضطرابات، للتغول والتصعيد في المسجد الأقصى المبارك، يساندها في ذلك وجود تنسيق أمني غير مسبوق مع السلطة الفلسطينية في رام الله، وقد مثل قرار وزير الامن الإسرائيلي بالإعلان عن المرابطين والمرابطات "تنظيما إرهابيا ومحظورا"، الخطوة الأكثر عدوانية من قبل الاحتلال، وعليه نؤكد ما أكدت عليه النظرية الفيزيائية القائلة "لكل فعل رد فعل مساو له في القوة ومعاكس له في الاتجاه"، فإذا ظن الاحتلال أنه بهذا التضييق وهذه القرارات والاعتقالات والإبعاد سيحول بين شعبنا وبين الالتفاف حول الأقصى فإنه مخطئ وواهم، لأنه بهذا الفعل الأحمق سيرى مزيدا من الالتفاف والحضور ومزيدا من البذل في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك".

انطلاق المهرجان
وانطلق مهرجان الاقصى في خطر الـ 20 بتلاوة عطرة من القرآن الكريم ومن ثم قامت فرقة الاندلس للفن والادب بتقديم انشودة "هو الحق يحشد اجناده" ، ومن ثم تحدث الشيخ خالد حمدان رئيس بلدية ام الفحم البلد المضيف لمهرجان الاقصى الذي رحب بكافة الحضور الذي يتجاوز عددهم الالاف . وتطرق بحديثه الى " الممارسات التي تقوم بها السلطة الاسرائيلية بحق المسجد الاقصى المبارك وعن الاحداث الاخيرة التي حصلت وما زالت تحصل " ، بالاضافة لحديثه عن " حادثة استشهاد عائلة دوابشة من قبل المستوطنين".

" إنكم تستطيعون تقديم الكثير والكثير للمسجد الاقصى المبارك وهذا ما ننتظره منكم صباح مساء "
قال المحامي عضو المكتب السياسي في الحركة الاسلامية زاهي نجيدات: "الحمد لله على الرغم من ظروف الطقس الحارة الملتهبة ، الا اننا نرى الحشود رجالا ونساء وأطفالا تدخل الى ارض المهرجان لتحيي مهرجان الاقصى العشرين لتكون حاضرة في هذه المحطة المهمة من تاريخ نصرة القدس والمسجد الاقصى المبارك، ويلاحظ ان ضيوف المهرجان الذين لهم كلمات حضروا مبكرا، فان دل ذلك على شيء انما يدل على المسؤولية التي يتحلون بها، احتراما لهذه الفعالية المهيبة التي هي باعتزاز اصبحت مؤتمرا صحفيا عالميا ضخما نضع العالم أجمع في صورة ما يجري من اعتداءات وانتهاكات للقدس والمسجد الاقصى السليب، وان حشود الداخل الفلسطيني هي برقية مباشرة للامة الاسلامية والعالم العربي، تقول لهم فيها: إنكم تستطيعون تقديم الكثير والكثير للمسجد الاقصى المبارك وهذا ما ننتظره منكم صباح مساء " .

" رغم التصعيد والتضييق على الجمعيات والمؤسسات سنستمر في الاعتكاف في المسجد الأقصى "
وقال مسؤول الحركة الاسلامية في منطقة النقب، الشيخ اسامة العقبي: "هذا التصعيد الخطير على المسجد الاقصى المبارك في هذه الايام لخطير جدا، وان دل على شيء فإنما يدل على همجية المؤسسة الاسرائيلية في التصعيد ضد المسجد الاقصى المبارك، وان المسجد الاقصى المبارك هو حق خالص للامة الاسلامية في كل بقاع الارض ولا حق لليهود به، ولا بذرة تراب منه انما هو مسرى رسولنا صلى الله عليه وسلم، ولا وجود لهيكلهم المزعوم، ونحن في الداخل الفلسطيني، نهيب بالجماهير العربية أن تشد الرحال الى المسجد الاقصى المبارك، قبلتنا الاولى في ظل هذا التصعيد الغاشم، ونقول للمؤسسة الاسرائيلية مهما عربدت ومهما ظلمت سيزول هذا الاحتلال عن المسجد الاقصى، ورغم التصعيد والتضييق على الجمعيات والمؤسسات سنستمر في الاعتكاف في المسجد الأقصى وشد الرحال اليه، رغم انف المؤسسة الاسرائيلية، التي نقول لها: كل شيء في المسجد الاقصى هو ملك للمسلمين بما في ذلك المصاطب التي منعتم المصلين منها وحظرتموها، وسنبقى ندافع عن المسجد الاقصى بالروح بالدم نفديك يا اقصى " .

"هذا المهرجان يأتي للمرة العشرين في ظل ظروف قاهرة وازدياد في التضييق على المسلمين ورواد المسجد "
اما بخصوص مهرجان الاقصى في خطر فيقول الشيخ العقبي: "هذا المهرجان يأتي للمرة العشرين في ظل ظروف قاهرة وازدياد في التضييق على المسلمين ورواد المسجد، لذلك هو صرخة من الاعماق كما اسلفت للمرة العشرين لتقول للذين غاب عنهم هذا الواقع واعتقدوا ان الاقصى هو مسجد عادي ككل المساجد، فهو يخطئ وهذا المهرجان سيضع واقع الاقصى والامة العربية، أمام اعين الناس فمن اعتبر كان به، ومن لم يعتبر فليقرأ الخارطة من جديد " .

" الجماهير التي تحضر من جميع انحاء البلاد، تؤكد قيمة المسجد الاقصى ومكانته في قلوبهم "
وعلى الصعيد ذاته قال عضو المكتب السياسي في الحركة الاسلامية الاستاذ عبد الحكيم مفيد: "نحن الان نقيم مهرجان الاقصى العشرين ، لكننا يجب ان نتذكر، المهرجان الاول الذي نظم عام 1996، وقدر الله لي ان اكون في تفاصيله، فأتذكر كيف ظننا أن الأعداد لن تكون أكثر من عشرة آلاف، فكانت الأعداد مفاجأة مباركة، وهذا يؤكد ان المسجد الاقصى آية في كتاب الله وان الجماهير التي تحضر من جميع انحاء البلاد، تؤكد قيمة المسجد الاقصى ومكانته في قلوبهم، ودعنا نتذكر أيضا انه بعد المهرجان الاول قيل إن "شعار الاقصى في خطر مبالغ فيه" وشككت المؤسسة الاسرائيلية واطراف اخرى بهذا الشعار، فما يحصل اليوم في محيط المسجد وداخله من قضية الاقتحامات المنظمة والموقف الاسرائيلي الرسمي وموقف الشارع الإسرائيلي، كل هذا يؤكد التصميم الاحتلالي على خلق واقع جديد في المسجد الاقصى، ويؤكد ان الشعار الذي رفع قبل 20 عاما ليس فقط كان في مكانه بل دق ناقوس الخطر قبل سنوات كثيرة " .
واضاف مفيد: "هناك من يعتقد ان الاقصى يحتاجنا هذا صحيح وهناك من يعتقد ان الأقصى يحتاج الى رباط وشد الرحال الى المسجد الاقصى هذا صحيح، لكن علينا ان نفهم اننا نحتاج الاقصى اكثر مما يحتاجنا، فهو يمنحنا جزءا مهم من عقيدتنا ومن انتمائنا ومن هويتنا وهذا واقع يجب ان لا يغيب عن احد، وان نرسخه في ابنائنا والاجيال القادمة " .

" يجب ان يعلم الجميع ان الاقصى الذي يمنحنا المكانة وليس العكس "
وتابع مفيد: "في ظل الهجوم من قبل المؤسسة الاسرائيلية على المرابطين والمرابطات وحظر الجمعيات المهتمة بشؤون المسجد الاقصى اعتقد ان المعادلة التي كانت تفترض عند المؤسسة الإسرائيلية عندما ذهبوا الى الحل السياسي، ان القدس والاقصى واللاجئين ستكون سهلة وجانبية، واظن أن حجم الارتباط بالأقصى والقدس وحق العودة يؤكد ان ما كان يفترض ان يكون سهلا للتنفيذ يزداد صعوبة للتفكيك بما في ذلك قضية الاقصى المبارك، ويجب ان يعلم الجميع ان الاقصى الذي يمنحنا المكانة وليس العكس" .
وفي نفس السياق يقول المحامي خالد الزبارقة عضو المكتب السياسي في الحركة الإسلامية: "مهم جدا تنظيم مهرجان الاقصى في خطر في ظل هذه الظروف وقوى الظلام العالمية التي تريد ان تنال من المسجد الاقصى المبارك، هذه الحشود التي نراها تتدفق الى ارض المهرجان هي رسالة واضحة وصريحة جاءت لتؤكد أن الاقصى في خطر وانها لن تترك الاقصى وحيدا، ونحن سنعمل على نصرته حتي يأتي امر الله الذي وعدنا به " .
ويتابع المحامي زبارقة: "بالرغم من الشدائد التي يمر بها المسجد الاقصى المبارك الا اننا نرى البشائر، تلوح في الافق، بأن المشروع الصهيوني بالنسبة للمسجد الأقصى هو مشروع فاشل، وأن المشروع الاسلامي يتخلق في احشاء الامة الاسلامية وسيولد بإذن الله وسينشر الخير بكل انحاء العالم، يسالونك متى هو قل عسى ان يكون قريبا " .
وقال مسؤول منطقة البطوف، الشيخ مجدي خطيب: "اذا رجعنا الى عام 1996 عندما اطلقت الحركة الاسلامية شعار ان الاقصى في خطر، وتساءل الناس حينها أين الخطر وقيل إن الحركة الاسلامية تبالغ، لكن الحقائق تتجدد يوما بعد يوم امام الامة الاسلامية والعربية، والوقائع التي تحصل في الاسابيع الاخيرة تؤكد، ان الاقصى في خطر شديد، وان الحركة لم تبالغ بشعارها الواقعي، فيكفيك في الاسابيع الاخيرة منع النساء من دخول المسجد في فترات زمنية محددة، واجبار الرجال بتسليم الهويات على مداخل الاقصى، وقيام وزير الحرب بحظر المرابطين والمرابطات في الاقصى، واعلن عنهم تنظيمات ارهابية والقائمة طويلة من هذه التضييقات، معنى ذلك ان كل من وجد في ساحات الاقصى فهو ارهابي، وانا اعتقد ان المؤسسة ذاهبة الى ما هو اصعب واشد خطورة".

" الاقصى لن يبقى وحيدا وسيبقى بالعيون "
ويضيف الشيخ خطيب: "انا ارى ان مهرجان الاقصى هو رسالة تؤكد ان الاقصى لن يبقى وحيدا وسيبقى بالعيون، خاصة وهم يستغلون حالة الوهن والضعف العربي، وعزمهم على تقسيمه زمانيا ومكانيا، وهذا ما حذرنا به قبل سنوات، والله تعالى شاء ان يجعل المسجد الاقصى مسرى رسول الله ومعراجه، والله تعالى شاء ان يتسلم عمر بن الخطاب مفاتيح القدس بالإضافة إلى مئات البلدان التي فتحها، فهذه مكانة الاقصى التي تثبت انه لنا وليس لاحد غيرنا، ونحن لن نرفع راية الذل والهوان وسنبقى اوفياء لصاحب المسرى اولا ولعبادة بن الصامت ولشداد بن الاوس، سنبقى اوفياء لشهداء فلسطين وشهداء الاقصى وشهداء هبة الاقصى، سنبقى أوفياء لهؤلاء الذين علمونا ان الامة التي لا تكافح وتدافع عن مقدساتها هي أمة مستباحة، ونحن لسنا كذلك، ولن ندع احد ليقول إن الحركة الاسلامية تركت الاقصى وحيدا، والدليل على ذلك ما ترى من عشرات الآلاف أتوا من كل حدب وصوب لتجديد العهد مع مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم " .

" مهرجان الاقصى فرصة عالمية للتكاتف وإطلاق صرخة قوية ضد مؤامرات المؤسسة الاسرائيلية "
وفي لقاء مع رئيس مؤسسة الرسالة، وعضو المكتب السياسي في الحركة الاسلامية، محمد فرحان قال: "يأتي مهرجان الاقصى في خطر الـ 20 في ظل ظروف خطيرة جدا ومتواصلة ضد المسجد الاقصى المبارك، تقوم بها المؤسسة الاسرائيلية لعزل المسجد عن الامة العربية والاسلامية، وخاصة المرابطين والمرابطات الذين قاموا بدور عظيم في المسجد الاقصى، ومهرجان الاقصى في خطر هو صرخة أطلقتها الحركة الاسلامية منذ 20 عاما واستقرأت فيها الواقع ومستقبل المسجد الاقصى المبارك، وها هي الاحداث التي تحصل تثبت ان الصرخة كانت صادقة، لذلك يجب على الجميع التكاتف وقطع الطريق على المؤسسة من محاولة النيل من المسجد الاقصى، ومهرجان الاقصى فرصة عالمية للتكاتف وإطلاق صرخة قوية ضد مؤامرات المؤسسة الاسرائيلية " .
وقال الشيح سامي مصري، مسؤول منطقة المثلث الشمالي في الحركة الاسلامية: "لا شك ان هذا المهرجان هو المهرجان العشرين ونحن نعتقد انه مهرجان مميز، من ناحية الحضور والرسالة التي ستنطلق منه بصوت عالي جدا، لأن الاقصى الان في خطر خاصة مع التحريضات والتصريحات الصادرة من المؤسسة الاسرائيلية، وبالذات من وزير حربها يعلون، فنحن نريد ان تكون رسالة المهرجان هذه السنة موافقة لما يتعرض له المسجد من مكائد ومناسب لحجم المؤامرة المؤسساتية ضد المسجد " .

" هذه القرارات لا نهتم بها بل هي تحت اقدامنا، والاقصى لنا وحدنا "
أما الشيخ حسام ابو ليل نائب رئيس الحركة الاسلامية فقال في معرض حديثه: "لا شك اننا نؤكد أن هذا المهرجان مميز من خلال الرسائل التي سيبعثها للمؤسسة الاسرائيلية، وخاصة لوزير حربها الذي أصدر القرارات بحظر المرابطين والمرابطات فنقول له: إن هذه القرارات لا نهتم بها بل هي تحت اقدامنا، والاقصى لنا وحدنا ولا يمكن ان نسمح بتقسيمه بأي طريقة كانت، وهذه الجموع لهي رسالة واضحة للعالم أجمع وللمؤسسة الاسرائيلية تقول: إننا لن نترك الاقصى وحيدا " .
وبالختام تحدث فضيلة الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية الذي رحب بجميع الحضور وخص المتواجدين من جنوب افريقيا ومن عائلة دوابشة والالاف المتواجدة بالمدرجات .
وتطرق بحديثه عن " ما اعلنه الوزير يعالون حول اعلان المرابطين بالمسجد الاقصى كفئة محظورة مؤكداً بان السلطات الاسرائيلية لو اعتقلت المرابطين سيرابط مكانهم ابناؤهم ولو اعتقلت ابناؤهم سيرابط احفادهم ولو اعتقلت احفادهم سيرابط احفاد احفادهم. "
وتحدث ايضاً فضيلة الشيخ رائد صلاح عن قضية التقسيم الزمني والوقتي الوهمي للمسجد الاقصى المبارك الذي تقوم عليه السلطات الاسرائيلية. واختتم المهرجان بعد كلمة الشيخ رائد صلاح .


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


































































































































































































































































































لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق