اغلاق

أهالي ام الفحم يتظاهرون تضامنا مع المدارس الأهلية

تظاهر مساء اليوم قرابة 100 شخص من اهالي مدينة ام الفحم على مدخل المدينة شارع 65 ، تضامنا مع المدارس الاهلية المسيحية المضربة عن التعليم منذ 15 يوما .


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

وقد شارك في هذه التظاهرة عضو الكنيست الدكتور يوسف جبارين واعضاء اللجنة الشعبية ومسؤول لجنة الاباء المحامي محمد لطفي واعضاء لجنة الاباء، ومدير المركز الجماهيري محمد صالح وطلاب مدارس واهال من المدينة.
وقد حمل المتظاهرون اللافتات التضامنية، وشارك لاحقا عضو الكنيست جمال زحالقة .
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع رئيس لجنة الاباء المحلية محمد لطفي حول هذه التظاهرة، تحدث قائلا :" بان هذه التظاهرة تأتي من اجل التضامن مع المدارس الاهلية المسيحية بنضالها حتى تنال مطالبها " .

النائب جبارين: نحمل الوزير بينت مسؤولية المس بمستقبل طلابنا
بدعوة من لجنة اولياء الأمور في مدينة أم الفحم وبالتعاون مع اللجنة الشعبية المحلية ومجلس الطلاب البلدي في مدينة أم الفحم، تظاهر العشرات تضامنا مع المدارس الأهلية ونضالها احتجاجا على تقليص الميزانيات الحكومية لهذه المدارس. وقد شارك في التظاهرة النائبين د. يوسف جبارين وجمال زحالقة عن القائمة المشتركة، كما وشارك رئيس اللجنة الشعبية في ام الفحم مريد فريد بالإضافة إلى سكرتير منطقة المثلث الشمالي للحزب الشيوعي، غازي قاسم والنائب السابق د. عفو اغبارية ورئيس لجنة أولياء الأمور المحلية، المحامي محمد لطفي. 
وفي حديث مع المحامي محمد لطفي، رئيس لجنة أولياء الأمور المحلية في أم الفحم قال :" تأتي هذه الخطوة من التصعيد دعمًا للمدارس الأهلية في نضالها من أجل تحصيل حقوقها ومساواة ميزانياتها المستحقة مع باقي المدارس الرسمية في البلاد". 
وأشار المحامي محمد لطفي: "نحن جزء لا يتجزأ من النضال لحل المشكلة ولا نعتبر أنفسنا بأي شكل من الأشكال متضامنين مع المدارس الأهلية ولذلك يقع على عاتقنا دور هام من أجل نجاح نضال هذه المدارس".  
وأكد لطفي على "أن للمدارس الأهلية في حيفا والناصرة فضلا كبيرا على مجتمعنا، حيث خرجت الاف الاكاديميين من الاطباء والمحامين والمهندسين وأعدت قياديين على جميع المستويات، ولا تزال هذه المدارس تربي وتعلم وتخرج ونحن بدورنا رفعنا صوت هذه المدارس ضد الاجحاف ونرى ضرورة بالاستمرار في النضال حتى احقاق المساواة ووقف التقليصات ومساواتها بالمدارس الرسمية" .
ومن جهته، قال النائب يوسف جبارين: "نضال المدارس الاهلية بحاجة إلى نفس طويل وإصرار على النجاح ولا يمكن التراجع الان اطلاقًا حتى احقاق المساواة الكاملة". وأشار جبارين إلى "أن تعامل الحكومة مع اضراب طلابنا في المداري الأهلية يعكس التوجه العنصري تجاه طلابنا وكأنهم مواطنون من درجة ثانية أو ثالثة" .
وأكد جبارين على "أن وزير المعارف، نفتالي بينت، يتحمل مسؤولية هذا المس الخطير بحقوق طلابنا في المدارس الاهلية وبمستقبلهم التربوي وبالضرر الذي لحق بهم طوال الفترة، ويؤكد على أن التربية والتعليم لا تقع ضمن اولويات هذه الحكومة ومركباتها" .







لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق