اغلاق

مارلين مطر دعبول من حيفا اميرة من عالم الأحلام والخيال

"الفكرة هي انني أميرة آتية من قصر لابحث عن اصدقاء يلعبون ويمرحون ويرقصون معي ، ومن ثم يعرفون بان الاميرة هي ايضا انسانة وتحتاج ايضا للصداقة والمرح ،


مارلين مطر دعبول 
 
فهي تتنفس وتأكل وتشرب مثل الاطفال الحلوين"... بهذه الكلمات تصف فنانة الأطفال الملقبة بـ "أميرة الأطفال" مارلين مطر دعبول من حيفا الشخصية التي تجسدها خلال عروضها ... "اميرة الأطفال" تتحدث لبانوراما في الحوار التالي عن مشوارها الفني مع الأطفال والرسائل التي تحملها عروضها ... 

حاورها : كرم خوري مراسل صحيفة بانوراما
 تصوير : امير دعبول    

" القرب من الأطفال "
من أطلق عليك اللقب المميز " أميرة الاطفال " ؟

 من أطلقت عليّ هذا اللقب هي ابنتي جويل . 

كيف هي علاقتك بالاطفال؟
علاقتي بالأطفال رائعة جدا وناجحة ، فهم يعتقدون انني آتية من عالم آخر أو من عالم القصص والامراء ، وهذا الامر يعطيني مجالا لأن اكون قريبة منهم دائما. 

أي انواع الفنون تقدمينها للاطفال ؟
 أقدم للاطفال أنواع فنون مميزة جدا ، والمميز فيها أنني اشدد على نقطة مهمة في عملي وهي الحوار التربوي والرسائل المهمة التي ارسلها للاطفال بطريقة تربوية كوميدية ، من خلال مسرح دمى أو سرد قصص ، والعديد من الأغاني الخاصة فقط بأميرة الاطفال .

 بماذا تختلفين عن الفنانات اللواتي يتعاملن مع الأطفال؟
جميع الفنانات والفنانين رائعات ورائعون ، لكن الاختلاف يتمثل بانني اخترت ان لا اكون مهرجة مع الأطفال ، انما استخرجت شخصية لا يوجد منها أخرى وهي ملفتة جدا للنظر ، لانها تأتي من عالم الأحلام والخيال بلباسي كأميرة ، فالفكرة هي انني أميرة آتية من قصر لابحث عن اصدقاء يلعبون ويمرحون ويرقصون معي ، ومن ثم يعرفون بان الاميرة هي ايضا انسانة وتحتاج ايضا للصداقة والمرح ، فهي تتنفس وتأكل وتشرب مثل الاطفال الحلوين ، وشعرت بأنني اميل الى هذه الشخصية اكثر بكثير من التهريج ، واحببت شخصية الاميرة التي تضحك وتلعب مع الاطفال بطريقة تربوية وفكرية وعلمية ايضا ، وشخصيات المهرجين ولباسهم هو عمل رائع جدا وصعب ، لكن يوجد منه الكثير ، لهذا اخترت شخصية مختلفة وجديدة .

" موهبة منذ الصغر "
أنت تغنين ، تكتبين وتلحنين ، من اين لك هذا ؟
نعم ، أنا أكتب وألحن وأغني أيضا ، وهذه موهبة لدي منذ صغري ، كما اكتب مسرحيات للاطفال أيضا .

حتى الان اصدرت البوما غنائيا ، ما هي نوعية الاغنيات التي يشملها الألبوم ؟
من خلال اغنياتي اقدم للاطفال رسائل منوعة ، فهنالك الاغنيات التربوية التي تتحدث عن الحذر بالطرق ، والاعداد ، والأحرف ، والنظافة ومحبة الآخر ، وقسم منها التعرف على الشخصيات والدمى ، فلكل دمية أغنية خاصة بها وبشخصيتها ، فمثلا دمية الأرنب " سمسم " هي من اهم الدمى لدي لأنني انا اخترعتها ، رسمتها وصممتها من عقلي وكتبت عليها حوارا ، ومن خلال هذه الدمية "المشاغبة " ، والمضحكة ، ارسل للاطفال المعلومات والتصرفات الصحيحة . كما أن ابنتي جويل تغني معي قسما من الاغاني ، ويوجد ايضا اغنية لابنتي ميريل ، وهي أغنية تتكلم عن النوم بالسرير ، وليس بجانب الام والاب ، وان نصلي وننام بامان .

لماذا لم تصوري حتى الان اية اغنية بطريقة الكليب ؟
سيقام عمل قريبا لفيديو كليب من  اغنياتي ، وفي الحقيقة انتظرت قليلا لكي ادرس الفكرة والمضمون ، ليخرج العمل ملفتا ومميزا تماما مثل لقبي " أميرة الاطفال " ، كما أن الصبر مفتاح الفرج ، فأنا أصبر واتقن الاعمال ، والنتيجة تكون عملا رائعا ومختلفا ومبهرا .

 ما هي أكثر اغنية تشعرين بانها مقبولة ومطلوبة من قبل الاطفال ؟
هي اغنيه اسمها "اميرة الاطفال" من خلالها اعرف من انا ومن أين أنا قادمة ، وماذا اريد ، واظهر فيها بلباس الاميرة ، وبالرقص التعبيري ، والفكرة ملفتة جدا للنظر وللسمع ايضا .

جويل تشاركك بالغناء ، فهل تشجعينها على احتراف هذا المجال ؟
ابنتي جويل تشاركني بالغناء،  وايضا على المسرح فهي تلبس شخصية "قزم" اسمه "بندق" ، وفي كل مرة يكون الحوار مختلفا بحسب الموضوع . نعم أنا أشجعها على هذا  الاحتراف ، لان من يملك المقدرة على التمثيل والمسرح فهو انسان موهوب وفنان وعلينا تشجيعه ، خاصة عند الاطفال لان ذلك يزيد من ثقتهم بالنفس . 

" اولادي هم كل شيء بحياتي "
كيف تنظمين وقتك كأم وفنانة ؟
 أنا أحرص على أن أنظم وقتي بين البيت والعمل ، فزوجي وأمي يساعدانني كثيرا ، والشكر لهما على دعمهما من كل النواحي .

هل ترين نفسك أكثر أما ام فنانة؟
ارى نفسي بالبيت اما ، فاطفالي يحتاجونني ، وانا ايضا انسانة لدي عائلة احبها وادعمها فهي كل شيء بالنسبة لي ، وعلى المسرح وخلال العروض اتقن عملي والحمد لله .

 هل من الممكن ان تعتزلي الفن لصالح الأمومة ؟
نعم ممكن ان اعتزل الفن لصالح الامومة ، فاولادي هم كل شيء بحياتي ، وهم : الحب ، العطاء ، الحنية وحياتهم ومستقبلهم ونجاحهم وشخصيتهم ، كلها أمو  ر تهمني جدا .

 ما هي حكمتك بالحياة ؟
ان يعمل كل انسان  بما يحب لكي ينجح بعمله ، فمن يحب عمله يتقنه ويعلو به .

ما هي احلامك المستقبلية ؟
 ان انجح بوضع بصمتي بالحياة لدى الجميع وخصوصا الاطفال ، وان اقدم برنامجا تلفزيونيا لأن وسطنا العربي يفتقر وبشكل كبير لمثل هذه البرامج المتعلقة بالاطفال ، التي يكون في مضمونها التشويق والاثارة والتعليم طبعا.



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من فن محلي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق