اغلاق

جبارين لوزير الامن الداخلي:شرطة ام الفحم تتصرف ببلطجية

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب البرلماني للنائب يوسف جبارين ، جاء فيه : " نشرت شرطة أم الفحم على شبكات التواصل الاجتماعي فيلما قصيرا ترويجيًا ،



يوثق عمليات الاعتقال المختلفة التي قامت بها الشرطة بحق الشباب في ام الفحم بهدف تخويف وترهيب السكان من مجرد التعبير عن رأيهم. كما وتبين من خلال الفيلم عملية التعبئة والتحريض التي تقوم بها الشرطة ضد اهالي البلدة.
وعلى ضوء عملية التحريض والترهيب التي تقوم بها الشرطة أبرق النائب د. يوسف جبارين برسالة إلى وزير الأمن الداخلي چلعاد اردان، عبر فيها عن سخطه لسلوكيات الشرطة ولممارساتها التي تعكس فهمًا مغلوطًا لأدوارها الوظيفية والتي من المفروض أن تتصرف بشكل عقلاني مع مواطنيها، خصوصا ان الحديث يدور عن اعتقالات لشباب قاصرين ". وقد أشار جبارين في رسالته: "الهدف من وراء هذا التصرف هو ترهيب المواطنين وتهديد الشباب بشكل واضح ومباشر.
وقد جاء على لسان بعض رجال الشرطة في الفيلم: "كل من تسول له نفسه الضلوع بمشكلة او إشكالية سيتم اعتقاله وستصل الشرطة للجميع دون استثناء، وأضاف شرطي اخر من الذين شاركوا بعمليات الاعتقال: هنالك دينًا وواجبًا يجب أن نستوفيه".
وقد اعتبر جبارين أقوال وتصريحات رجال الشرطة " تهديدا مباشرا لأهالي أم الفحم من أجل ترهيبهم وتخويفهم بالاضافة إلى أن الفيلم الذي  نشرته الشرطة يصور أهالي أم الفحم على أنهم متطرفين وخارجين عن القانون. وأضاف جبارين في رسالته: هل تجرؤ الشرطة على أن تتصرف بنفس السلوك والأسلوب داخل البلدات اليهوية؟".
كما وأكد جبارين في رسالته: "مجرد أن تقوم الشرطة بتخصيص فيلم تسويقي كهذا يوثق "بطولاتها" وبحملة الاعتقالات الواسعة التي قامت بها في أم الفحم هو تصرف غير مسؤول ويمس أهالي أم الفحم قاطبةً فهو يصورهم على أنهم خارجون عن القانون وبحاجة لممارسات خاصة معهم من أجل ضبط سلوكياتهم".
وأضاف جبارين: "هذا الفيلم يعتبر حملة دعائية تحريضية ضد أهالي أم الفحم من قبل رجال الشرطة ومن شأنه ان يشرعن السلوكيات العدائية والتنكيلية بحق المواطنين العرب".
وذكر جبارين في رسالته " أن نشر الفيلم الترويجي للشرطة تزامن مع اعلان الشرطة عن اغلاق ملف التحقيقات في قضية حرق مسجد عراق الشباب الأمر الذي أثار سخط وغضب أهالي المدينة ".
كما وذكر جبارين في رسالته: "من الصعب جدا اخفاء الحقيقة أن الشرطة ترى بأهالي أم الفحم أعداء أسوةً بباقي المواطنين العرب في البلاد وليس مواطنين متساوي الحقوق، فهذا التحريض الذي شهدناه في ممارسات الشرطة ينضم إلى التعامد المنهجي للشرطة مع المواطنين العرب فالمعطيات حول ملفات العنف والقتل التي ما زالت مفتوحة دون التوصل إلى الجناة تشير بحد ذاتها إلى تعامل الشرطة مع المواطنين العرب".
وطالب جبارين وزير الأمن الداخلي " باصدار تعليمات واضحة من اجل حذف الفيلم من الشبكات الاجتماعية وايقاف الحملة الدعائية الاستفزازية والتحريضية الموجهة ضد المجتمع العربي في البلاد ".



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق