اغلاق

جنين: الآلاف يشيعون جثماني الشهيدين كميل وسباعنة

شارك الآلاف من أهالي محافظة جنين، مساء أمس الجمعة، بتشييع جثماني الشهيدين الفتى أحمد محمد كميل (17 عاما)، والشاب قاسم محمود قاسم سباعنة ( 20 عاما) في بلدة قباطية.


تصوير ثائر أبو بكر

وانطلق موكب التشييع من قرية مثلث الشهداء باتجاه بلدة قباطية، بموكب رسمي عسكري. وأطلقت قوات الأمن الوطني 21 طلقة تحية للشهيدين وشهداء فلسطين .وجاب المشيعون شوارع قباطية، رافعين الشهيدين على الأكتاف، وصولاً الى مسجد البلدة حيث أقيمت صلاة الجنازة، قبل ان يوارى الشهيدين الثرى في مقبرة الشهداء.
وأشارت مصادر فلسطينية ان "الشهيد أحمد كميل استشهد صباح السبت الماضي على معبر الجلمة شمال شرق جنين، بعد استهدافه بعدة رصاصات بزعم محاولته طعن جنود في المكان، وقامت السلطات الاسرائيلية بتسليم جثمانه مساء الجمعة على حاجز دوتان العسكري جنوب غرب جنين الى الارتباط العسكري الفلسطيني".
وأضافت المصادر: "في حين استشهد سباعنة ظهر الجمعة بعد أن فتح جنود الاحتلال المتواجدين على حاجز زعترة جنوب نابلس النار عليه، كما أصيب في الحادث ذاته الفتى باسم فارس ابراهيم النعسان (17 عاما من قرية المغير في  محافظة رام الله، حيث يرقد في قسم العناية المكثفة في مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس بعد اصابته بجروح بالغة الخطورة".











































































































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق