اغلاق

افتتاح ‘حنين الى الضوء‘ للفنان فؤاد اغبارية في غاليري زاوية

افتتح غاليري زاوية في مدينة البيرة معرض للفنان الفلسطيني فؤاد اغبارية تحت عنوان "حنين الى الضوء"، والذي يعد المعرض الشخصي الثالث لإغبارية ،

والأول له في الضفة الغربية. يعكس الفنان من خلال أعماله مشاهد من موروثه الثقافي وطفولته التي عاشها في قرية مُصمُص بالقرب من ام الفحم،  ثلاثة موضوعات اساسية تتمثل في موسم الحصاد أو ما يحب الفنان تسميته بالمجموعة الصفراء، وحروف الخط العربي المستوحاة من قصائد الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش وبعض الآيات القرآنية،  بالإضافة الى الصّبار الذي يعتبر رمز الصمود والثبات.
يضم المعرض 25 عملا فنيا يحمل النمط الإنطباعي ويصور الحياة الفلسطينية الريفية البسيطة وتجربة الفنان وتأملاته الشخصية ليعكس قدرته ومهارته العالية في مزج الضوء وموازنة الألوان في كل عمل من أعماله باستخدام الأكريليك والألوان الزيتية التي تظهر بقوة وبروز على سطح العمل الفني، لتخط ريشته فضاء رسومات تنبض بالحياة والذكريات التي بقيت عالقة في مخيلة الفنان.
وحول المواضيع التي تتناولها الأعمال الفنية في معرض "حنين الى الضوء"، أوضح إغبارية:" في الفترة الصفراء اصطحب مجموعة من الذكريات والمواقع، واجسدها في لوحة فنية محدودة الطبقات اللونية، تجمع الجسد الارض والسماء سويا، وتعمق مفهوم حب الارض وسمائها. اللون الاصفر سيطر علي وادخلني عبر نفق معتم في اخره ضوء اصفر، ضوء شمس وحرارة ارض وحصاد قمح وسماء ." واستطرد قائلا :" الكلمة والحرف يمثلان هوية ذاتية تمر عبر خط ذاتي شخصي وتندمج مع كلمات واشعار لمفكرين وكتاب وكتابات خاصة ، بمحاولات متعددة لايصال رسائل خطية داخل لوحات فنية مئججة بمشاعر لحظة التقاء الكلمة والفكرة واللون. تفكيك الكلمة في مواضع معينة ، وادراجها في قالب غير مالوف ، عملية التفكيك والتركيب وبناء فكرة او قصة او تركيبة مشاعر خاصة وعامة في ذات الوقت ، استعمال الخط الذاتي ومحاولة ايصال رسالة مصحوبة بهوية ذاتية وعامة .الزخم في الكلمات والاحرف تكاد تندمج وتنخرط احداها بالاخرى .التشتيت والتجميع في ذات الوقت وادراج الكلمات والحروف في فضاء اللوحة تبعا لتراقص الافكار والمشاعر المنبثقة من الكلمات".
ومن جانبه قال مدير غاليري زاوية ، زياد عناني " إنه كان من المفترض أن يتم افتتاح المعرض الأسبوع الماضي، الا ان الظروف الأخيرة لم تسمح بذلك، لكننا اصررنا على افتتاحه رغم استمرار التصعيد لغاية الآن، لإيماننا الشديد بضرورة استمرار الحركة الفنية الفلسطينية الأمر الذي نعتبره جزء من رسالتنا وهويتنا وموروثنا ااثقافي ".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق