اغلاق

د.غنام تشارك بقطف الزيتون، وتؤكد: ‘هذه الارض ستبقى لنا ‘

رام الله: شاركت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام ورئيس هيئة الجدار والإستيطان وليد عساف ومدير الإرتباط فرج النعسان وعدد من المؤسسات ، وحشد من المتطوعين

 
د.غنام تشارك بقطف الزيتون

الرسميين والشعبيين المزارعين في بلدة المغير في قطف ثمار الزيتون عند أراضيهم الزراعية ،  ورافقها بالفعالية القنصل العام البريطاني وأطلعته " على اعتداءات المستوطنين وقمعهم بحماية جيش الإحتلال لكل ما هو فلسطني" ، مشيرة " أن الإحتلال يتبيح الأرض الفلسطينية ويستهدف شعبنا الأعزل ويعتدي على المقدسات دون أن يحرك العالم ساكنا " ،  مطالبة "بتدخل دولي يوقف همجية الإحتلال وبطشه".
وأكدت د. غنام :" أن هذه الفعالية تندرج تحت تعليمات الرئيس محمود عباس بالوقوف لجانب أبناء الشعب الفلسطيني وتثبيتهم على أراضيهم لمواجهة الإعتداءات اليومية التي يتعرض لها المواطنون الفلسطينيون من قبل المستوطنين".
واعتبرت غنام " هذه المشاركة تجسيد لحالة الوحدة و اللحمة بين القيادة الفلسطينية وأبناء الشعب الفلسطيني".
 مشيدة "بصمود الفلاح الفلسطيني الذي يغمس لقمته بالدم على أرضه رافضا التفريط بها".

" حلم الشهيد الخالد فينا ياسر عرفات بأن يرفع شبل من أشبالنا أو زهرة من زهراتنا علم فلسطين فوق مآذن القدس وكنائسها لا بد آت طال الزمان أم قصر"
وترحمت المحافظ على الشهداء وتمنت الحرية للأسرى خصوصا في هذه الظروف الدقيقة، مشيرة :" أن شعبنا مترسخ على أرضه مشيرة أن الحفاظ على الأرض هي شكل من أشكال المقاومة"، مشددة :" أن شجرة الزيتون مستهدفة وهي مصدر رزق مهم للفلاح الفلسطيني".
وزارت المحافظ وقرأت الفاتحة على موقع استشهاد الوزير زياد أبو عين مستذكرة مسيرته واستهدافه بدم بارد، وأكدت :" أننا على بعد أيام من ذكرى استشهاد ياسر عرفات" ،  لافتة :" أن شعبنا يتمسك بإرث الشهداء ويصر على مواصلة دربهم"، مبينة :" ان زيتون فلسطين سيزرع في باحات الأقصى محررة من دنس الإحتلال".
وفي سياق منفصل زارت المحافظ غنام روضة للأطفال في بلدة المغير مشيرة الى :" أن هذا الجيل الناشئ سيواصل درب الشهداء والأسرى" ،  مؤكدة :" أن حلم الشهيد الخالد فينا ياسر عرفات بأن يرفع شبل من أشبالنا أو زهرة من زهراتنا علم فلسطين فوق مآذن القدس وكنائسها لا بد آت طال الزمان أم قصر" .



















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق