اغلاق

فيديو:اقتحام قوات اسرائيلية مشفى بالخليل واستشهاد شلالدة

قالت مصادر فلسطينية ان "قوات اسرائيلية خاصة، أعدمت الشاب عبد الله عزام الشلالدة 28 عاما داخل مستشفى الأهلي في مدينة الخليل فجر اليوم الخميس" .
Loading the player...

وذكر شهود عيان بحسب المصادر الفلسطينية :" ان الشهيد الشلالدة اصيب بعدة رصاصات عندما دخل فجأة على الغرفة التي اقتحمها المستعربون الذين تنكروا بزي مدني واعتقلوا ابن عمه عزام عزات شلالدة، الذي يرقد في المسشتفى لتلقي العلاج اثر اصابته برصاص مستوطنين قبل اكثر من اسبوع" .
وقالت مصادر في المستشفى الاهلي :" ان قوة من المستعربين يُقدر عددهم بنحو 20 شخصاً، يلبسون لباساً مدنياً، دخلوا الى قسم الجراحة في المستشفى عند الثالثة الا ربع من فجر اليوم، وقاموا بالدخول الى غرفة المريض عزام عزات الشلالدة، حيث قاموا بتكبيل يدي مرافق كان معه" .
وتابعت المصادر :" كان الشهيد عبد الله، داخل الحمام، وما أن خرج من الحمام حتى أطلق المستعربون النار عليه بشكل كثيف ما أدى لاستشهاده على الفور" .
وأضافت المصادر :" ان المستعربين انسحبوا من المستشفى بعد اختطاف المريض الشلالدة" .

بيان جهاز الامن العام :" خلال عملية الاعتقال في المستشفى تم اطلاق النار تجاه احد الاقرباء الذي قام بمهاجمة القوات "
من جانبه ، اوضح جهاز الامن العام الاسرائيلي "الشاباك" ، في بيان عممه على وسائل الاعلام بانه " بتاريخ 25.10.2015 تم تنفيذ عملية طعن قرب بلدة ميتساد اصيب خلالها مواطن اسرائيلي بجروح خطيرة. وخلال العملية قام الاسرائيلي المصاب باطلاق النار اتجاه منفذ العملية الذي هرب من المكان. وتم لاحقاً التأكد بان منفذ العملية هو عزام عزات شعبان شلالدة من مواليد عام 1995، من سكان بلدة سعير ، وينتمي لعائلة حمساوية ".
وأضاف البيان :" بعد اصابته ، تم تحويله لتلقي العلاج في مستشفى الاهلي في الخليل، وسمح بالنشر انه وبالتعاون بين جهاز الأمن العام الشاباك وقوة خاصة من حرس الحدود والجيش تم الليلة الماضية اعتقال منفذ العملية من داخل المستشفى في الخليل وتم تحويله للتحقيق في الشاباك . يذكر انه وخلال عملية الاعتقال تم اطلاق النار تجاه احد اقربائه الذي قام بمهاجمة القوات. مع التأكيد بان الاجهزة الامنية لن تسمح باقامة اماكن تحمي مخربين مهما كانوا ". الى هنا بيان جهاز الامن العام .

علي أبودياك: الحمد الله اصدر تعليماته بتشكيل قوة مشتركة لتكثيف الحراسة لحماية المستشفيات
صرح أمين عام مجلس الوزراء علي أبودياك :" أن رئيس الوزراء وزير الداخلية د. رامي الحمد الله أصدر تعليماته للأجهزة الأمنية كافة، بتشكيل قوة مشتركة لتكثيف الحراسة لحماية المستشفيات في الأراضي الفلسطينية" .
وأضاف "أن ما قامت به وحدة المستعربين في جيش الاحتلال باقتحام المستشفى الأهلي في الخليل فجر اليوم، واختطاف الجريح عزام الشلالدة من داخل المستشفى، وارتكاب جريمة قتل المواطن عبد الله الشلالدة لمجرد أنه يرافق ابن عمه المصاب في غرفة المستشفى، هو انتهاك خطير وجريمة بشعة تضاف إلى سلسلة الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية، وإلى جرائم الحرب والجرائم  ضد الإنسانية التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا وانتهاك حرمة مستشفياتنا" .
وأكد "أن قوات الاحتلال وعصابات المستعربين في جيش الاحتلال قامت قبل ذلك باقتحام المستشفى العربي التخصصي في نابلس الشهر الماضي، واقتحام مستشفى المقاصد في القدس أكثر من مرة، وهذا يؤكد أن دولة الاحتلال ماضية في جرائمها مع سبق الإصرار وأمام أعين كل العالم، دون أدنى اعتبار للقانون والاتفاقيات الدولية ولا للممنظمات الدولية بكل مكوناتها" .
وأضاف "أن الحكومة تطالب منظمة الصحة العالمية للتحرك العاجل لتطبيق المواثيق الدولية  لحماية المستشفيات، وجدد مطالبة المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها والإسراع لتوفير الحماية الدولية لشعبنا، ووضع حد للجرائم الخطرة المتواصلة التي ترتكبها اسرائيل بحق  أبناء شعبنا، ومحاكمة المسؤولين عن ارتكاب هذه الجرائم البشعة أمام المحكمة الجنائية الدولية" .








الشهيد عبد الله عزام الشلالدة







 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق