اغلاق

الأسطل: الإرهاب لا يقوم على دين ولا خلق نبيل

استنكر الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، اليوم السبت، " الحوادث والتفجيرات والأعمال الإرهابية الليلة الماضية،


 
والتي قبلها تستهدف الإنسانية كلها؛ سواءً في بيروت أو في باريس أو أي مكان في العالم".
وقال الشيخ الأسطل :"هالتني الحوادث التفجيرات والأعمال الإرهابية الليلة الماضية والتي قبلها وهي تستهدف الإنسانية كلها، سواء في بيروت أو باريس أو أي مكان في العالم والإسلام والمسلمون يبرأون إلى الله من كل جريمة، ولا سيما الجرائم ضد الإنسان والإنسانية، فقد أرسل الله نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، ولم يرسله جباراً ولا باغياً".
وأكد الشيخ الأسطل"أن الإرهاب لا يقوم على دين ولا خلق نبيل، ولا يأمر به لا الرسل ولا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ولا الشرائع السماوية التي جاءوا بها من عند الله تعالى، لقد أصاب الإرهاب العالمي بناره مختلف الدول والمجتمعات، وهو ليس بمنأى عن أي دولة أو مجتمع".
واعتبر:"أنه من الواجب على العالم كله أن يرفض مسببات الإرهاب من الظلم والقهر والطغيان، المادي والمعنوي الفكري والثقافي، بالفكرة الإرهابية والثقافة الإرهابية، والمعلومة التي تتيح الحصول على وسائل الإرهاب وأشكاله المختلفه، سواء وقع الإرهاب من الدول أو الجماعات أو الأفراد، كما يحصل من الاحتلال الصهيوني والمستوطنين ضد الشعب الفلسطيني منذ عشرات السنين وإلى اليوم".
وطالب الشيخ الأسطل:"العالم أجمع والولايات المتحدة وبريطانيا وهما من تسببا في ضياع فلسطين وتشريد أهلها وإقامة وحماية دولة الاحتلال الإسرائيلي وكذلك على سائر الدول المحبة للسلام والأمن أن يلزموا دولة الاحتلال بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بفلسطين، مؤكداً أن الظلم الواقع على الفلسطينيين وفلسطين والسكوت عنه وحمايته هو أيضاً تكريس للإرهاب العالمي، وهو جريمة أيضاً ضد الإنسانية، ولا يليق بالنظام الدولي الذي يقوده مجلس الأمن المكون من الدول الخمس الكبرى".

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق