اغلاق

فعاليات 'التوعية السمعية ' بالتسامح الشاملة أم الفحم

ضمن الفعاليات والنشاطات اللامنهجية في مدرسة التسامح الشاملة الجناح الاعدادي قام طاقم "التربية الخاصة " بالتعاون مع قسم التربية الاجتماعية بتنظيم يوم خاص،



لطلاب طبقة السوابع في المدرسة بهدف التوعية حول الضعف السمعي وكيفية التعامل مع الطلاب الذين يتصفون به، إذ شملت هذه الفعالية محطات مختلفة - قام بإدارتها طاقم التربية الخاصة من مربيات ومساعدات بإشراف مركزة الموضوع جيهان اغبارية – إذ تضمنت المحطات " لغة الاشارات " قدمتها المربيتان شيرين زحالقة وجيهان اغبارية مع الطلاب عبد ، ثراء ، ديمة ومفيدة . أما محطة عرض فيديو " نتقبل بعضنا " قدمتها المربيتان منال محاميد ومروة جبارين ثم تلتها محطة الشرح المفصل عن الأذن قدمها المربيان خيري جبارين وايمان مصاروة هذا وقد  تميزت المحطة الأخيرة " محطة المشتريات " التزام الصمت للطلاب العاديين والاستغناء عن احدى الحواس التي منَّ الله بها علينا حتى شراء ما يلزمهم بلغة الاشارة . اذ استطاع الطلاب كسب وتعلم هذه اللغة بصورة مثيرة وشيّقة في آن واحد ، وتمت المشاركة التامة بهذه المحطة لجميع طلاب المدرسة والمعلمين معبرين عن دعمهم لطلاب الضعف السمعي هذا وقد أعلن طاقم التربية الخاصة عن مسابقة أجمل عرض داعم لطلاب الضعف السمعي إذ قدم طلاب السابع "أ" عرضا مميزا بلغة الاشارة نال اعجاب جمهور الطلاب وشاركهم بالفوز والتميز طلاب السابع "ب" إذ عبر الطلاب من خلال مشاركتهم بالمسابقة وعرضهم عن مدى انفعالهم ورغبتهم في استمرار التواصل والاندماج مع الطلاب "ضعيفي السمع" لتوطيد العلاقة بينهم واستمرار مشاركتهم للفعاليات اللامنهجية رغم الاختلاف الا انهم تعهدوا بالتجاوب مع الاخر وخلق لغة حوار سامية.
وقد عقب مدير المدرسة الاستاذ عبد الباسط محاميد قائلا : " أن هذا اليوم لاقى نجاحا مميزا لما تحقق به من شراكة فاعلة  وتفاهم بين طلاب ضعيفي السمع وبقية طلاب المدرسة وما أضافته المحطات التي تم تمريرها بين الطلاب من توعية لمضامين اجتماعية وإنسانية ومفاهيم تقبل المختلف واحترام الاخر التي تحرص مدرسة التسامح دائما على تعزيزها بين الطلاب باختلاف نشاطاتها وفعالياتها".

لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق