اغلاق

3 تطبيقات اسرائيلية من الـ10 تطبيقات الرائدة بمجال المعدات الطبية

تشارك أكثر من 50 شركة اسرائيليّة اليوم بالمعارض الدوليّة المركزيّة في مجال المعدّات الطبيّة لعرض أحدث منتجاتهم. وسيتم عقد 1500 لقاء خلال الثلاث أيّام المقبلة

 

للشركات الإسرائيليّة المشاركة في المؤتمرين الدوليّين اللذين يعقدان في مدينة دوسلدورف الألمانيّة. ويذكر أنّ تنظيم اللقاءات تمّ بجهود الملحقين الاقتصاديّين لوزارة الإقتصاد، بمشاركة معهد التصدير الإسرائيلي.
وتقيم وزارة الإقتصاد ومعهد التصدير للمرّة الأولى جناحا اسرائيليا في معرض COMPAMED الذي يختص في مجال المقاولة الثانويّة في صناعة المعدّات الطبيّة، إضافةً إلى الجناح الذي يقام في إطار معرض  MEDICA الذي يعتبر المعرض الأكبر والأهم عالميّاً في مجال المعدّات الطبيّة، والذي يصله ما يقارب 150,000 زائر من حوالي  100دولة حول العالم.
يذكر أنّ هنالك ثلاث تطبيقات اسرائيليّة (iFeel Labs, MobileODT ו-Doctome)، من بين العشر تطبيقات التي انتقلت للمرحلة النهائيّة في المسابقة الدوليّة للتطبيقات الطبيّة ضمن معرض Medicaׁ. كما ستتاح الفرصة لكل الشركات الإسرائيليّة المشاركة لعرض ابتكاراتها في مجال علوم الأحياء عامةً والمعدات الطبيّة خاصةً، والتي تلقى استحساناً لدى كبار المختصين في مجال الطب.
وأفادت دائرة التجارة الخارجيّة أنّ أكثر من 200 شركة أجنبيّة من كل أنحاء العالم خصّصت وقتاً لعقد اجتماعات مع الشركات الإسرائيليّة بواسطة الملحقين التجاريّين، وذلك من أجل الإطلاع على التكنولوجيا المتقدّمة وفحص إمكانيّات التعاون المشترك. ويبلغ عدد الاجتماعات التي حدّدت ما يقارب 1500 اجتماع.
وقال أوهاد كوهين، مدير دائرة التجارة الخارجيّة في وزارة الإقتصاد، إنّ "نشاط الملحقين الاقتصاديّين الموزعين حول العالم في المعارض الرائدة مثل MEDICA، يساهم في زيادة التصدير لدى الشركات الإسرائيليّة المشاركة. هذه السنة، نحن نتوقع أن يكون هنالك زيادة كبيرة في اهتمام زوّار المعرض بالشركات الاسرائيليّة بالذات العاملة في مجال الطب الوقائي وتكنولوجيا التطبيب عن بعد بالذات في دول العالم الثالث. بالإضافة إلى ذلك نحن نلمس اهتمام متزايد من قبل شركات وتنظيمات من جنوب شرق آسيا التي تبحث عن حلول تكنولوجيّة وابتكارات اسرائيليّة جديدة". 
ومن جانبه قال عوفر زكس، مدير عام معهد التصدير: "مجال المعدّات الطبيّة يقدّر بما يقارب 308 مليار دولار، والتوقعات هي أن ينمو هذا السوق ليبلغ حجمه ما يقارب 435 مليار دولار لغاية عام 2017. هذا هو أحد المجالات الأكثر نمواً في السنوات الأخيرة، إذ أنّ ارتفاع معدّل الشيخوخة حول العالم في السنوات الأخيرة يؤدي إلى زيادة الطلب على تقنيات المراقبة عن بعد وتحسين جودة الحياة لهذه الفئة العمريّة.  الشركات الإسرائيليّة المعروفة بمرونتها وقدراتها الإبتكاريّة أدركت أنّ هذا هو التوجه القادم، وبناءً عليه طورت تقنيات ملائمة ستعرضها هذه السنة في المعارض التي تشارك بها. معرض مديكا هو منبر تجاري ممتاز لعرض الابتكارات الإسرائيليّة من خلاله، وأنا متأكد أنّه سيتيح المجال لكل شركة مشاركة بعقد صفقات تجاريّة ناجحة".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك