اغلاق

القلم النقب تنظم لقاء ناجحا مع ادارات المعاهد العليا

نظمت مؤسسة القلم الأكاديمية في النقب الذراع الاكاديمي للحركة الاسلامية، لقاء جمع ادارات المعاهد العليا بالنقب، بعنوان "التخطيط والبناء بين الهوية والانتماء" ،


صور من اللقاء

عبر عنه الحضور باللقاء اللامع والمميز بإثرائه. نجم اللقاء وضيفه الدكتور منصور عباس نائب رئيس الحركة الاسلامية في البلاد في محاضرة شيقة وممتعة فيه من التعاريف واعادة الصياغة للفكر المعتدل القويم في الهوية والانتماء مبحرا ومحللا في المعاني بين المفردات والمصطلحات والرؤية القرآنية والاسلامية لها.
افتتح اللقاء بعطر الآيات القرآنية تلاها الاستاذ سمير ابو قويدر مسؤول القلم في قرية الزرنوق.
رحب اسلام هنية مدير القلم بالنقب بالحضور وعرض لهم التخطيط الاستراتيجي لمؤسسة القلم وكيفية بناء خطط العمل من خلال كلمة له تلتها ورشة عمل تنظيمية شاركت فيها إدارات المعاهد في نوع من الدمج بين اعطاء المعلومات والتدرب على تطبيقها بدء من عملية المسح وفحص الاحتياجات والمشاكل وتحديد الأوليات بشكل موضوعي مع الاخذ بعين الاعتبار الحدوديات في الميزانية والسياسة الداخلية للمؤسسة في الانفتاح وخدمة الطلبة جميعا، حيث تبادل الحضور من خلال ورش العمل المختلطة الخبرات بين المعاهد وطرح الحلول في تدرج سبل تحقيقها، وحتى التلخيص والاستنتاجات التي يعودون للعمل وفقها كل في معهده.
المهندس داوود عفان مدير القلم العام اشاد بدور القلم وشبابه في النقب وفي النقلات النوعية مشددا على كيفية البناء الصحيح والتأهيل المعتمد لقيادة النهضة الشبابية، حيث طالب المشاركين من الاستمرار في هذه الهمة العالية، والاستعداد للمرحلة القادمة التي لا بد ان يكون للشباب الدور في توجيه وخدمة الأهل والمجتمع، عملية الاعداد والاستعداد والبناء هي ليست عملية مرحلية وقتية وانما علينا ان نجعلها نمط حياة مجتمعية.
الدكتور منصور عباس في محاضرته المركزية وانطلاقة مشروع الهوية والانتماء، يتطرق الى عدة محاور مهمة للتعرف عليها منها "تعريف الهوية لغتا، تدريج الانتماء، الفرق بين الهوية والانتماء، الواقع الموجود في اسرائيل وعلاقته بهويتنا الفلسطينية، اسس الانتماء واولها الانتماء للخالق والمساواة بين الخلائق، الإنسانية كانتماء وهويه، اللغة  العربية وكيف تسبق الجغرافية، القومية وفلسطين، شرعية حب الوطن في الاسلام، تصادم بين الهوية والانتماء، حقوق الغير مسلم وشروطها من يهود ونصارى"، محاور لاقت اعجاب وتلهف لتوجيه البوصلة بالدقيق.
مسك الختام مع فضيلة الشيخ كمال هنية رئيس الحركة الاسلامية في النقب، حيث شرح "حرص الحركة الاسلامية على اهمية تنمية وتوعية الشباب عاقدا الامل عليهم في قيادة المرحلة القادمة، ومدى رعاية ودعم الشباب والأطر التعليمية من قبل الحركة الاسلامية، البناء الصحيح عماده التربية الصحيحة وتنمية وتطوير الذات وتجذير فكر التطوع للمجتمع والنهضة به التزاما مع تعاليم ديننا الحنيف" .  
وانتهى اللقاء بتكريم القلم النقب لدكتور منصور عباس والمهندس داوود عفان بدرع شكر وتقدير على دعمهم وعطائه للشباب والعلم والتعليم.










































لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق