اغلاق

المصادقة على اقامة مستشفى تأهيلي في كرمئيل

بارك المنتدى المدني لتطوير الصحة في الجليل، القرار الهام الذي اعلنته وزارة الصحة لإقامة مستشفى تأهيلي في مدينة كرمئيل والذي كان أحد اهداف المنتدى وواحدة من المواضيع،



 التي عمل المنتدى على تغييرها خلال السنوات الاخيرة، وكان اخرها  قبل نحو اسبوعين حين طرح الموضوع في جلسة "لوبي الصحة الجماهيرية" في الكنيست ، الذي  تترأسه وزيرة الصحة السابقة عضو الكنيست يعيل جيرمان وعضو الكنيست عن القائمة المشتركة دوف حنين. وعرض اعضاء المنتدى في الجلسة، اهم المشاكل الصحية التي يعاني منها سكان الجليل والفجوات الصحية بين المركز والشمال ، وطالبوا " بضرورة اصلاح الغبن في موضوع الطب التاهيلي في الجليل حيث ان المركز التاهيلي الاقرب الى الجليل موجود في مدينة "رعنانا"  في منطقة المركز ،  ناهيك عن النقص الحاد في عدد الاسرة في مراكز التأهيل اليومية ". كما وعرض اعضاء المنتدى الفجوات الصحية التي يعاني منها المواطنين العرب والتي تعتبر الاسوء في الجليل عامة.
وفي هذا السياق بارك د. محمد خطيب هذا القرار الهام وقال:" اتمنى ان يتم تنفيذ هذا المشروع بالسرعة الممكنة وان يكون بداية تحقيق التغيير المنشود في المواضيع التي يعمل عليها  المنتدى باستمرار وبالتعاون مع العديد من الشركاء والداعمين" .

" الخطوة القادمة يجب ان تكون مطالبة صناديق المرضى بالكشف عن الميزانيات التي ترصدها وزارة الصحة للجليل "
من جهته اشاد د. بشارة بشارات، مدير مستشفى الناصرة وأحد الداعمين للمنتدى  : " انجاز هام لسكان الجليل والخطوة  القادمة يجب ان تكون، مطالبة صناديق المرضى بالكشف عن  الميزانيات التي ترصدها وزارة الصحة للجليل والتي لا تصل الى هدفها المنشود " .
يذكر ان المنتدى المدني لتطوير الصحة في الجليل، مكون من مهنيين وخبراء من مختلف المجالات والمؤسسات الصحية والاجتماعية من العرب واليهود ويعمل   على تطوير الخدمات والمستوى الصحي في الشمال من خلال التغيير الاجتماعي وتغيير السياسات المتعلقة بالصحة والخدمات الصحية.  عمل المنتدى مؤخرا على وضع المساواة الصحية  على اجندة الرأي العام في عدة مناسبات  مثل:  تنظيم  لقاء بمشاركة العشرات من رؤساء السلطات المحلية العربية واليهودية ومدراء المستشفيات في بلدية كرمئيل خلال الاشهر الماضية  والذي هدف الى اتخاذ خطوات نضالية وعملية لتحصيل ميزانيات وخدمات صحية اضافية في الشمال بناء على احتياجات السكان. كما وتم عرض رؤيا المنتدى امام وزير الصحة يعقوب ليتسمان في لقاء اخر في بلدية صفد بمشاركة عدد من رؤساء السلطات المحلية في الشمال وطرح عدد من المواضيع على طاولة البحث أهمها تمويل غرف طوارئ أمامية في السلطات المحلية ومنالية الخدمات الصحية في الشمال بشكل عام. 






لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق