عمالقة الطرب الاصيل ميادة الحناوي والساهر في العرّاب

موقع بانيت وصحيفة بانوراما
2008-03-22 18:27:36
بيروت/ بانيت : جمع برنامج "العراب" في حلقة أمس عمالقة الفن الأصيل مطربة الجيل ميادة الحناوي وقيصر الغناء العربي كاظم الساهر في حلقة مميزة على شاشة الmbc1



إفتتحت مع "هيت العمر" بأغنيتي "أنا بعشقك" و"زيديني عشقاً". وفي بداية الحوار سأل نيشان ضيفيه عن اللقب المحبب لديهما، فأجابة السيدة ميادة أن رأيها من رأي الجمهور، وجاء جواب الفنان كاظم أنه يفضل لقب هاوي لأنه إذا إنتقل الى مرحلة الإحتراف في الفن يفقد إحساسه. 
وبعد تقديم رمز البرنامج وردة العراب الى الضيفين، أهدت السيدة ميادة الورد الى جمهورها والى كل أم، أما كاظم فأهدى الوردة الى أمه بمناسبة عيد الأمهات. ثم عرف نيشان عن المعاني العربية لإسم مايدة والذي يعني الغصن المتمايل، أما إسم كاظم أو كظم الغيظ يعني أمسك نفسه عن الغضب، وشديد العطش، والصامد. وطلبت السيدة ميادة من الفنان كاظم لأول مرة كلمات ولحن لأغنية عن العراق لأنها تعتبره ذواق للشعر. وقبل الإنتقال الى فقرة عراب الضيفين، قدم الفنان كاظم مجموعة من الأغاني بعنوان "ميدلي ساهريّات" تضمنت أغنيات "بعد الحب" و"سلمتك بيد الله" و"أغازلك" و"يضرب الحب" و"هذا اللون".
ولأن لكل نجاح في الحياة عراب، كشفت فقرة "عرابي أنا" عن عراب الفنان كاظم ضمن تقرير وجه رسالة من خلاله وهي "شكراً لجمهوري، أحبكم كثيراً". وأكد الفنان كاظم أنه عندما بحث عن المعاني لكلمة عراب، أراد أن يحمل لجمهوره الجانب الجميل من الكلمة. وتحدث الفنان كاظم عن مرحلة الفقر في حياته وأكد أن هذه المرحلة مازالت في ذاكرته وهي كانت مرحلة تثقيف للنفس وتهذيب للذات. وفي التقرير التالي عرضت لأول مرة مشاهد حصرية جمعت السيدة ميادة مع عرابها الملحن الراحل بليغ حمدي . وتحدثت السيدة ميادة عن أول لقاء مع عرابها، وعن إنتقال بليغ حمدي من لندن الى دمشق ليقدم أجمل الألحان الى السيدة ميادة خلال أربع سنوات حيث أثمر في هذه الفترة قبل رحيله أبرز أعمال السيدة ميادة مثل أغنية "الحب اللي كان" و"أنا بعشقك". وأكدت السيدة ميادة أنها تعلمت التواضع من كل عمالقة جيلها. وقبل الإنتقال الى الفقرة التالية، قدمة السيدة ميادة مجموعة من الأغاني بعنوان "ميدلي بليغيات" تضمنت أغنيتي "حبينا" و"كان يا مكان".



طرح نيشان على ضيفيه مجموعة من المواضيع الجدلية والشائعات التي طالتهما خلال مشوارهما الفني ضمن فقرة "الحوار الساخن"، وأول الأسئلة كانت عن سبب غياب الأغنية السورية من أرشيف السيدة ميادة، فكشفت السيدة ميادة عن السبب وهو لأن سوريا تفتقد لصناعة النجوم والى النقابة الموسيقية، لكن سوريا قدمت لها الإستقرار والكرامة وإحتضنت فنها. أما كاظم فأكد أنه يبحث عن الإستقرار وعن الإنسانة التي تأخذه من وحدته ويرزق منها طفلة. والسبب الذي يقف في وجه البحث عن شريكة حياته هو إنطوائيته. ثم عرض تقرير حصري على شاشة الmbc تضمن مشاهد جمعت الفنان كاظم مع الشاعر الراحل نزار قباني وهو يقرأ قصيدة "زيديني عشقاً". وبعد هذا التقرير قدم الفنان كاظم مجموعة من الأغاني بعنوان "ميدلي نزاريات" تضمنت أغنيات "قولي أحبك" و"هل عندك شك" و"أحبيني" و"مدرسة الحب".
أما في فقرة "الغرفة المعزولة" قررت السيدة ميادة الإجابة والكشف عن السؤال الذي كان عن شائعة منعها من الغناء في سوريا لمدة تسع سنوات، وأكدت أن الشائعة غير صحيحة وأنها خلال هذه الفترة لم تكن متواجدة في سوريا. ثم أكد الفنان كاظم أنه إنتهى من تلحين عمله الجديد "ملحمة غلغامش" وسوف تم تصور العمل قريباً، وهو يرى نفسه على مسرح الأوسكار بسبب هذا العمل. وقدم لأول مرة الأغنية الجديدة بعنوان "بريد بيروت" حصرياً على مسرح العراب.  
وقبل الإنتقال الى الفقرة النهائية، قدمت السيدة ميادة أغنية "نعمة النسيان". وفي الختام كرم برنامج "العراب" مع الضيفين أمهات العالم بمناسبة عيد الأمهات وقدم الضيفين أغنية "ست الحبايب".



اضغط هنا لدخول الزاوية الفنية
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

مواد في ذات السياق