اغلاق

بركة في مظاهرة بيت لحم: ‘المطلوب انهاء الاحتلال‘

شارك المئات من الفلسطينيين وناشطي السلام الإسرائيليين امس الجمعة، في مظاهرة مشتركة قرب بيت لحم، "مناهضة للاحتلال وجرائمه"، وكان بين المشاركين رئيس لجنة المتابعة


مجموعة صور من التظاهرة

العليا للجماهير العربية، محمد بركة، الذي قال في كلمته :" إن المطلوب هو تصعيد المعركة الشعبية العربية اليهودية، ضد حكومة اليمين المتطرف. كما أن الشعب الفلسطيني لا ينتظر ما يسمى بـ "تسهيلات" تجميلية لواقع الاحتلال المر، وإنما زوال الاحتلال برمته" .
وانطلقت المظاهرة من مفرق بلدة حوسان، وسارت بجوار جدار الفصل الذي يحاصر مدينتي بيت لحم وبيت جالا، ورفع الفلسطينيون الأعلام الفلسطينية، وشارك عدد كبير من ناشطي السلام الإسرائيليين. ووصلت المظاهرة على قرب من حاجز الأنفاق بجوار مدينة بيت لحم، حيث صد الجنود المتظاهرين ومنعوهم من التقدم.
وألقى رئيس المتابعة كلمة أمام المتظاهرين، وجه خلالها تحياته للمشاركين من اليهود والعرب، وقال :" إن هذه المظاهرة هي تعبير عن فاتحة أمل في جو من الظلام الدامس وغياب الأفق، وكذلك نحن نعلق أهمية كبيرة على اتساع مظاهر المعارضة لسياسة الحكومة المتطرفة". واضاف "آن الأوان لتعود مظاهرات الآلاف وعشرات الآلاف في تل أبيب لدحر حكومات اليمين المتطرف وسياساتها العدوانية" .

" الشعب الفلسطيني ليس بحاجة الى اجراءات تجميلية للاحتلال "
وقال بركة  إنه وجهت طلبات إسرائيلية لنتنياهو في الأيام الأخيرة لتقديم تسهيلات للشعب الفلسطيني في الضفة المحتلة، إلا أن الشعب الفلسطيني ليس بحاجة الى اجراءات تجميلية للاحتلال، لأن الاحتلال سيبقى في كل الأحوال جريمة بحق الانسانية، لا يمكن أن تكون فيه أية عدالة انسانية. لهذا، فالمطلوب ليست رزمة تسهيلات، وإنما انهاء الاحتلال" .
وتابع بركة قائلا :" إنه على الرغم من موقفنا من مسألة التسهيلات المزعومة، فإن نتنياهو يشترط تقديمها بالهدوء، فكيف من الممكن أن يطلب نتنياهو الهدوء وأن يكون الوضع طبيعي، في واقع غير طبيعي، هو واقع الاحتلال والحصار والملاحقة والقتل اليومي الذي ترتكبه إسرائيل، والحصار على غزة والقدس، والاعتداء على المقدسات، وحرمان الناس من أبسط شروط الحياة الطبيعية. لذلك، فإن من يوصل الأمور الى طريق مسدود وغياب أفق، ويؤدي بسياسته الى الانفجار، لا يستطيع أن يلومنّ أحدا إذا وصلت الشظايا الى وجهه. نحن لا نريد اراقة نقطة دم واحدة، ولكن المسؤول عن اراقة الدم الفلسطيني والإسرائيلي، هو نتنياهو وحكومته واستمرار الاحتلال" .
ودعا بركة الى "تصعيد المعركة الشعبية من أجل انهاء الاحتلال البغيض، ووجه تحياته للشعب الفلسطيني، الذي يناضل بصدور عزلاء هذا الاحتلال وجرائمه". 
كما القيت في المظاهرة كلمتان، لممثل إحدى عائلات الشهداء الفلسطينيين، وممثل عائلة قتيل إسرائيلي، دعيا فيها الى "العمل المشترك من أجل انهاء الاحتلال" .  









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق