اغلاق

الماستر شيف نوف عثامنة اسماعيل تستحضر المطبخ الشامي العربي في حيفا

عندما يكون الشغف شغف نوف ، يكون التحدي بحجم السماء ، امرأة طموحة خلاقة وحيوية عرفناها من خلال مشاركتها الفعالة والبناءة في برنامج ماستر شيف،

 
الماستر شيف الدكتورة نوف عثامنة – اسماعيل ، تصوير:  ايهاب شقحة

 الذي عرض عبر القناة الاسرائيلية الثانية.
اذ استطاعت الدكتورة نوف عثامنة – اسماعيل بتعريف المتابعين العربي واليهودي على السواء ،  على المأكولات العربية ،  المستحدثة وفقا لذوقها الرفيع.
هذه المرة تفاجئنا نوف ،  من خلال استحضار المطبخ الشامي في مهرجان الشام الذي تنظمه مديرية البلدة التحتى  في مدينة حيفا ما بين الايام 8-11 كانون اول في البلدة التحتى ،  ضمن مهرجان "عيد الاعياد" ،  وسيشمل مأكولات تراثية من المطبخ الشامي ، منها المعروف ومنها الغائب عن المائدة ،  ولكنه حاضر في ذاكرة ومطابخ القلائل.

" المأكولات التراثية تكشف امامنا قصص مجتمعات مختلفة "
وقد عملت نوف وهي المديرة الفنية الى جانب اريه روزين للمهرجان ،  على كتابة وتدوين الاطباق والمأكولات التراثية كالرمانية والريشتة  ، الباشا وعساكره وغيرها من الوصفات التي لم نعد نراها وجزء منا لا يعرفها على الاطلاق.
الى جانب التدوين الهادف الى استحضار جزء من الهوية الثقافية لمنطقة الشام ،  يتخلل المهرجان على ندوات ولقاءات تجمع ما بين الجمهور الواسع والطهاة المهنين كندوة بعنوان ، مكانة المرأة في المطبخ ، وغيرها من الندوات الشيقة والمهمة التي تتناول موضوعات الهوية الثقافية.
ويشمل المهرجان على ورشات عمل لإعداد الكعك تفعلها حاملات الطيب- جمعية نساء من قرية الرامة ، اذ  سيرصد ريع المبيعات لصالح منح تعليمية للطلاب العرب ابناء العائلات المستورة.
 وفي حديث مع نوف عثامنة اسماعيل ،  اشارت الى تسمية المهرجان تعود الى استحضار الوصفات من من بلاد الشام التي اثرت على المنطقة خلال العقود المنصرمة.
واضافت :" ان المأكولات التراثية تكشف امامنا قصص مجتمعات مختلفة  ، نطلع من خلالها على حقبات مختلفة فنتعرف على وعي المجتمعات ،  عاداتها ،  امكانياتها المادية ،  وبعد".

"حدث ثقافي فريد"
واردفت :" عملت على الجمع ما بين طهاة عرب ويهود من مختلف المطابخ ، بهدف استحداث الوصفات ، لان الوصفة التي لا يتم استحداثها من خلال اضافة نكهة خاصة عليها، تندثر مع الزمن ، وذلك لأننا انكشفنا على مطابخ مختلفة مما اثر على تذوقنا وذوقنا على السواء".
واختتمت :" انا اؤمن بان المهرجان سيكون حدثا ثقافيا فريدا ،  وذلك لما تحمله الاطباق من قصص وعبر".
جدير بالذكر بانه سيتضمن المهرجان عروضا موسيقية باللغة العربية.
ومن بين الطهاة المشاركين  في مطاعم حيفا المشاركة : مئير أدوني، حاييم كوهين، حسام عباس، عمر ميلر، زوزو حنا، حمودي عقلا ، دوخول صفدي،  آفي ليفي، حبيب داوود، عاموس سيون، كمال هشلمون ،  عمر علوان، معين حلبي، أسامة دلال، علاء موسى إيريز كومروبسكي، نشأت عباس، جويل شلوفة ،  حمودي ابو العافية  ، منتجين ومزارعين، بما في ذلك محلبة غنايم من باقة الغربية وعرق جبلنا من قرية معليا.
المطاعم المستضيفة هي: هعوجن، أبو مارون، كالمان، فانيا، جوتي، أم شاكر ، كولا، جاك والافونيم، كافيه بالمر ، هنمال 24، لي بيرة، مئير بتيليوت، ، جاكو،دوبرين , حمص فادي وغيرهم.





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق