اغلاق

مريم قاسم يونس : تدخل الانسان في الطبيعة

ان تطور الانسان ادى لايجاد وتطور اجهزه وادوات مما احدث تغيرات في الطبيعة وتحسينات بالوسائل المعيشية الموجوده تحت تصرف الانسان.

ان تدخل الانسان في الطبيعه ادى لاخلال التوازن فيها على المستويين : المحلي و العالمي .
قال تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم *(وفي خلقكم وما يبث من دابة وايات لقوم يوقنون)* صدق الله العظيم
المشاكل الناجمة عن تدخل على المستوى المحلي هي:
اولا: تلوث الهواء
تغلف الكره الارضيه  طبقه من الغازات بالغلاف الجوي (atmosphera) يحتوي هذا الغلاف على غازات مختلفة نايتروجين,اكسجين,ثاني اكسيد الكربون وغيرها .
 


في السابق كان هناك توازن بين كمية ثاني اكسيد الكربون المنطلقة وبين الكمية المستوعبة من قبل النباتات الا ان عملية قطع الاشجار اخلت بهذا التوازن ، ومن هنا بدا الاخلال في غازات الجو.
فانه لولا ثاني اكسيد الكربون لما وجدت حياة على الارض بسبب ظاهرة الدفيئة ، فانه سبب الدفء على الارض وبدونه لكانت درجة حرارة الارض - 18c (تجميد).
اما مصادر تلوث الهواء من صنع الانسان فاوله عمليات الحرق ومحطة توليد الطاقة وهواء المصانع والسيارات.
ثانيا: تلوث المياه
اكثرمن 70% من سطح الكره الارضية مغطى بالماء ولكن لايمكن استغلالها كلها لان 97% من  مياه الارض مالحة , فان 3%من مياه العالم عذبة .
وحسب الاحصائيات فان الفرد الواحد يستغل 350 كوبا سنويا.
ان جفاف بحيرة الحولة ادى الى نقص في مياه اسرائيل بشكل كبير وبدا الاستغلال من المياه الجوفيه التي في باطن الارض ، الا انه لم تكف هذه المياه .
فاوجدت حلول وهي: تحلية المياه , تسخين , الالكتروليزا,التجميد, والاسموزا العكسيه والامطار الاصطناعيه (زرع الغيوم) , تطهير مياه المجاري واستغلالها لامور ليست للشرب.
ثالثا: النفايات الصلبة
هي بقايا مواد غير مستغلة
هناك انواع للنفايات هي :1. نفايات غازية 2.نفايات سائلة كالمجاري 3. نفايات صلبة - بناء, منزلية, صناعية, زراعية.
هناك فروق بين الدول النامية والدول المتطوره متعلقة بالنفايات:
1. نسبة المواد العضوية في الدول النامية اكثر من نسبتها في الدول المتطورة.
2. نسبة الرطوبة في النفايات اكبر في الدول النامية.
3. القيمة التدفئية للنفايات اكبر في الدول المتطورة.
(ان نوعية النفايات وكميتها تدل على مستوى المعيشة)
طرق التخلص من النفايات عديدة منها الدفن وهذه الطريقة المتخذه غالبا في اسرائيل  باقامة مزابل مفتوحة ولكن لها سلبيات وهي تشويه المنظر وانتشار الامراض والرائحة .
ايضا هناك طريقة الطمر الصحي وهي حفرحفره في الارض وابقاء النفايات في داخلها ثم طمرها وعادة يكون منتزهات فوقها لاستغلال الارض .
ايضا عملية الحرق في محارق والتي هي عباره عن مخازن كبيره يكون فيها فرن حرق وهكذا نتخلص من  90% من حجم النفايات.
اما العمليات الدارجة فهي استعمال النفايات كمواد خام لانتاج منتجات جديده او تقليص الحجم او انتاج الطاقه من الحرق.
رابعا: الضوضاء (الضجيج)
الضجة هي صوت غير مرغوب به لاذن الانسان .
والسؤال هو هل تعتبر الضجة ملوث بيئي؟
الضجة تعتبر ملوثا بيئيا كباقي الملوثات اتت نتيجة التطور التكنولوجي للانسان والتعرض الدائم للضجة يسبب اضرارا صحية فلان هناك اضرارا ناتجة عنه يعتبر ملوثا بيئيا . غير ان هناك ضجة في داخل البنايات ، لذا اوجد حل وهو بناء ايكوستي أي جدران تستوعب الصوت ولا تطلقة الى الخارج.
اما المشاكل التي نجمت عن تدخل الانسان في الطبيعه على المستوى العالمي فهي:
اولا: الثقب في طبقة الاوزون
التسمية بثقب خطا (لانه لا يوجد ثقب) بل يوجد نقص في سمك الطبقة.
الانسان يتضرر من تقليص طبقة الاوزون والحيوان والنباتات لان ثقليص سمك الطبقة يزيد من كمية الاشعة فوق البنفسجية التي تصل الى سطح الارض.
لذلك تعمل غالبية دول العالم على تقليل استعمال المواد التي تسبب الثقب في طبقة الاوزون مثلا : جميع مكيفات الهواء تستعمل غازا يسبب تقليص طبقة الاوزون.
ثانيا: ظاهرة الدفيئة
مع زيادة حجم هذه الظاهره يزداد معدل درجة حراره الكرة الارضية.
اسبابها حرق الوقود وقطع الغابات او حرقها او بناء مدن كبيرة على حساب مناطق طبيعية.
اما تاثير الظاهره على المناخ في العالم فهو:
ذوبان الجليد , ارتفاع منسوب المياة في البحار والمحيطات , زيادة التصحر وتغيير المناخ العالمي . ومياه البحيرات تسخن مما يؤثر سلبيا على الكائنات التي تعيش في المحيطات , وكمية المياة العذبة في العالم تقل.
ثالثا: المطر الحامضي
المطر الحامضي هو المطر الذي يكتسب الصفة الحمضية والتي يمتلكها بسبب ذوبان الغازات الضارة بماء المطر, والمطر النقي بطبيعته حامضي بنسبة ضئيلة بسبب ثاني أكسيد الكربون المنحل فيه, والمُعامل الذي تقاس به درجة الحامضية للمطر هو) PH كلما كان رقم هذا المُعامل أقل كلما كانت نسبة الحموضة في المطر أعلى).
تتكون هذه الأمطار من تفاعل الغازات المحتوية على الكبريت وأهمها ثاني أكسيد الكبريت مع الأكسجين بوجود الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس وينتج ثالث أكسيد الكبريت الذي يتحد بعد ذلك مع بخار الماء .
وهذا النوع من المطر يسبب تهشم الجدران والتماثيل الاثريه المصنوعه من حجارة الشايش .
امل ان تقل المشاكل وايجاد حلول لها لنعيش في بيئة نقية.
 

ملاحظة : هيئة التحرير في موقع بانيت تلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير .

لمزيد من المقالاتاضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق