اغلاق

خطير : شاحن هاتف خليوي يحرق طفلة ( ثلاث سنوات ) من الشمال ، احذروا

وصلت هذا الاسبوع الى المركز الطبي للجليل طفلة من احدى البلدات في الشمال تعاني من حروق بالغة في فمها ، وذلك بعد ان وضعت في فمها شاحن هاتف خليوي


الدكتور اوهاد رونان

كان موصولا في نقطة الكهرباء في البيت .
وكانت الطفلة تلعب في احدى غرف بيت عائلتها في حين تمكنت من الوصول الى كابل شاحن الهاتف الخلوي، اذ وضعته في فمها وبدأ فمها يحترق في حين بدأت بالصراخ من الالم، في حينها سارعت الام للدخول الى الغرفة واخراج كابل الشاحن من فم الطفلة ونقلها الى المركز الطبي للجليل لتلقي العلاج.

منح الطفلة العلاج اللازم بشكل سريع ومستعجل
وقد تم معالجة الطفلة من قبل الدكتورة نور ابراهيم في قسم الانف والاذن والحنجرة والدكتور اوهاد رونان وهو طبيب مختص في عمليات الرأس والرقبة، حيث تمكن الطبيبان بمنح الطفلة العلاج اللازم بشكل سريع ومستعجل وخلال العلاج تم التأكد من ان الحروق التي اصابت الطفلة في فمها لم تصل الى القصبة الهوائية او الى جهاز التنفس ولم تتسبب الاصابة باضرار كبيرة للطفلة.
وبعد علاج لعدة ايام واجراء كافة التحليلات والفحوصات قام الاطباء بتسريح الطفلة الى منزلها مع اصابة بالغة في الفم الا انها غير خطيرة.
وقال الدكتور رونان: "يتوجب على الأهالي أن ينتبهوا لشاحن الهاتف، فعند عدم إستعماله يجب أن يتم فصله عن الكهرباء وإبعاده عن متناول أيدي الأطفال، حيث أن الشاحن يشكل خطرا كبيرا على الأطفال وخاصة عندما يكون موصولا بالكهرباء، الأمر الذي يمكن أن يؤدي الى كارثة. بالإضافة الى ذلك، فصل الشاحن من الكهرباء عند عدم إستخدامه يوفر في الكهرباء، الأمر الذي يخفف التأثير السلبي على جودة البيئة. وأخيرا، من المهم معرفة أن وصول الطفلة فورا بعد الحادثة وتمييز درجة الاصابة مكننا كطاقم طبي من علاجها بشكل سريع وفوري" .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق