اغلاق

هل سيتم رصد 5 مليارات شيكل لصالح كرة القدم في اسرائيل؟

اقيم اول امس الثلاثاء في الكنيست مؤتمر رياضي ضخم حول الفشل الذريع لكرة القدم الاسرائيلية، بادر اليه كل من اعضاء الكنيست عيساوي فريج، زهير بهلول وميكي زوهر،


صور من المؤتمر

رؤساء مشاركون في اللوبي الرياضي في الكنيست.
اثيرت خلال هذا المؤتمر العديد من القضايا المعيقة التي تقف امام تطور كرة القدم التمثيلية في اسرائيل والتي يشارك فيها بشكل عام اليهود الى جانب العرب.
ولعل اهم هذه النقاط فقدان البنية التحتية وشح مصادر الدخل، ولذلك تم اقتراح تجنيد مجلس التكهنات "توتو" 5 مليارات شيكل لصالح كرة القدم في اسرائيل، توضع مرة واحدة في البنية التحتية من اجل حل المشكلة، كما وعد عضو الكنيست ميكي زوهر، وقال انه تحدث مع وزيرة الرياضة ميري ريجف حول الموضوع.
شارك في المؤتمر نخبة من المع الرياضيين العرب واليهود ومحللون رياضيون واقترح خلاله اقامة اكاديمية لكرة القدم في اسرائيل تحتضن المواهب الكروية من الطرفين لتكون بمثابة البنية التحتية الطلائعية لكرة القدم في اسرائيل.
تحدث اللاعب المعروف زاهي ارملي نجم مكابي حيفا في سنوات الثمانينات عن التفرقة والتمييز ضد اللاعبين العرب.
تحدث المدرب العريق شلومو شيرف عن الافتقار للملاعب ودورات مهنية للمدربين.
المذيع المعروف مودي برأون  قال ان كرة القدم هي مرآة للمجتمع الاسرائيلي الذي حاول تقصير الطرق وعدم التعامل بجدية في القضايا المهمة وبخاصة بكرة القدم والرياضة بشكل عام.
المذيع آفي ميلر قال:" علينا الان ان نجني ثمار السنوات الست القادمة، وهذا الهدف من اجل الوصول الى المونديال او بطولة اليورو وباستغلال ذلك من اجل بناء فريق جاد".
المدرب احمد وهب تحدث عن غياب المدربين المهنيين لتدريس المواهب الصاعدة وقارن بين البرتغال واسرائيل، حيث قال ان هناك 3 مدربين يدربون الفريق الناشئ بينما في اسرائيل هناك مدرب واحد وغير مؤهل.
رئيس ادارة فريق اتحاد ابناء سخنين، محمد ابو يونس تحدث عن عدم توفر البنى التحتية في البلدات العربية وعن الامكانيات الضئيلة، مؤكدا على اهمية الشراكة العربية اليهودية.
الصحافي القدير جودت عودة تحدث عن التمييز ضد اللاعبين العرب وخاصة لدى الوصول الى المستويات العليا مقارناً بين الكرة المصرية والاسرائيلية.
عضو الكنيست افغدور ليبرمان انضم الى المؤتمر ونوه الى ان البون كبير بين الكرة الاسرائيلية والعالمية في حين ان القاسم المشترك الوحيد هو القوانين في الملاعب، وتساءل "لماذا ينجحون هناك ولا ننجح هنا؟!" .
عضو الكنيست مسعود غنايم اكد على "قضية التمييز واعطاء الحق للرياضي العربي كما يحصل عليه اللاعب اليهودي".
وتحدث عضو الكنيست اسامة سعدي عن "الموديل السخنيني الذي يشرك من خلال التعايش الكروي ، العرب واليهود والاجانب بأجواء من التسامح الملفت للانتباه" .
عضو الكنيست ميراف ميخائيلي قالت ان على الدولة عدم التهرب من دورها في تحقيق المساواة بين المجتمعين.
عضو الكنيست حيليك بار اشاد بالموديلات التي جُسدت من خلال فتح المجال لزاهي ارملي ولعدد كبير من اللاعبين العرب.
دكتور اوري شيفر رئيس مديرية الرياضه في وزارة الثقافه والرياضة تحدث عن زيادة الميزانيات واعترف بواجب وزارة الثقافة والرياضة بتوفير المنشآت وجعلها بمتناول اليد لكل من يريد ممارسة كرة القدم، ونوه الى ان في اسرائيل امام كل 7 هواة في كرة القدم هناك لاعب محترف واحد بينما في سويسرا مثلا هناك 100 الف هاوٍ امام لاعب محترف واحد.
وشارك في المؤتمر اللاعب تسفيكا روزين الذي لعب في اطار منتخب اسرائيل في مونديال المكسيك 1970، آفي ليفي من الاتحاد العام لكرة القدم والمدرب شلومو ادرعي من فينجت.
ادار اللقاء كل من عضوي الكنيست عيساوي فريج وزهير بهلول اللذين اكدا على انهما سيلاحقان الوزارات المختلفة حول اهمية العمل من اجل دعم كرة القدم بشكل خاص والرياضة بشكل عام، مع التأكيد على المشاركة العربية اليهودية من اجل الوصول الى انجازات يفخر بها كل من يتعامل مع هذه الرياضة الشعبية، كرة القدم.
يشار الى ان طلابا من مدرسة الزهراء في الناصرة كانوا ضمن الحضور في المؤتمر الضخم الذي لاقى تغطية اعلامية واسعة.

































































































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق