اغلاق

الطيرة: اجتماع لجنة التربية والتعليم لمناقشة موضوع العنتف

عقد اول امس اجتماع للجنة التربية والتعليم البلدية في بلدية الطيرة بحضور اعضاء البلدية, تفتيش وزارة التربية والتعليم, مدراء اقسام البلدية, القائمين والمشاركين


خلال الاجتماع

بمشروع التنظيم الجماهيري معاً أفضل بقيادة مدينة بلا عنف.
افتتح الجلسة القائم بأعمال الرئيس المحامي سامح عراقي بعرض المشروع الجماهيري الطيراوي لمناهضة العنف، وسرد تفاصيل بناء فكرة المشروع التي كانت نتاج ابداع محلي لبلدية الطيرة بمشاركة المشاريع البلدية وعلى رأسها مدينة بلا عنف, الكوادر المهنية البلدية العاملة في المجال ومجموعة من المبادرين الفعالين في هذا المشروع منذ بدايته. عرضت السيدة نور منصور مديرة مدينة بلا عنف مراحل العمل على مدار السنة الماضية وطرحت البرنامج المستقبلي للسنة القريبة امام الحضور, كما ووزع كتيب يوضح مراحل العمل ونتاج الاجتماعات التي اقيمت على مدار السنة الماضية لكل المحاور المشاركة في المشروع وطرح تصور اولي لبرامج المرحلة القادمة للمشروع وعرض البرامج والفعاليات المطروحة للتنفيذ.
وقال سامح عراقي: "هذا المشروع هو بالأساس توسيع دائرة العمل والتأثير للمشروع البلدي من خلال تخصيص ميزانيات وموارد بشرية لتطوير والاستثمار في مجال مناهضة العنف من خلال التركيز على انشاء منظومة جماهيرية بلدية تعنى وتعمل من اجل من مناهضة العنف من خلال مسح للبرامج, للموارد البشرية والموارد المالية المخصصة لمناهضة العنف. ومسح للاحتياجات الموجودة بالمجتمع من خلال التطرق لكل الشرائح المجتمعية والتركيز على شريحة الشبيبة وذلك لترجمتها لبرنامج عمل شامل يلبي تلك الاحتياجات ضمن الموارد القائمة.  يهدف التنظيم الجماهيري للربط بين  الاجهزة الموجودة والعاملة وبين الواقع , بين البرامج المفعلة ومتطلبات واحتياجات مجموعات الهدف بكل الفئات المجتمعية. هذا التنظيم الجماهيري هو مشروع لكل الطيرة, لكل الفئات, كل الاحزاب, لكل الناشطين والفعالين في المجتمع. وندعو الجميع للمشاركة والتأثير في هذا النطاق".
د. خالد مطر- مدير قسم التربية والتعليم قال: "اشكر الجميع على مجهودهم بهذا المشروع, للجميع دور في مناهضة العنف وعلى الجميع أخذ دوره وان يكون مسؤول عن مناهضة العنف كل في مجاله وفقا لقدراته. مشروع مدينة بلا عنف له دور كبير في مناهضة العنف ولكن هذا الدور لا يكفي وعلى الجميع المساهمة والمشاركة في هذا العمل. من خلال مشاهداتي في المجتمع ألمس بأن العنف ليس فقط في العنف الجسدي او العنف الكلامي انما العنف يكمن ايضا في عدم الشفافية, في الازدواجية وعدم قيام صاحب المسؤولية بدوره كاملا وحسب المطلوب والمتوقع منه. يجب التركيز في المراحل القادمة موضوع تأهيل المعلمين للعمل ليس فقط على الصعيد التدريسي انما ايضا على الصعيد العاطفي والوجداني ليتمكن من احتواء الطلاب في المدارس وخاصة الطلاب في ضائقة.  كما ويجب ادراج اجراء مسح عميق لطريقة تمضية الشبيبة اوقات فراغهم بعد انتهاء الدوام الدراسي ومسح المراكز والمؤسسات التي تستقبل هذه الشريحة في ساعات ما بعد المدرسة ".
مزنة طيبي- المفتشة العامة لواء المركز ومدارس الطيرة: "ارى شمولية في المشروع المطروح وعدم استثناء جهة من مسؤوليتها في مناهضة العنف هو ركيزة هذه المنظومة الجماهيرية. يجب ان يكون الاستثمار في هذا المشروع استثمار جدّي وذو جودة عالية وصحيحة لسّد الثغرات وتلبية متطلبات واحتياجات مجموعات الهدف. كما وان الكشف عن المشاكل المدرسية من قبل ادارة المدرسة من خلال التوجه الصحيح للمختصين, يساهم في حل المشكلة ومنع تفاقمها وهذا لا ينتقص من جودة او اداء ادارة المدرسة بتاتاً. التوجه العام في المدارس يجب ان يكون للتعليم للخلاق والقيّم والتركيز على المجال الوجداني, الحسّي بالاضافة الى التوجه الدراسي".
فيما قال ادم فندي – مدير لواء المركز مدينة بلا عنف: "أرحب بالخطوة الجبارة, تنظيم جماهيري لمناهضة العنف ويجب التركية على الحوار وتقبّل الانتقاد البنّاء وذلك من اجل نجاح الجميع في مناهضة العنف. مشروع مدينة بلا عنف في الطيرة من المشاريع الناجحة في اللواء, وقد تم رصد ميزانية اضافية للمشروع للسنة القادمة. التركية على مشكلة قلّة الأطر والفراغ لدى الشبيبة هو أحد اهم الحلول المطروحة لمناهضة العنف. والعمل على جيل صفوف الدنيا وجيل الروضات, يساهم في الحّد من حدّة ظواهر العنف, ارجو ادراج هذا في البرامج المستقبلية" .
فيما قال وحيد خاسكية- مدير الاعدادية ج :" من اسباب تصرف طالب بعنف هو عدم وجود آلية مهنية للتعامل معه بشكل سليم من خلال احتوائه بدلا من تعنيفه. التعامل في المدراس يجب ان يرتكز على الاحترام والاهم هو اظهار الجانب الايجابي لكل الامور التي تحصل في الطيرة وذلك لبث الامل في صدور العامّة. المنظومة المدرسية ترتكر على التحصيل ولا يعطى الاهمية للقيم وهذا يجب ان يتغيّر" .
د. سامر سمارة – طبيب عائلة قال :" من مشاهداتي أرى بأن معظم الاولاد العنيفين هم اولاد يعانون من عدم التركيز وافراط في الحركة, ووفقا لمسح بهذا المجال تم رصد 16% اولاد يعانون من عدم التركيز وافراط في الحركة والذين يتوجهون للعلاج هم فقط 2%. يجب ان يكون هناك تعاون بين المؤسسات الطبية والمؤسسات المدرسية لمعالجة هذه الظاهرة بشكل سليم" .
وفي ماخلة له قال عهود شبيطة- مديرة مركز امل للشبيبة في ضائقة: "موضوع التربية الجنسية مهمش ولا يحظى بالاهتمام المطلوب ويجب الالتفات الى ان وفقا للاحصائيات فقط 4.5% هي نسبة حالات التعرض للاعتداءات الجنسية المبلغ عنها وذلك بالرغم من ان نسبة الاعتداءت الجنسية هي اضعاف مضاعفة ويجب توعية اولادنا بهذا المجال.
سليمة بشارة – عاملة اجتماعية: احد برامج مناهضة العنف هو برنامج منع استغلال وابتزاز الفتيات ضمن الشبكة العنكبوتية وصفحات الفيسبوك والحوار المجتمعية على شبكات النت" .
وقال ايهاب يحيى – مدير مركز الفطام: "وفقا للاحصائيات 75% من الذين يصلون الى مركز الفطام لتلقي العلاج, بدأو باستعمال المخدرات من جيل الاعدادي. لذلك يجب التركيز في العمل على جيل الاعدادي. كما وان 40% من حالات ادمان المخدرات كانوا ضحايا لاعتداءات جنسية سابقة ولم تُعالج" .
فيما قال عربية منصور- مرشدة جماهيرية: لانجاح المنظمة التعليمية يجب قلب موازين التعامل بين المعلمين والطلاب, زيادة ساعات استشارة للمدارس وتخصيص ملكات أكثر لتأمين احتياجات الطلاب. كما ويجب تعزيز التواصل بين المدارس والاهل للتمكن من حل مشاكلهم بطريقة صحيحة.
وقد تم اقرار توصيات في نهاية الجلسة منها:
1. تنظيم جلسة للجنة التربية والتعليم بشكل دائم لتقييم الوضع وتخطيط برامج.
2. ترجمة الافكار والتوصيات ادناه لبرامج عمل وميزانيات لاقرارها ضمن ميزانية البلدية لسنة 2016.
3. التربية على الانتماء ركيزة العمل الجماهيري واساس العمل لمناهضة العنف, من خلال الحديث التاريخ من منظور اخلاقي قيمي.
4. تخطيط برامج تعنى بالمعلمين وطرق تواصلهم مع جيل المراهقة والتركيز على الشبيبة في ضائقة.
5. تمرير استكمالات بموضوع الاعتدائات الجنسية بمشاركة منتدى الجنسانية.
6. اقامة جلسة للحديث عن ملكات الاستشارة في مدارس الطيرة وايجاد منظومة تلبي الاحتياجات.
7. برنامج تداخل في الروضات والبساتين يستند على مسح لاستشارة البساتين ودمج موضوع التربية الجنسية.
8. رصد ميزانية لتحويل المدراس في الطيرة لمدارس جماهيرية توفر أطر للترفيه والاثراء في ساعات ما بعد التعليم.
9. تنظيم يوم دراسي جماهيري يتناول موضوع دَور الأهل في منظومة مناهضة العنف والتخطيط لمشاريع مشتركة بين لجان اوليائ الامور- البلدية – المدارس".
 
 











لمزيد من اخبار مدينة الطيرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق