اغلاق

عيسى: هجمة استيطانية جديدة لتهويد مدينة القدس

قال الدكتور حنا عيسى، الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات: "إن الاحتلال الإسرائيلي يواصل ممارساته وسياسته القمعية الرامية إلى


د. حنا عيسى – أستاذ القانون الدولي
 
تهويد مدينة القدس من خلال هجمة استيطانية صهيونية جديدة تتمثل باقامة 850 وحدة استيطانية في مستوطنة جيلو و 900 في بسغاف زئيف 2200 في جبعات همطوس ومثلها في رمات شلومو".
ونوه عيسى، "منذ عام 1967 وحتى يومنا هذا وسلطات الاحتلال مستمرة في بناء المستوطنات، والتوسع الاستيطاني، وسياسة ابتلاع الاراضي والتحجج بحاجة المستوطنين إلى المزيد من المنازل، وفتح الشوارع الالتفافية، واصدار الاوامر العسكرية القاضية بوضع اليد على الاراضي الفلسطينية".
وأشار، "استمرار التوسع الاستيطاني  في مناطق محددة  أكثر من مناطق اخرى وذلك بغية تنفيذ الرؤية الاسرائيلية للمرحلة النهائية للحدود والمستوطنات، مع ملاحظة ان الاستيطان الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة ليس استيطاناً بالمعنى السكاني، وانما هو استيطان قائم على اساس احلالي". 
ونوه، " وفقا لوسائل الاعلام، تمتد منطقة بلدية الاحتلال على مساحة ٥، ١٢٤ ألف دونم ويقطنها ٧٥٠ ألف نسمة، ويجري الإعداد لبلوغ عدد سكانها ٩٥٠ ألفا حتى عام ٢٠٢٠، وبالتالي تسعى  لبناء حوالي ٥٠ ألف وحدة سكنية استيطانية جديدة، وتوجد أحياء مستقبلية أخرى في القدس مثل المنطقة الصناعية ارنونا التي من المتوقع تحولها إلى حي سكني يتكون من ثلاثة آلاف وحدة سكنية، وهناك رمات شلومو والتي ستقام فيها ٢٢٠٠ وحدة سكنية جديدة، ويجري تسويق أراض، وتم إيداع بعض مشاريعها لدى اللجنة اللوائية، المنطقة الصناعية بسغات زئيف التي يعد لبناء ٩٠٠ وحدة سكنية عليها".
 
لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق