اغلاق

معلمون متقاعدون من الجليل : مكانة المعلم تدنت جدا في أيامنا !

بمناسبة يوم المعلم في اسرائيل والذي يتزامن اليوم الخميس على خلاف يوم المعلم العالمي الذي يتزامن في الخامس من تشرين اول ، والذي تحييه العديد من دول العالم ،
Loading the player...

بمناسبة هذا اليوم في اسرائيل حاورنا رجال تربية وتعليم ممن تقاعدوا من سلك التربية والتعليم وسألناهم عن مكانة المربي هذه الايام ؟ ..

" مكانة المعلم تغيرت كثيرا مع مرور السنوات "
من جانبه قال المربي عمر فقرا :" ان مكانة المعلم تغيرت كثيرا مع مرور السنوات ، كمربي عمل في سلك التربية والتعليم لسنوات طويلة اختلفت مكانة المعلم من اعلى قمة الهرم الاجتماعي الى أدناها ، في الماضي كان المعلم ينظر اليه باحترام ويعامل على هذا النحو سواء في المدرسة او في المجتمع بصورة عامة ، غير ان القيم تبدلت وتغيرت مع مرور السنوات ، وهذا يعود الى طريقة التربية المجتمعية اليوم . اذكر اخر سنوات تعليمي كانت اشبه بمعاناة يومية مع الطلاب وتمردهم على الواقع متشبعين بقيم غريبة عن مجتمعنا اكتسبوها من وسائل الاتصال الحديثة ، وهذه افة اجتماعية يجب ان نتكاتف فيها معا جميعا اباء ورجال تربية وتعليم لكي نغيرها والا قد يصل الامر الى كارثة تربوية".

" الطلاب تغيروا تحت وطأة الحداثة المكتسبة "
من جانبه قال المربي خالد سليمان :" أمضيت سنوات عديدة في التربية والتعليم ، اذكر السنوات الاولى في حياتي كمعلم ، كنت اسعى الى المدرسة وانا في قمة النشاط والتفاؤل ، وكنا نتلقى الدعم المعنوي الدائم من الاهالي في مسعى مشترك لتربية وتعليم ابنائهم ، ولكن الحياة تغيرت وخاصة في السنوات الاخيرة في التعليم ، فالطلاب تغيروا تحت وطأة الحداثة المكتسبة ، التي لم تقنن كما يجب سواء عند الطلاب او عند الأهالي ، واصبح المعلم يتجنب أي مواجهة مع أي طالب كي لا يتعرض لشكوى ومساءلة اثناء اداء رسالته ، ان التربية والتعليم رسالة قبل ان تكون مهنة ، ولكن ما ان ينظر المجتمع الى هذه الرسالة كمهنة لجني المال تصبح كارثة ، فالقضية ليست راتبا لان رواتب المعلمين جيدة ولكن الموضوع هو طريقة تربية الابناء الذين لا يأبهون لا للاهالي ولا للمعلمين ولا رادع امام رغباتهم وتمردهم" .

" اصبح النهج الاسلم للمعلم هو تجنب الاحتكاك مع أي طالب بسبب القانون "
ويتفق المربي شريف بكر المتقاعد منذ سنوات ايضا مع هذا التوجه قائلا :" في الماضي اعتاد المعلم ان يتلقى الدعم كل الدعم من الاهالي في سبيل تربية وتعليم الابناء ، ولكن هذه الحالة لم تستمر وتغيرت اخلاق الطلاب مع السنوات ، مكتسبين قيما غريبة عن مجتمعنا بشكل لا يتناسب مع القيم التي اعتدنا عليها ، وهذه القيم كان لها وقع سلبي جدا في حياة المعلم ، الذي فقد الكثير من مكانته اجتماعيا وحتى في نفوس الطلاب الذين يرون بالتمرد على المعلم امرا محببا ، ومن جهة اخرى يتقيد المعلم بالقانون الذي لا يوفر له احيانا الحماية الكافية حتى اصبح النهج الاسلم للمعلم هو تجنب الاحتكاك مع أي طالب" .

" المعلم مؤتمن على مستقبل المجتمع "
ويقول المربي محمد فقرا :" ان مهنة المعلم ليست مهنة عادية ، بل هي رسالة سامية ، وهي اهم مهنة على الاطلاق لان المعلم مؤتمن على مستقبل المجتمع ، وهكذا كانت مكانة المعلم على وجه الفعل والحقيقة منذ سنوات بعيدة في مجتمعنا ، ولكن للاسف هذه الحالة تغيرت مع السنوات وتدنت مكانة المعلم الى ادنى المستويات ، والمسؤول الوحيد عن هذا التغيير السلبي هو نحن اعني المجتمع ، المجتمع الذي فقد الكثير من قيم الاحترام واستبدلها بقيم مستوردة واعني انها حداثة مشوهة استوردنا فيها قشورا دون جوهر ، لم نذوت الرقابة الذاتية التي نكسبها للابناء وفي المقابل سمحنا بحالة من الانفلات والتمرد على كل شيء دون رقابة صحيحة" .


المربي محمد فقرا


المربي شريف بكر


المربي خالد سليمان


المربي عمر فقرا

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق