اغلاق

استجواب لغنايم حول إشكاليات ببرنامج تعليم العبرية للابتدائيات

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب البرلماني للنائب مسعود غنايم ، جاء فيه : " قدّم رئيس كتلة القائمة المشتركة النائب مسعود غنايم (الحركة الإسلامية) ،



استجوابا لوزير التربية نفتالي بينيط حول مشروع تعليم اللغة العبرية للروضات وللصفوف الابتدائية، والميزانيات المخصصة للمشروع، والتأهيل المهني لمعلمي الموضوع.
وجاء في الاستجواب أن الوزارة بدأت مطلع العام الدراسي الحالي وبشكل مستعجل تطبيق مشروع تعليم اللغة العبرية لجميع رياض الأطفال وللصفوف الابتدائية في المدارس العربية، وأعلنت الوزارة في حينه أنها خصصت ميزانية بلغت 30 مليون شيكل لهذا المشروع، لكن على أرض الواقع، لم يتم زيادة عدد ساعات تعليمية للمدارس، وإنما تم إدخال هذه الساعات للغة العبرية على حساب الساعات الأصلية المقررة لكل مدرسة، وهذا يعني أن الوزارة لم تخصص ميزانيات إضافية من أجل تنفيذ المشروع، وإنما جاء ذلك على حساب ساعات تعليمية أخرى ربما تكون أهم بكثير من تدريس اللغة العبرية للصفوف الدنيا.
كما نوّه النائب غنايم في استجوابه إلى أن عددا كبيرا من المعلمين الذين يقومون بتدريس الساعات التعليمية الجديدة في اللغة العبرية لا يملكون شهادات وإجازات تدريس في اللغة العبرية، ولتدريس الصفوف الدنيا. وأشار النائب غنايم إلى أن جواب الوزارة لعدد من مديري المدارس الذين توجهوا للوزارة بهذا الشأن كان "أوجدوا أنتم المخرج لهذه المشكلة"!!.
وتساءل النائب غنايم في استجوابه عن الميزانية الفعلية التي صرفت من قبل الوزارة لتنفيذ المشروع، ولماذا تم تطبيق البرنامج على حساب عدد الساعات الأصلية للمدارس، ولماذا لم تشترط الوزارة اعتماد معلمين متخصصين ومؤهلين في تدريس اللغة العبرية في هذا المشروع، وكيف ستقوم الوزارة بحل هذه المشاكل؟ ".
 

نفتالي بينت ، تصوير AFP

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق