اغلاق

‘سنة تطوع في المجتمع‘ لشباب وشابات في قلنسوة

بادرت بلدية قلنسوة بالشراكة مع مبادرات صندوق ابراهيم ومنظمة أجيك، الى تفعيل مجموعة تطوعية جماهيرية للشباب والشابات في المدينة.


صور من اللقاء

يدور الحديث حول مجموعة رابعة ضمن مشروع "طليعة" والذي يشمل سنة تطوعية للشباب والشابات العرب في بلداتهم. هذه المجموعة تنضم الى ثلاثة مجموعات تعمل في رهط وحورة وشقيب سلام في النقب. في المجموعات الاربعة تتطوع 73 شابة وشاب. في مجموعة قلنسوة يوجد 18 مشتركة، تتطوعن في مؤسسات تعليمية مختلفة في المدينة.
المشروع مخصص لشباب وشابات عرب تتراوح اعمارهم بين 18 وحتى 21 سنة، والراغبين في التطوع في مجتمعهم. يُدار المشروع على يد البلدية ويقوم المتطوعين من خلاله بالتطوع في مؤسسات تعليمية وفي اقسام الرفاه وذلك اربعة ايام في الاسبوع (30 ساعة). يوم آخر مخصص لتأهيل في مجالات متعددة مثل تمكين ذاتي وتعلم اللغة العبرية والرياضيات والحاسوب ويوم اضافي مخصص للتحضير لامتحان البسيخومتري بهدف التعليم الاكاديمي.
يحصل المتطوعين خلال السنة التطوعية على مصروف شهري تتراوح قيمته الى 800 شيكل وايضا تغطية كاملة لتكاليف دورة البسيخومتري. خريجي البرنامج يحصلون على منحة قيمتها 3000 شيكل كجزء من تكاليف قسط التعليم في السنة الاولى في الجامعة.
اقيم مشروع "طليعة" بمبادرة من "صندوق ابراهيم" وأجيك – معهد النقب، بهدف السماح للشباب والشابات العرب من التطوع من أجل مجتمعهم كوسيلة لتمكينهم الذاتي بالاضافة الى تطوير المجتمع. وقد اثبت في السنوات الاخيرة بان السنة التطوعية هامة جدا وتشكل "قفزة للحياة" حيث هناك توقع بنسب نجاح عالية في التعليم العالي والحياة المهنية. وقد أثبتت معطيات برامج تطوع الشباب في المجتمع العربي-البدوي في السنوات الاخيرة بأن 80% من المتطوعين أكملوا تعليهم الاكاديمي في الجامعه بعد انتهاء سنة التطوع.
تعتقد المنظمات المشاركة في المشروع بأن فكرة التطوع الجماهيري والذي سيدار في النهاية في أقسام الرفاه  في السلطات المحلية العربية، تلاقي اقبال وطلب كبير ومن الممكن توسيعها. وتأمل المنظمات بأنه في حالة أثبت المشروع نجاحه، سيتم الاعتراف به وتمويله كمشروع حكومي ويتم توسيعه الى سلطات عربية اضافية.
رئيس بلدية قلنسوة، عبد الباسط سلامة قال :" نحن في بلدية قلنسوة ندعم هذا المشروع التطوعي والهام وسنعمل قدر استطاعتنا على تذويته بين الشباب العرب في كافة انجاء البلد" .
وأضاف المسؤولون في جمعية اجيك بان المشروع اقيم من خلال الاعتراف بأن قيمة التطوع والتبرع في المجتمع العربي متجذرة ومذوته ويجب ترجمتها على ارض الواقع.
يقولون في صندوق ابراهيم بأن المشروع يساهم في رفع مكانة المجتمع العربي وتطوير المساواة في الفرص لأبنائه.

لمزيد من اخبار مدينة قلنسوة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق