اغلاق

نديم قبلان من عسفيا: ‘الفنون القتالية هي رياضة وثقافة‘

الفنون القتالية هي اسم واسع لعدد من أنواع الرياضات القتالية مثل " الكراتيه " و " التايكوندو " وغيرها ، وهي رياضة تجذب الكثيرين ... الشاب نديم قبلان من عسفيا
Loading the player...

أحب هذه الرياضة منذ صغره ، وهو يتقن عددا منها وحاز على " الحزام الاسود" فيها ، وهو يدير مدرسة" زين للفنون القتالية " بفرعيها في عسفيا ودالية الكرمل ... بانوراما التقت بقبلان وسألته عن جوانب مختلفة من هذه الرياضة التي يرى بانها ملائمة للجميع : للشباب والصبايا والبالغين والاطفال ...

 | حاورته : سوار حلبي مراسلة صحيفة بانوراما |

بطاقة تعارف :   الاسم : نديم قبلان  العمر: 28 عاما البلد : عسفيا  المهنة : مدرب فنون قتالية ومدير مدرسة "زين" لتعليم الاسس القتالية    "

بدأت مشوار نجاحي قبل 7 سنوات "
هل لك أن تعرّف قراء صحيفة بانوراما على نفسك ؟

أنا نديم قبلان ، ولدت وترعرعت في قريتي عسفيا في جبل الكرمل ، أحمل بداخلي ومنذ نعومة اظافري حبا كبيرا لعدة انواع من الفنون القتالية ، واليوم انا ادير مدرسة لتعلم اسس القتال تحمل اسم مدرسة "زين للفنون القتالية" . لهذه المدرسة فرعان ، الاول في قرية عسفيا والثاني في دالية الكرمل . لدي خبرة في عدة أنواع فنون قتالية ، فانا احمل حزام اسود " دان 3 " في الكراتيه ، وحزام اسود "دان 1" في التايكوندو ، وحزام اسود "دان 1" في "الكراف مجاع" ، والعديد من الألقاب والاحزمة المتقدمة في الكثير من أنواع الرياضة والفنون القتالية. 

 كيف بدأت مشوارك بعالم الفنون القتالية ؟ 

 لقد بدأ مشوار نجاحي بمجال الفنون القتالية قبل 7 سنوات ، حيث تبلورت لدي فكرة بان اجمع عدة فنون وخطوط قتالية لأدمجها بفن قتالي واحد مفيد وسهل الاستعمال ، فبعد عودتي من اليابان حيث درست هناك الفنون القتالية ، بدأت ادمج انواع الفنون القتالية بعضها ببعض ، فقد دمجت بين كل من فن القتال : الكراتيه  ، " كراب مجاع " ،  "الغروف التايلندي" ، "الجيوجيستو" ، "الكابويرا" ، و"التايكوندو" لتصبح جميعا تحت اسم فن "زين للقتال".  منذ ان كنت طفلا كنت احلم بان انقل كل ما اعرفه من معلومات وخبرة بمجال الفنون القتالية الى عدد كبير من الأشخاص ليستفيدوا منها ، وها انا اليوم ادير مدرسة لتعلم اسس فن القتال ، التي بها آخذ الجوهر من كل نوع فن قتال ، لأدمجه في فن قتال واحد يحمل كما ذكرت اسم "زين لفنون القتال ".

من دعمك ووقف الى جانبك ؟ 

 الدعم يبدأ اولا من البيت ، من الأهل ، فعندما كنت طفلا صغيرا وبدأت اتدرب الكراتيه ، شجعني أهلي من اجل إكمال تدربي بمجال الفنون القتالية ، وأن اواظب عليها ، وعندما انهيت تعليمي الثانوي واردت السفر الى اليابان من اجل اكمال تدريبي بمجال الفنون القتالية ، واتقدم به ، كان اهلي اول ما دعمني لأسافر ... عائلتي محبة وداعمة ، فقد دعموني من الناحية المعنوية ومن الناحية المادية أيضا ، وبعد عودتي من اليابان كانوا أول من دعمني وحثني على ان افتتح مدرسة لتعلم فنون القتال ، وهنا لا بد ان اقدم الشكر لكل من دعمني خلال مشواري ، وهم عائلتي واهلي واصدقائي ، كذلك أقدم الشكر لأبناء الكرمل الذين يضعون ثقتهم بي ويرسلون أبناءهم وبناتهم لتعلم فن القتال . 

" تعزيز الثقة بالنفس "
هل لك ان تحدثنا بإسهاب حول عالم الفنون القتالية وانواعها ؟

الفنون القتالية هي رياضة وثقافة ، وبامكاننا أن نقسم عالم فنون القتال في اسرائيل الى عدة فروع ، ومن الجدير ذكره اننا في مدرسة زين ندرب ونعلم الطلاب الكثير من أنواع فنون القتال ، فهذا الامر يساهم بعملية اشتراكنا بالعديد من المسابقات والبطولات لفنون القتال داخل البلاد وخارجها ، مثال على ذلك بطولات " جيوجيستو " ، ومباريات " الكراتيه " و "الكيك بوكس " او حتى مباريات "MMA" – "ام ام ايه ".

ما هي اهمية تعلم هذه الرياضة ، وهل تعود بالفائدة على المتدرب ؟ 

 لتعلم اسس رياضة  فن القتال أهمية كبيرة ، فهذه الرياضة تعزز وتزيد من الثقة بالنفس ، وتساهم في زيادة القدرة الذهنية على التركيز . ليس ذلك فقط ، انما هذه الرياضة تساعد على حرق الكثير من السعرات الحرارية ، وبذلك تساهم في انقاص الوزن وزيادة اللياقة البدنية . هذه الرياضة مبنية على الاحترام ، فبذلك لدى المتدرب تزيد نسبة تقديم واحترام كل من هو مقابل له .

 ما الذي يميز مدرسة " زين " لتعلم فنون القتال عن مدارس اخرى ؟ 

 ما يميز النادي هو انه دائما يخرج ويقوم بتدريب العشرات من ابطال اسرائيل في الفنون القتالية ، بالإضافة الى اننا قد حصلنا على انجاز كبير جدا ، ليس فقط على مستوى قطري ، انما على مستوى عالمي ، فمدرستنا اخرجت متسابقا لمباراة بطل اوروبا في " الجيوجيستو " ، وهناك حاز هذا المتسابق على المرتبة الاولى ليصبح بطل اوروبا بفن قتال "الجيوجسيتو " ، وهو اول درزي يحصد هذا اللقب او حتى اول بطل عربي يحصد هذا اللقب من اسرائيل . هذا الامر يزيدني فخرا واعتزازا بما تنجزه مدرستي مدرسة " زين للفنون القتالية " ، وانا افتخر بطلابي الذين يخوضون انواعا عدة من المباريات والبطولات . ان اكثر ما يميز المدرسة ايضا هو خبرتي الكبيرة في مجال فنون القتال التي اعطيها واقدمها لكل متدرب ، ولهذا الأمر اهمية كبيرة من حيث تعزيز المتدرب بالطرق الكافية .  المتدربون في المدرسة نراهم بشكل مختلف عن باقي المتدربين ، خاصة خلال المباريات والبطولات والمسابقات ، فمن حيث التحضيرات للبطولات أنا احضرهم بشكل جدي وكبير لكل ما يمكن ان يواجهوه خلال البطولة ، ليس فقط من الناحية الرياضية الجسدية وانما ايضا من الناحية الفكرية العقلية وهذا سر نجاح النادي لدينا . 

" رياضة ملائمة للجميع "

هل الفنون القتالية هي رياضة للرجال والشباب فقط ، ام انه من الممكن ان تمارسها الفتاة أيضا ؟ غالبية أفراد المجتمع يعتقدون ان ممارسة رياضة الفنون القتالية ملائمة للشباب فقط ، لكن الفنون القتالية لا تحدد هوية ممارسها كما يعتقد البعض فهي تلائم الشباب ، الصبايا ، الاطفال وحتى البالغين ، وعليّ ان اذكر هنا بانه في مدرسة " زين للفنون القتالية " توجد فرقة بنات تتدرب على الفن القتالي ، فلا فرق بين شاب وفتاة ، وانا اشدد على انه لا فرق بين كيفية تدريب الفتاة او تدريب الشاب ، فللصبايا المتدربات لدي توجد قدرة عالية جدا بفن القتال ، انا اؤمن ان على البنت ان تتعلم كيفية الدفاع عن نفسها تماما كما يتعلم الشاب طرق الدفاع عن نفسه .

ما هو الجيل المناسب لبدء تعلم اسس فن القتال؟

 يمكننا بدء تدريب أسس فن القتال من جيل ثلاث سنوات ونصف ، حتى جيل بالغ جدا ، فعندما دربت فن القتال في اليابان كنت ادرب اشخاصا بعمر 90 عاما ، وهذه الرياضة تزيد من شعور الانسان بانه ما زال بعمر الشباب . 

في نهاية اللقاء ، هل من نصيحة للقراء ؟

 نصيحتي للقراء الاعزاء هي ان يسيروا خلف حبهم ، بغض النظر عما يحبون او حتى بماذا يحلمون ، كل ما في الامر هو ان عليهم تقديم كل الوقت والقدرات التي يحملونها من اجل تحقيق حلمهم ومبتغاهم في الحياة . النجاح بالحياة يعتمد على العمل بجهد ، وعلى المواظبة والايمان والثقة بالنفس ، كل هذا سر النجاح بكل مجال في الحياة.































لمزيد من اخبار الدالية وعسفيا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق