اغلاق

احذروا: وفاة 8 أطفال عرب مؤخرا جراء احتراق منازلهم بالشتاء

مع حلول فصل الشتاء هذا العام واشتداد وطأة البرد، يكثر استعمال وسائل التدفئة المتعددة لتدفئة المنزل، هذه الوسائل التي تكون في أحيان كثيرة غير آمنة لبيت يسكنه الأطفال،

 
ضابط العمليات والإرشاد في سلطة المطافئ كامل شوفانية: حالات احتراق المنازل في الشتاء ترتفع بنسبة 80%  بسبب وسائل التدفئة 


مما يسبب اشتعال الحرائق في البيوت أو استنشاق كثيف للدخان وبالتالي يؤدي لإصابات خطيرة وحالات وفاة.
إضافة إلى ذلك ومع حلول الأعياد المجيدة تكثر حالات الاصابة ايضا خاصة المتعلقة بشجرة الميلاد اما من خلال اشتعال الشجرة والتي قد تؤدي بالتالي الى احتراق المنزل والتسبب بإصابات وحالات وفاة وأما الاصابة جراء سقوط الشجرة بسبب تحديد مكان غير مناسب لنصبها .
ويستدل من معطيات مؤسسة "بطيرم" لامان الأطفال :" انه وخلال العامين الأخيرين (2014-2015) تم رصد 11 حالة وفاة لأطفال جراء احتراق المنزل بسبب استعمال وسائل التدفئة حيثأن 8 من هذه الحالات كانت وفيات لأطفال عرب وأربع حالات لأطفال من الوسط اليهودي" . 
وتدل المعطيات أيضا أنه في هذا العام لوحده تم رصد 3 حالات وفاة لأطفال عرب على نطاق الدولة جراء استعمال وسائل التدفئة.

بيطرم: "البيت يصبح مصيدة لموت كثير من الأطفال خلال فترة الشتاء"
ومن هنا توصي مؤسسة "بطيرم" بالحفاظ على الأطفال حتى داخل البيوت، لأن المكان الذي يفترض انه المكان الآمن لهم يصبح مصيدة لموت كثير من الأطفال خلال فترة الشتاء. لذا من المهم مثلا تدفئة البيت بوسائل تدفئة آمنة كالتدفئة المركزية او الرادياتور.
وأما عن سبل الوقاية  فقال ضابط العمليات والإرشاد في سلطة المطافئ- منطقة الجليل المركزي كامل شوفانية والذي تطرق إلى كثرة الحرائق داخل المنازل خصوصا في فصل الشتاء أي بحوالي (80%) مقارنة مع الحالات في فصل الصيف. فغالبية الحرائق التي تحدث في المنازل تعود لتشغيل أجهزة تدفئة غير آمنة أو ضغط زائد على شبكة الكهرباء.كما أن غالبية الإصابات من الحريق تكون ناتجة عن استنشاق الدخان المنبعث وليس من الحريق نفسه.

" فحص أي وسيلة تدفئة قبل استعمالها للتأكد من جاهزيتها"
هذا وبخصوص وسائل التدفئة المستعملة في البيوت خلال البرد القارص فقال كامل شوفانية : "تقوم العائلات بتدفئة البيت بعدة وسائل تدفئة كمدفئة الحطب، الكاز والغاز منها والتي تعتبر وسائل غير آمنة، فمثلا جهاز التدفئة الذي يعمل على غاز قد يكون خطرا عندما يقوم بتركيبه أو فحصه شخص غير مرخص وغير مؤهل لذلك. كما من المفضل أن يتم فحص أي وسيلة تدفئة قبل استعمالها للتأكد من جاهزيتها. أيضا بما يخص مدفأة الحطب من المهم التأكد من تنظيف المدخنة وخصوصا أن بعض الطيور قد تبني أعشاشها خلال الصيف داخلها، وبمجرد إشعال المدفئة في المرة الاولى فإن الدخان والغازات تنبعث الى داخل البيت وقد تسبب الاختناق. هذا الاختناق الذي لا يشعر به الانسان اذا كان نائما بل يسبب الموت دون اي اشارة او منبه مسبق. كما أن الشرار المتطاير من عملية حرق الحطب قد يسبب لحريق ما حوله من أثاث. أما بخصوص من يستعمل المنقل كوسيلة تدفئة فممنوع منعا باتا إشعال المنقل داخل البيت، فالغازات المنبعثة من الفحم تسبب الاختناق بسبب قلة الأكسجين وكثرة ثاني أكسيد الكربون في البيت. كذلك الأمر بالنسبة لضغط الكهرباء الزائد فله حصة في إشعال البيت نتيجة استعمال وسائل تدفئة عديدة تستهلك كمية عالية من الكهرباء فيآن واحد ، لذا من المهم أن يتم تشغيل وسائل التدفئة على خط كهرباء قوي يتحمل الضغط الناجم عنا".

"من المهم إضاءة الشجرة فقط عند تواجد الأهل في البيت، وعدم إبقاء الأطفال بجانب الشجرة دون مراقبة بالغ"
"لذا نوصي الأهل عدم إبقاء الأطفال بالقرب من وسائل التدفئة لوحدهم دون مراقبة بالغ. أما أكثر وسائل التدفئة الآمنة لبيت يحوي أطفال فهو الرادياتور كونه لا يعمل بالنار وإنما بالزيت داخل الرادياتور وغير ظاهر للأطفال وحتى إذا وقع الرادياتور فإنه لا يسبب حريق أو إصابات".
وبكل ما يتعلق بشجرة عيد الميلاد والتي لها نصيب لا بأس به في التسبب بحريق عند إضاءتها بكابل إضاءة غير آمن فقد أضاف السيد شوفانية: "غالبية شجر الميلاد والزينة اليوم مصنوعة من البلاستيك، لذا في حالة احتراقها ينبعث من عملية احتراق البلاستيك مواد خطرة كالسيانيد. والمسبب للحريق عادة الزينة وكابل الإضاءة غير المطابق لمتطلبات معهد المواصفات في البلاد. نحن لا نلغي ان الزينة الآمنة والتي مرت موافقة معهد المواصفات تعتبر عادة أغلى سعرا من الأخرى،ولكن من يشتري الزينة غير الآمنة والرخيصة في بعض المرات تكلفه بعد ذلك ثمن باهظ وهو حياته وحياة عائلته".
"كما من المهم إضاءة الشجرة فقط عند تواجد الأهل في البيت، وعدم إبقاء الأطفال بجانب الشجرة دون مراقبة بالغ، وعند الخروج من البيت الاهتمام بإطفاء الإضاءة، ولا يكفي الضغط على الزر الكابل لإطفائها لأن التيار الكهربائي يبقى فعالا في الكابل نفسه ، وإنما يفضل إزالة السلك كليا من الكهرباء. كذلك الامر عند الخلود للنوم لأن احتراق الشجرة قد يسبب انبعاث مواد خطرة ودخان وعملية اختناق لأفراد العائلة وبالتالي الموت".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق