اغلاق

محاضرات ولقاءات للنائب الطيبي في الجامعات الاردنية

قام النائب أحمد الطيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير، ورئيس "لجنة القدس" في "القائمة المشتركة"، بجولة في عدد من الجامعات الأردنية التي يدرس فيها طلاب


النائب الطيبي أثناء زيارته للأردن


 من البلاد،  وذلك "تلبية لدعوة تلقاها من  إدارات الجامعات ونقابات الطلبة فيها لندوات حول آخر المستجدات على الساحة السياسية الشرق أوسطية وخاصة الفلسطينية"، بحسب ما جاء في بيان صادر عن "الحركة العربية للتغيير". 
 أضاف البيان:" شملت الجولة محاضرة ألقاها اخيراً في جامعة عمان الأهلية في العاصمة الأردنية عمان امام مئات الطلبة والوزراء والنواب الذين احتشدوا في مدرج نزار قباني في الجامعة، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني . اقيمت الندوة بتنظيم من عمادة شؤون الطلبة والطلبة الفلسطينيين وبحضور رئيس الجامعة عطوفة الأستاذ الدكتور صادق حامد وعمداء الجامعة وطلاب الداخل في الجامعة والمئات من الطلبة الذين حضروا الى الندوة واستمعوا الى محاضرة الطيبي".
جاء في البيان أيضاً :"تحدث الطيبي عن الأوضاع الراهنة في القدس وغضبة الشعب التي خرج بها الشعب الفلسطيني، وعما يتعرض له الأقصى المبارك، مضيفاً أن موافقة نتانياهو على استقبال ترامب بالرغم من تصريحاته العنصرية ليست مفاجئة بل انها تأتي من باب وافق شنٌ طبقة. أما قرار ترامب تأجيل زيارته فقد أراحنا من خطر تدنيس المسجد الاقصى وإشعال المنطقة بكراهيته وعنصريته. وتركز د. الطيبي حول اوضاع الجماهير العربية في الداخل والعنصرية التي يواجهونها وحول فكر الدكتور الطيبي حول المساواة ومكافحة العنصرية وتعريف الدولة ونضال الاقليات.
وقام رئيس الجامعة د.صادق حامد بتكريم د. احمد الطيبي بصفته (رجل العام نضالا وفكراً وشموخا وتألقا كصوت العرب الشامخ الذي التصق اسمه بفلسطين وقضيتها)".

التأكيد على دور الأردن
تابع البيان:" في محاضرة بعنوان ‘ المشهد السياسي العام‘  ألقاها في جامعة الزيتونة أثنى  النائب احمد الطيبي على الجهود الاردنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني  في دعم حقوق الشعب الفلسطيني. واكد على الدور الهام الذي يقوم به الاردن في دعما للقضية الفلسطينية لافتا الى ان الاردن يشكل عنصرا اساسيا في الضغط على اسرائيل لتغيير سياساتها وانتهاكاتها تجاه الفلسطينيين. وأشار الطيبي إلى الادعاءات التي تتحدث عنها حكومة نتنياهو المتطرفة والتي تعمل ضد الوجود الفلسطيني، معتبرا ان ما يجري الان هي «غضبة» فلسطينية ناتجة عن الكبت والظلم الذي يلحق بالشعب الفلسطيني  جاءت لتقول ان هذا الشعب ملّ من القهر والذل والاحتلال اضافة الى الحواجز ، انه يريد مثل باقي الشعوب العيش الآمن في بلده . وأضاف الطيبي ان قضية المسجد الاقصى هي قضية سياسية كونه يقع تحت الاحتلال ونحن نعول على الدور الاردني بقضية القدس. وحضر اللقاء عدد من الشخصيات السياسية والبرلمانية والأكاديمية ورئيس الجامعة الدكتور تركي عبيدات وعمداء الكليات  ورئيس هيئة المديرين علي القرم والهيئة التدريسية وطلبة.
كما ألقى د. الطيبي محاضرة في جامعة العلوم التطبيقية حول آخر المستجدات السياسية  وتناول موضوعات هامة سلط الضوء عليها من بينها ‘ان التعليم والإبداع سلاح المقموعين والشعوب المظلومة‘ وطالب الشباب بالتسلح بالعلم وان تبرز ابداعاتهم التي سوف تحقق النصر في نهاية المطاف" .

"الأردن هي الرئة التي نتنفس منها"
 بحسب اليان:" شكر الطيبي الأردن على احتضانه آلاف الطلاب الفلسطينيين من الداخل في الجامعات الأردنية المرموقة وقال: ان الاردن هي الرئة التي نتنفس منها نحو العالم العربي ونحن نثمّن دور جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين على تذليلا لصعاب امام ابناء 48 في مختلف المجالات. وحول اخر المستجدات في قضية الأقصى قال الطيبي :  ان الاقصى درة التاج فيما نتنياهو يكذب بكل تصريحاته . نحن هناك لندافع عن الأقصى ونحميه سنبقى صامدين للدفاع عنه، كما اكد على دعم الحركة الإسلامية التي قرر رئيس الحكومة نتنياهو إخراجها عن القانون قائلاً لن نسمح بالانفراد بأي مُركّب من مركّباتنا الوطنية ، وان ابناء شعبنا الفلسطيني في الداخل يقفون صفا واحدا مع الحركة ضد قرار حظرها .
وتناول الطيبي خلال المحاضرة ما يجري في العالم العربي مُشيراً إلى ان تلك الأحداث اضرت بالقضية الفلسطينية مما حذا بالمقدسيين أن يهبوا دفاعا عن الأقصى وضد ظلم الاحتلال ، اما فلسطينيو الداخل فهم أيضاً أمام تحديات صعبة حيث يناضلون من اجل هويتهم الوطنية وحقوقهم المدنية ".

"استقبال حار"
أردف البيان:" زار د الطيبي جامعة العلوم التطبيقية في عمان وفيها عبر النائب هيثم ابو خديجة ونائب رئيس مجلس الأمناء لجامعة العلوم التطبيقية عن تقديره لنضال النواب العرب في الكنيست لنيل الحقوق لأبناء شعبنا الفلسطيني. واكد ابو خديجة في كلمته الترحيبية بالطيبي، بانه ‘وطني بامتياز وصاحب موقف مشرف ويدافع بكل ما يملك ويستطيع عن قضيتنا العظيمة القضية الفلسطينية في كل المحافل الدولية‘. ووجه النائب يحيى السعود رئيس لجنة فلسطين في مجلس النواب الاردني  كلامه للطيبي قائلا: ‘نحبك جميعا فلسطينيين واردنيين لأنك صادق ومناضل  ونائب مقاتل ومخلص لشعبك ‘.
ولوحظ خلال استقبال النائب احمد الطيبي الاستقبال الحار من قبل الطلبة ممن اكتظت بهم مدرجات وقاعات الجامعات  التي زارها".

اتفاقية توأمة
واختتم البيان:" كما حضر النائب الطيبي حفل توقيع اتفاقية التوأمة بين جامعة القدس ممثلة بالدكتور عماد ابو كشك رئيس الجامعة وبين جامعة الشرق الاوسط - عمان مُمثلة برئيسها د. ماهر سليم، بحضور النائب يحيى السعود رئيس لجنة فلسطين في مجلس النواب الاردني وبحضور عدد من الاساتذة والاخ حمادة فراعنة ، حيث تمت دعوة د. الطيبي بصفته رئيس لجنة القدس في القائمة المشتركة ، وقد طرح الطيبي مع رئيس جامعة الشرق الاوسط اقتراحاً للتعاون بخصوص طلاب الداخل.
يجدر ذكره أن الحركة العربية للتغيير أرسلت على مر السنين مئات الطلاب للدراسة الجامعية في الأردن ضمن المنح الطلابية المكرمات الملكية من الأردن للشعب الفلسطيني في الداخل.
والتقى الطيبي اثناء جولته بطلاب الجامعات من الداخل واطلع على اوضاعهم واحتياجاتهم وأكد لهم أنهم سفراء لشعبهم في هذا البلد الشقيق .ومن المتوقع ان تستمر الجولة في جامعات البلاد وخارجها"، نهاية البيان الصادر عن "الحركة العربية للتغيير".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق