اغلاق

هنا حيفا: افتتاح المعرض القطري للاطفال بعنوان ‘كرسي‘

افتتح يوم السبت 12.12.2015 الساعة الواحدة ظهرا في المكتبة والمركز الثقافي كلور في حيفا معرض رسومات الاطفال القطري بعنوان "كرسي".تم اختيار وعرض 180 عملا


مجموعة صور خلال افتتاح المعرض ، تصوير: الهام بيراخ - بيت الكرمة
 
فنيا من بين 800 عملا ارسلوا عن طريق 40 مدرسة  ودورات خاصة من جميع انحاء البلاد.
الاف الزوار توافدوا لمشاهدة  الرسومات المعروضة ومشاركة فرحة وبهجة المبدعون الصغار الذين ابهروا الحاضرون بأعمالهم  ، خيالاتهم  ، تنسيق الوانهم وشفافية افكارهم.
مع حديثنا مع منسقة المعرض مجدلة خوري قالت:" يعود تاريخ الكرسي الى عصور ما قبل التاريخ ،  ولألاف من السنوات اقتصر استعمال الكرسي على الملوك ورجال الدين وكبار الحكام وتحت تسميات مختلفة (كرسي العرش ،  كرسي الرئيس كرسي الملك ). ولم يصبح شائع الاستعمال بين عامة الناس الابعد قيام الثورة الصناعية التي جعلته متاحاً لجميع الطبقات الاجتماعية تقريباً ،  لكنه كان دائم التأثير بمجرى حياتنا اليومية ،  فقد ارتبط الكرسي دائما بقضايا كبيرة لها رمزيتها فارتبط بالسلطة والسياسة والاقتصاد ، وكذلك الدين والثقافة والفن والابداع واخيراً الصناعة".

"الطفل هو اساس المستقبل"
وأضافت :" بارتباط الكرسي بحياتنا اليومية بشكل مباشر وببساطة  ،   ووجود قطعة الاثاث هذه في كل مكان من حولنا ينتج من حولها القصة,  قصة الكرسي امتلاكه وارتباطه بالأشخاص بتعدد اشكاله.
أثار اهتمامنا رؤية الاطفال لهذه القطعة من الاثاث وطريقة تجسيمهم لها على الورق ان كان بالرسم ام بالتصوير ،  وارتباطها بالأشخاص والحاجة،   فعلى مائدة الطعام عادةً يحفظ مكان "كرسي" ثابت  لكل فرد في العائلة ،  او ربما لا وهذه ايضاً قصة مثيرة للاهتمام ،  من الممكن تصميم كرسي جديد لا وجود له فلا حدود لخيال الاطفال،  هناك العديد من القصص والطرق التي بإمكان الطفل ان يقصها بمجرد رسمه للكرسي" .
اضاف ماهر محاميد مدير المكتبة :" ان هذا المشروع جزء من المشاريع التي يقدمها المركز الثقافي  لتنشئة جيل بناء معطاء فالطفل هو اساس المستقبل ،  فواجبنا  كأفراد  وكمجتمع يهمه تعزيز الثقافة على أنواعها  ان نتيح للطفل  الفرصة والدفيء والتشجيع لتنمية المهارات الإبداعية المكمونة داخله".











لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق