اغلاق

‘المشتركة‘ تناقش مع سفير الاتحاد الأوروبي حظر ‘ الاسلامية‘

التقى نواب القائمة المشتركة، د. جمال زحالقة، د. يوسف جبارين، والمحامي أسامة السعدي، مؤخراً، سفير الاتحاد الاوروبي في تل أبيب، لارس فابورج أندرسين.


السعدي وزحالقة وجبارين مع سفير أثناء لقائهم السفير الاوروبي

وطرح النواب خلال اللقاء قضية حظر الحركة الإسلامية وإخراج مؤسساتها عن القانون، مؤكدين أن "الحركة الاسلامية جزء طبيعي من الحراك السياسي للمجتمع العربي ومؤسساتها تقدم خدمات تربوية، اجتماعية، ثقافية ودينية وتعمل وفقًا للقانون ولا تمت بصلة لادعاءات نتنياهو عن علاقة الحركة ومؤسساتها بنشاطات محظورة وخارجة عن القانون".
وأكد نواب المشتركة أن "قرار الحظر، قرار سياسي يهدف إلى تجريم العمل السياسي والاعتداء على الحريات السياسية الأساسية كالحق في التنظيم السياسي وحرية التعبير عن الرأي، وأشار النواب إلى أن البلدات العربية تشهد حراكا سياسيا مناوئا لإخراج الاسلامية عن القانون".
وقال نواب المشتركة إن "جميع الاحزاب والحركات السياسية الفاعلة اتخذت قرارًا استراتيجيًا بأن نضال الجماهير العربية في إسرائيل هو كفاح سلمي وشعبي وبرلماني وضمن القانون وعلى هذا تقوم الأحزاب بتنشئة وتثقيف الأجيال الشابة، وبدل أن تحترم الدولة هذا الخيار تقوم بالملاحقة السياسية وبالتحريض على القيادات والأحزاب العربية حيث يقود نتنياهو شخصيا حملة التحريض الحالية".

مناقشة موضوع الميزانية
كما طرح نواب المشتركة قضية حصة المجتمع العربي من ميزانية الدولة التي تم المصادقة عليها في الآونة الأخيرة. وأكدوا أن "سلم أولويات الحكومة الإسرائيلية لم يتغير واحتياجات المجتمع العربي ما زالت غائبة عن ميزانية الدولة". وتطرق النواب إلى "الخطة الخماسية التي أعلنت عنها وزارة المالية والتي تهدف إلى تغيير معايير توزيع الميزانيات، مما يزيد من مدخول السلطات المحلية العربية". وأشار النواب إلى أن "الخطة جيدة على المستوى النظري ولكن فرص تنفيذها على أرض الواقع قليلة جدًا مما يؤدي إلى تعميق الأزمة في السلطات المحلية".
كما تطرق النواب خلال اللقاء إلى "تصريحات نتنياهو خلال الحملة الانتخابية التي أشار فيها إلى أن العرب يهرولون إلى صناديق الاقتراع"، كما وأشار في احد خطاباته في الكنيست إلى أن "التجمع الشيوعيين يتحدثون واعلام داعش ترفرف خلفهم".
وعرض
نواب المشتركة امكانية تقوية العلاقات بين الاتحاد الاوروبي والمجتمع العربي "من خلال تخصيص منح دراسية للألقاب المتقدمة في جامعات الدول الاوروبية، مما يعود بالفائدة العلمية والاقتصادية على المجتمع العربي". ودعوا الاتحاد الاوروبي إلى "أخذ دور فعال أكثر بالضغط على الحكومة الإسرائيلية من أجل التراجع عن قرار حظر الحركة الإسلامية ومؤسساتها بالإضافة إلى دعوتها بتحقيق المساواة بين المواطنين العرب واليهود".
وبعد طرحه للعديد من الأسئلة والاستفسارات على نواب المشتركة، شكر سفير الاتحاد الاوروبي نواب المشتركة على حضورهم وأكد أنه" يفهم الان بشكل أعمق هذه القضايا، خاصةً بما يتعلق بحظر الحركة الإسلامية".
وأشار اندرسين إلى "أهمية اللقاء مع المجتمع العربي وقيادته السياسية والتحاور معهم من أجل استيضاح القضايا الهامة وتعميق العلاقات بين الطرفين، ووعد أندرسين بأن يدرس جميع المواضيع التي طرحت ونقلها للسلك الدبلوماسي الاوروبي"، كما واتفق الأطراف على عقد جلسة موسعة لممثلي سفارات الاتحاد الاوروبي في البلاد مع نواب المشتركة للتباحث في المستجدات السياسية.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق