اغلاق

المئات في مسيرة لحياة لمكافحة المخدرات والكحول برهط

نظم قسم الرفاه الاجتماعي مع قسم مكافحة المخدرات والكحول في المركز الجماهيري ومشروع مدينة بلا عنف، مسيرة لمحاربة المخدرات والكحول لطلاب المدارس والأهالي،


صور من المسيرة

وذلك صباح أمس الثلاثاء.
وقد شارك المئات من طلاب وأهالي من مدينة رهط في مسيرة "الحياة" لمحاربة المخدرات والكحول، والتي انطلقت من المركز الجماهيري حتى دوار الاحسان والعودة للمركز الجماهيري.
كما وشارك في المسيرة، رئيس بلدية رهط، طلال القريناوي، ونائبه الدكتور عامر الهزيل، مسؤول ملف التربية والتعليم، وسعيد العبرة، مدير قسم الرفاه الاجتماعي، ومرع الكتناني، منسق سلطة مكافحة المخدرات والكحول في المركز الجماهيري، وخليل الزيادنة، مدير مشروع مدينة بلا عنف، والاستاذ أحمد ابو مديغم، من اللجنة الشعبية، والشيخ شريف أبو هاني، إمام مسجد الاحسان، وموظفي بلدية رهط وقسم الرفاه الاجتماعي والمركز الجماهيري، بالاضافة الى مدراء المدارس والمعلمين، وعشرات الأهالي والمئات من طلبة المدارس وفرق الكشافة التابعة للمدارس الابتدائية في مدينة رهط.
وكانت المسيرة قد انطلقت في تمام الساعة التاسعة من ساحة المركز الجماهيري، حيث رفع المشاركون لافتات دعت لمحاربة هذه الظاهرة، كما ودعت الأهالي والشباب الى توخي الحذر من مخاطر هذه الآفة لما فيها من ضرر للشخص والأسرة والمجتمع، وقد سار المشاركين نحو دوار الاحسان تتقدمهم فرق الكشافة التابعة للمدارس الابتدائية، ومن ثم العودة للمركز الجماهيري، والمشاركة في فعاليات مختلفة لمحاربة المخدرات والكحول، حيث تم عرض مسرحية "الدائرة" والتي تعالج هذه الآفة.
وقد ألقى رئيس بلدية رهط، كلمة شكر فيها المشاركين على تلبية الدعوة، مؤكدا على ضرورة العمل سويا من أجل قمع ظاهرة استعمال المخدرات وتجارتها في مدينة رهط، مشددا على دور الأهالي والمعلمين ومدراء المدارس وجميع الأقسام المسؤول في محاربة المخدرات بكافة الوسائل المتاحة، وذلك من خلال نشر التوعية والتوجه لمتعاطي المخدرات لمساعدتهم من خلال وحدة معالجة الادمان في قسم الرفاه الاجتماعي وقسم مكافحة المخدرات في المركز الجماهيري.
وأضاف رئيس البلدية: "المخدرات وباء خطير، وباء يهدد الفرد والأسرة والمجتمع، لذلك يجب علينا محاربته بكافة الوسائل، سنعمل في الأيام القريبة على وضع خطة تشارك فيها جميع الأقسام وبالتعاون مع الشرطة على قمع هذه الظاهرة".
الدكتور عامر الهزيل، قال في كلمته: "أكشر جميع القائمين على هذه المسيرة الرائعة والمميزة، ان عدد المشاركين في المسيرة يؤكد نية الأهالي في مد يد العون من أجل القضاء على هذه الظاهرة، علينا جميعا التكاتف والعمل من أجل محاربة المخدرات بكافة أنواعها".
كما وجه الدكتور عامر الهزيل رسالة الى مروجي المخدرات مطالبا اياهم برفع أياديهم عن شبابنا وطلابنا، مؤكدا "بأن بلدية رهط كافة الاقسام الأخرى ستعمل جاهدة من أجل محاربة الاتجار بالمخدرات داخل المدينة وكذلك مساعدة الذين وقعوا في مصيدة المخدرات من خلال قسمي الرفاه الاجتماعي ومكافحة المخدرات".
سعيد العبرة، مدير قسم الرفاه الاجتماعي، قال: "أولا أود أن اشكر القائمين على هذا اليوم المميز، والذي أثبتنا من خلاله أننا صرخة واحدة، ويد واحدة، تكاتفت من أجل محاربة هذه الظاهرة، أننا في قسم الرفاه الاجتماعي، نضع في أولوياتنا محاربة هذه الظاهرة والوصول الى جميع متعاطي المخدرات لتقديم المساعدة لهم من خلال وحدة معالجة الأدمان".
وقد طالب العبرة، جميع من وقعوا بهذه المصيدة التوجه الى قسم الرفاه الاجتماعي لمساعدتهم على الخروج من هذه الدوامة التي تدمر الفرد والاسرة والمجتمع.
كما وألقى الدكتور شريف أبو هاني، أمام مسجد الأحسان، محاضرة قصيرة تناول فيها مخاطر المخدرات والكحول على الفرد والأسرة والمجتمع، حيث بين من خلالها ضرورة العمل سويا على قمع هذه الآفة من مدينة رهط، مبينا دور الدين في تحريم المخدرات والكحول لما فيها من ضرر للجسد والمجتمع.
ويشار الى أن عبير الصانع، من قسم الرفاه الاجتماعي، ومرعي الكتناني، منسق سلطة مكافحة المخدرات والكحول، قد أشرفا على تنظيم هذا اليوم.
وقد تولت عرافة الحفل، عبير الصانع، حيث شكرت المشاركين وجميع الأقسام التي عملت لأنجاح هذا اليوم، وخصت بالذكر قسم التربية والتعليم في بلدية رهط، وقسم الرفاه الاجتماعي، وفؤاد الزيادنة مدير المركز الجماهيري.
هذا وتم في نهاية الحفل تكريم المتبرعين لهذا اليوم، وهم سميح الهزيل، موظف المركز الجماهيري، وعصام القريناوي، صاحب محل "ملك الفلافل"، ومعرض سنيال على تبرعهم السخي من أجل أنجاح هذا اليوم.
كما وعرض خلال اليوم، مسرحية "الدائرة" لمسرح كفرون، والتي تناولت موضوع المخدرات واثارها في تدمير مستقبل الشباب والبيت والمجتمع.
مرعي الكتناني، منسق سلطة مكافحة المخدرات والكحول، قال: "تأتي هذه الفعالية تتويجا لعشرات الفعاليات التي نظمت هذا العام في المدارس الثانوية والاعدادية في المدينة، حيث إننا نعمل في سلطة مكافحة المخدرات والكحول القطرية على نشر التوعية لدى أبناء الشبيبة والاهالي من مخاطر هذه الآفة المقلقة، حيث يتبين من المعطيات الأخيرة، أن هنالك ارتفاع بنسبة 7% من متعاطي المخدرات في الوسط العربي في البلاد".
وأضاف الكتناني: "أن وجود هذه الظاهرة في مدينة رهط، يستوجب علينا التكاتف جميعا من أجل قمعها ومحاربتها، حيث سنقوم في الأيام القريبة بالتعاون مع عدة أقسم في بلدية رهط على وضع خطة سنوية وتوفير الميزانيات اللازمة من أجل محاربة ظاهرتي المخدرات والعنف في مدينة رهط، حيث سيكون هذا العمل على رأس أولويات بلدية رهط ورئيسها".
فؤاد الزيادنة، مدير المركز الجماهيري، شكر جميع القائمين على هذا اليوم، وأكد ان المركز الجماهيري يعمل وسيعمل دائما من أجل محاربة الظواهر السلبية في مدينة رهط، حيث يعمل على توفير بدائل لأبناء الشبيبة من خلال النشاطات والفعاليات المختلفة التي ينظمها المركز الجماهيري.






































































لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق