اغلاق

مؤتمر صحفي في بطريركية اللاتين بالقدس بمناسبة الميلاد

دعا البطريرك فؤاد طوّال، بطريرك مدينة القدس لطائفة المسيحيين اللاتين، الزعماء الفلسطينيين والإسرائيليين، إلى السعي من أجل "إقامة سلام عادل"،


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


بعد أن قال إن الحل النهائي "يتأجل من دون مبرر".
وقال في رسالة بمناسبة عيد الميلاد، تلاها في مؤتمر صحفي امس الأربعاء: "الى الزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين نقول إنه حان الوقت للتسلّح بالشجاعة والسعي الى سلام عادل، كفانا تردد وتأجيل الحلّ النهائي بدون مبرّر".
وأضاف في المؤتمر الذي عقده في مقر البطريركية اللاتينية في القدس: " الناس يطلبون السلام والأمن والطمأنينة، وكلا الشعبين في الأرض المقدسة، الإسرائيلي والفلسطيني، لهما نفس الكرامة والحق في العيش داخل دولة مستقلة وآمنة".
وذكر أن بطريركية اللاتين طلبت من السلطات الإسرائيلية السماح لآلاف المسيحيين من قطاع غزة، بالمشاركة في أعياد الميلاد في بيت لحم في الضفة الغربية ولكنه لم يتلقَ جوابا.

" العالم يواجه تهديداً إرهابياً غير مسبوق "
من جهة ثانية، أشار البطريرك طوّال إلى "أن العالم يواجه تهديداً إرهابياً غير مسبوق بسبب أيديولوجية الموت التي يغذيها التشدد الديني التكفيري الذي يثير الرعب"، حسب قوله.
وأضاف: " بالأمس القريب استهدفت هذه الايديولوجية عدة بلدان، وكانت قد تمركزت في العراق وسوريا".
ورأى أن الوضع في سوريا هو "قلب الازمة الحالية، ويعتمد مستقبل الشرق الأوسط على إيجاد حل لهذه الأزمة".
واتهم دولا لم يسمها، بدعم "الحروب العبثيّة"، لاستفادتها من "تجارة السلاح".
وقال: " نواجه مع الأسف ازدواجية مقلقة، بعض الدول تتحدّث عن العدالة والسلام بينما تسوّق وتبيع السلاح للمتحاربين، هؤلاء التجار الذين لا وازع لهم ولا ضمير عندهم نقول: إن مسؤوليتكم عظيمة، عودوا إلى الله الذي عليكم المثول أمامه للإجابة عن دم إخوتكم".
وتتبع كنيسة اللاتين في القدس، الكنيسة الكاثوليكية الممثلة بشخص بابا الفاتيكان، ولبطريرك القدس سلطة روحية على لاتين إسرائيل والسلطة الفلسطينية والأردن وقبرص.



































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق