اغلاق

هبَّة تبرع وعطاء في الكلية الأرثوذكسية العربية بحيفا

تحت عنوان "أحب أطفال بلادي"، نظّمت الكليّة الأرثوذكسيّة العربيّة في حيفا أول أمس، يومًا خاصًا يهدف لجمع أكبر حصيلة تبرعات يُرصد ريعها لأطفال من غزة


صور من حملة التبرعات

يعالجون في قسم الكلى في مستشفى رمبام، وإلى مؤسّسة "قلب يسوع"، وإلى أطفال النساء المعنّفات في المؤسسات المختلفة.
أقيم هذا اليوم ضمن مشروع التداخل الاجتماعي "بلدي"، وبإشراف المعلّمة راغدة ملشي المسؤولة عن المشروع في الكليّة. تخلّل اليوم بازار شارك فيه جميع الطلاب من الصفوف المختلفة حيث قاموا ببيع منتجات إبداعيّة وأطعمة ومشروبات مختلفة بهدف جمع الأموال التي ترصد للتبرعات. اشتمل النشاط على فقرات فنيّة قدّمها دون مقابل كلّ من مغنّي الراب تامر نفّار، الزجّال وائل أيوب والفتى بشير صعبي، وطلاب من الحوادي عشر.

مشاركة أطفال من غزة وعائلاتهم
حضر هذا اليوم ضيوف عدّة بينهم أطفال من غزّة وعائلاتهم المتواجدون في مستشفى رمبام لتلقي العلاج، وأطفال ذوي احتياجات خاصّة من مؤسّسة قلب يسوع، وجمال شحادة مدير مؤسسة "بيت النعمة"، وعاملات اجتماعيات من مؤسّسة النساء المُعنّفات، وطلاب من مدرسة مار يوحنا والعديد من خريجي الكليّة.
تسلّمت الكليّة على مدار الأسبوع الأخير تبرّعات سخيّة من مواد غذائيّة، وملابس، وألعاب، وكتب وتبرعات نقديّة قدّمها الطلاب وذووهم، سترصد جميعها لمساعدة الأطفال في المشافي والمؤسسات المختلفة. 
بدورها، شكرت الكليّة كل من ساهم بإنجاح هذا المشروع الإنساني من طلاب، وأهالٍ، وخريجين، وطاقم المعلمين والموظفين، والضيوف والفنانين، الذين ساهموا بحضورهم وتبرّعهم السخي بتعزيز وتذويت قيم سامية كالعطاء ومد يد العون لكل محتاج، ذاكرة قول الشاعر توفيق زيّاد: "وأعطي نصف عمري لمن يجعل طفلا باكيًا يضحك".  





















لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق