اغلاق

مهندسون ضد الحظر بخيمة مناهضة حظر الاسلامية بام الفحم

ما زالت خيمة مناهضة حظر الحركة الإسلامية في مدينة ام الفحم التي أقيمت ضمن نشاطات لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية تستقبل الوفود المتضامنة يوميا ،

وسط إقبال منقطع النظير من كافة أطياف الكجتمع العربي على مختلف إنتماءاتهم السياسية والحزبية.
وشهدت الخيمة ليلة أمس الخميس، العديد من الفقرات، كانت أولها عرض بعض الأفلام الوئائقية، التي تضمنت فيلم عن إحدى العائلات من طولكرم والتي كانت تستقبل الدعم المادي من مؤسسة لجنة الإغاثة للعون، والحالة التي باتوا فيها والمعاناة التي وقعت عليهم بعد حظر المؤسسة من قبل المؤسسة الإسرائيلية.
ثم حل وفد "مهندسون ضد الحظر" ضيفا على الخيمة، وهو وفد يضم عددامن المهندسين الذين أكدوا تضامنهم مع الحركة الإسلامية في معركتها مع المؤسسة الإسرائيلية بعد حظرها.
تحدث بإسم المهندس علي أبو ليل من عين ماهل حيث عرف على ماهية هذه المجموعة والرؤية والأهداف التي يرمون إلى تحقيقها.
ومن ثم كان الحضور مع موعد مع كلمات مقدسية للعديد من الشخصيات المعروفة في المجتمع المقدسي، حيث تحدث الأستاذ جميل حمامي مرحبا بالحضور وأثنى على دور الحركة الإسلامية في نصرة المسجد الأقصى المبارك والإنسان المقدسي، وأكد " أن قرار حظر الحركة هو قرار ظالم جاء لمعاقبة الحركة على دورها الريادي في القدس والمسجد الأقصى المبارك".
بعدها تحدث الباحث في شؤون القدس د. جمال عمرو عن " الواقع الذي يعيشه المقدسيون في أيامنا هذه، من حصار وتضييق وفرض حواجز عسكرية، وعن الدور الصهيوني والماسوني في إحتلال القدس والمسجد الأقصى المبارك".
وختم الليلة بكلمة للأستاذ ناصر الهدمي تحدث من خلالها عن " دور المقدسيين في حماية المسجد الأقصى المبارك، مشددا على أهمية نصرة الأقصى في ظل الظروف الراهنة المحلية والعالمية".

















لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق