اغلاق

غنايم: التيار الصهيوني المتدين يحتكر اللغة والمصطلحات

عمم المكتب البرلماني للنائب مسعود غنايم بيانا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه : " شارك النائب مسعود غنايم في جلسة لجنة التربية والتعليم،


النائب مسعود غنايم
 
في الكنيست والتي ناقشت موضوع العنف والعنصرية في اسرائيل بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان.
وفي مداخلته  قال النائب غنايم: إن  ما يشهده المجتمع اليهودي من عنف وعنصرية وصلت الى درجة القتل والحرق كما جرى مع عائلة دوابشة ومحمد أبو خضير هو نتاج ثقافة وتربية دينية وقومية جعلت من اليهودي هو السيد  الشرعي للبلاد والعربي هو غير شرعي يباح إقصائه والتخلص منه بأي شكل من الأشكال.
 إن الإرهاب المسمى "تدفيع الثمن" والذي أحرقت خلاله مساجد وكنائس وأملاك ومزروعات وبلغت  الأوج بإحراق عائلة كاملة هي عائلة دوابشة، ما هي  إلا ترجمة لجذور دينية تربوية سامة وثمرة مرة لتربية الكراهية.
هناك برامج وخطط لدى وزارة التربية من أجل مواجهة العنصرية والكراهية ومن أجل التربية على التسامح وقبول  الآخر، ولكن هذه البرامج لوحدها لا تكفي وخاصة  أن أولئك  الارهابيين والعنصريين ينخرطون في جهاز  تربوي مستقل أو خاص ،أصحاب التأثير فيه حاخامات ورجال دين يشرعنون هذه العنصرية .
 إن ممثلي التيار الصهيوني المتدين وعلى رأسهم عضو الكنيست بتسلئيل سمو ترتش غير مستعدين للاعتراف  بأن إحراق عائلة دوابشة إرهاب ولديهم تعريف خاص للإرهاب يحمل في طياته  شرعنة العنف والقتل ضد العرب هؤلاء يتصرفون بعقلية "شعب الله المختار" ويحتكرون اللغة والمصطلحات كما سلبوا واحتكروا الأرض ".


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق