اغلاق

اختتام فعاليات مهرجان الافلام البيئية في سخنين

شهد يوم امس السبت وهو اليوم الثالث لمهرجان الافلام البيئية والاجتماعية في سخنين العديد من العروض السينمائية والنشاطات البيئية في المؤسسات البلدية،



والمدارس والمنظمات والجمعيات العامة والمراكز الثقافية منذ ساعات الصباح وفتح المجال أمام جميع سكان سخنين والمنطقة، للاستمتاع بمشاهدة الأفلام البيئية والاجتماعية، ولقاء مع نشطاء محليين في المدينة من خلال حلقات حوار حول قضايا بيئية واجتماعية،  بالإضافة إلى ذلك، تخلله جولات في المتحف البلدي وعرض افلام بيئية متحركة في المقاهي وعرض فيلم "لوراكس" وورشة عمل بتوجيه طلاب بيرح" بصمة الاصبع الخضراء" في المدارس الابتدائية في المدينة ، وعرض فيلم " اليوم ما بعد غد" وورشة عمل " بصمة الاصبع الخضراء" للمدارس الاعدادية والثانوية ، وعرض فيلم " انقاذ السمكة نيمو" وعرض فني في مسرح البتراء مع الفنانة رنين سرور، وعرض فيلم "كوكب المحيط" وجولة في معرض الدماغ وتاريخ مصر في قاعة مركز بايس للعلوم والتكنولوجيا مع المربي نبيل سيد احمد ، وعرض فيلم "امرأة من فقاعة" وتبعها حلقة نقاش "قصة انخراط مجموعات ذوي الاحتياجات الخاصة في العمل البيئي" في مقر جمعية المنال مع هناء شلاعطة ، وعرض فيلم "اطردوا الشيطان الى الجحيم" وتبعها حلقة نقاش "مقدرة النساء في التقريب ما بين القلوب ووقف العنف" في مقر جمعية الزهراء لرفع مكانة المرأة العربية مع وفاء شاهين.

" احدى القضايا المهمة والتي نبثها لأهلنا هي قضية التوعية عن مدى الضرر الكبير الذي يتسبب به الانسان للبيئة "
وفي حديث مع المربي نبيل سيد احمد مدير مركز العلوم والتكنولوجيا في سخنين والمشارك في مهرجان الافلام السينمائية البيئية والاجتماعية قال : " احدى القضايا المهمة والتي نبثها لأهلنا هي قضية التوعية عن مدى الضرر الكبير الذي يتسبب به الانسان للبيئة ، فالأنسان تسلم امانة وعليه ان يحافظ عليها ، ولكننا نرى اضرار كبيرة في بيئتنا وعلينا ان نرفع من منسوب الوعي من أجل ان نحافظ على بيئتنا وارضنا التي نعيش عليها".
أما هناء شلاعطة من جمعية المنال والمشاركة في مهرجان الافلام السينمائية البيئية والاجتماعية فقد اكدت قائلة :" نحن جمعية مشاركة بالعروض السينمائية ولم نفكر مرتين عندما طرحت علينا الفكرة ويهمنا ان نبث روح التوعية لقطاعات مجتمعنا، واعتقد ان مجتمعنا يحتاج لتوعية اكبر من اجل ان نعرف مدى الخراب الذي يلحق ببيئتنا التي نعيش فيها ، والمهرجان اعتقد بانه استطاع ان يجلب الكثيرين لمشاهدة هذه الافلام واعتقد ان مثل هذه الافلام قادرة لتغيير لممارسات واسلوب حياة وما نريده هو الاستمرارية بمثل هذه النشاطات والمهرجانات لتصل لقطاع اكبر من المواطنين".
اما وفاء شاهين طراد مديرة جمعية "الزهراء" لرفع مكانة المرأة العربية، والمشاركة في مهرجان الافلام السينمائية البيئية والاجتماعية قالت:" مشاركتنا في هذا المهرجان مهمة جدا ونرى بان النساء لها دور كبير في التغيير للافضل في المجتمع ، وشاهدنا عدد من الأفلام والتي تتحدث عن نضال المرأة في العالم في سبيل تحررها اقتصاديا وسياسياً، ووقفوا امام الحروب التي هي العامل الاول والخطير في تدمير البشرية والبيئة، ويهمنا كنساء ان نحافظ على امان العائلة وتوفير الحياة المناسبة".



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق