اغلاق

اعدادية المتنبي كفر مندا تستضيف طلابا من كريات حاييم

ان من ابرز الفعاليات التي قامت بها مدرسة المتنبي الاعدادية كفر مندا ومن المع الإبداعات التي شهدها تاريخ المدرسة استقبال طلاب يهود من كريات حاييم التي تهدف ،

الى " رمز نحاول بناءه جاهدين الا وهو التعايش والسلم الذي نصعد اليه بطرق مبتكرة ومبدعة للارتقاء والوصول الى اعلى القمم . وهو ناثر المحبة وجامع كامل معاني الإخاء والسلام تحت عنوان اللقاءات التي نقوم بها محققين بذلك طموحنا لبناء مستقبل واعد مزدهر بأعمال انحفرت في جدران قلوبنا .
كما حفر استقبالنا لهم الذين سعينا من اجل نيل اعجابهم ، فبدأنا صباحنا بإعداد كامل التجهيزات والترتيبات لاستقبالهم بأبهى طلة مسك كل من الطلاب غصن زيتون والتقاط بعض الصور التذكارية لكسر حواجز الخوف والخجل .
بدأت الابتسامة ترتسم على وجوههم عند سماع بعض الكلمات منا مرحبين بهم بيننا ونحن بكامل الافتخار والنشوة لصنع هذا الشيء العظيم الذي لا يستطيع غبار النسيان ان يمسه .
كما وقد بادلونا شعورنا بتأليفهم بدايتا استمعنا لأغنية مخصصه لنا من الطالب افي من مدرسة شاكيد وقد كانت من اعز المفاجآت على قلوبنا " كما قالت ادارة المدرسة .
وعليه قامت المعلمة غاليه مندلاوي  والاستاذ الفاضل ايهاب قدح باقتراح بعض الالعاب المسلية التي تطمح لتقوية العلاقات والتعارف بين بعضنا البعض ومنها لعبة : تهب الريح ، اسئلة شخصية تسأل بطريقة مرحة وغير مباشرة لكل واحد على حدة ، وقد حققت  النجاحات الباهرة .
واضافت ادارة المدرسة : " من اهم الامور التي اردنا ان نعرفها لهم من عاداتنا وتقاليدنا العربية التي تحمل في انوفها وجداننا ووطننا الا وهي الدبكة فقد قدمها ابدع من يتقنها من الطلاب في مدرستنا بالمشاركة مع الموسيقى الصاخبة التي غمرت الاجواء بالسعادة العارمة فقد قام الضيوف بالمشاركة والمحاولة بها رغم عدم معرفتهم لها ، وفعلا كانت من ادهش الفقرات التي تم تجسيدها امامهم لنعبر عن انفسنا .
ولا عجب في اندهاشهم عند رؤية تلك الشجرة الكبيرة التي جمعت اسماءنا جميعا بصورة واحدة متراصة وقوية الهادفة لنثر عناصر السلام بشتى الوسائل عن طريق رسمة تعبر عن المئات من الكلمات .
وبعد العمل الشيق والرقص العفوي دعونا ضيوفنا الاعزاء لوجبة غداء من صنع طلابنا الكرام التي انطوت على اغذية صحية وشهية تبرز مكوناتها زيت الزيتون  .
في اعقاب هذه الاجواء المرحة التي سوف تكرر ان شاء الله قامت الطالبة مريم زعبي بالقاء اغنية "عصفور طل من الشباك " الحاملة في طياتها كلمات حفنة من الرسائل لجميع المجتمعات من اجل ما ورد فيها السلام والحرية .
واختتمنا يومنا الحافل بتوزيعنا لهم هدايا رمزية وتذكارية من تراثنا الزيت والزيتون والزعتر" . وقد وافتنا بالتفاصيل والصور مركزة الفعاليات الاجتماعية في المدرسة غالية مندلاوي .

لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق