اغلاق

مشاركة واسعة في مؤتمر برهط حول السكتة الدماغية

اقيم لاول مرة مؤتمر في رهط والنقب مؤتمر حول الوقاية و العلاج، اعادة التأهيل من السكتة الدماغية تحت اشراف قسم الصحة في بلدية رهط الذي استضافه المركز الجماهيري.



وجاء هذا المؤتمر بعد سلسلة ورشات ومحاضرات للجمهور الرهطاوي حول نمط حياة صحية .
افتتح المؤتمر بكلمات ترحيبية القاها خليل دراوشة مسؤول ملف الصحة ، فؤاد الزيادنة مدير مركزالجماهيري  كل من ممثلي كلاليت ولئوميت والعاملة الاجتماعية من جمعية نئمان والتي تطرقت  لحقوق المصابين وتعريف عن الجمعية .
وأكدت سارة أبو صيام منسقة الصحة بقسم الصحة ببلدية رهط  " أن هدف المؤتمر الوقاية ومنع السكتة الدماغية قبل حدوثها لا سمح الله بأن على  كل شخص أن يعرض نفسه على الطبيب مرة في العام لقياس ضغط الدم ونسبة السكر والكولسترول في الدم وخصوصا بعد سن 40 عاما. نحن سنساهم مع العيادات الطبية الاهتمام والتدقيق لهذا الأمر اذا تواجدت أسباب التي تؤدي للمرض بأن يكون بمتابعة طبيب العائلة، واذا واجه المريض أي عارض من عوارض المرض عليه أن يتوجه  فورا إلى المستشفى ".

اختبارات لتحديد عوامل خطر السكتة الدماغية
كما كانت هناك  اختبارات لتحديد عوامل خطر السكتة الدماغية لدى النساء  ...
تناول المؤتمر عدة محاضرات وورشات والتي تتحدث عن أصابه السكته الدماغيه وممكن عنها أن نستغني عن طريق الوقايه والذي نتطرقت اليها محاضره عن طريق أخصائي للامراض العصبية للدكتور إبراهيم أبو سلامة ،حيث تطرق حول  الأعراض الشائعة: الفقد المفاجئ للقوة في الجزء الأيمن أو الأيسر من الجسم إضافة إلى حصول ضعف في حركة عضلات الوجه في أحد الجزأين، صعوبة الكلام مثل ثقل اللسان وعدم وضوح مخارج الحروف وعدم فهم الكلام الموجه للمريض وعدم استطاعة المريض التعبير عن مشاعره مع صعوبة القراءة والكتابة. وقد يشكو المريض من فقد الرؤية في إحدى العينين مؤقتا أو ضعف النطاق البصري في الجزء الأيمن أو الأيسر من مجال الرؤية.
وعندما تكون الجلطة في جذع الدماغ فقد يصاحبها شعور المريض بغثيان مفاجئ وصداع ونقص في الوعي بالإضافة إلى الإحساس بالدوران وإحولال النظر المفاجئ.
وهناك عدد من عوامل الخطر التي تهيئ للإصابة بالجلطة الدماغية ويمكن التحكم فيها وتخفيض نسبة خطورتها مثل ارتفاع ضغط الدم، داء السكري، البدانة، التدخين، أمراض القلب، حبوب منع الحمل، ارتفاع كوليسترول الدم، وقلة الحركة. وهناك عوامل أخرى لا تقل أهمية ولكن يصعب التحكم فيها مثل تقدم العمر والأمراض الوراثية.

ومن ثم عن النشاط البدني كجزء من الوقايه الروتينيه  أهمية النشاط البدني  بممارسة الرياضة فهي تقلل من التعرض للإصابة بالجلطات حيث بممارسة نشاط بدني متوسط الشدة لمدة 30 دقيقة يوميا.
 ومن ثم التغذيه السليمه بعد الأصابه بتفاعل مع النساء والحضور حيث تطرقت المحاضره حول مرض الجلطة الدماغية  بأن الرجال أكثر من النساء بنسبة 67 في المائة. ويؤثر الغذاء ونوعه على حدوث الجلطات، فالأسماك لها تأثير وقائي من مخاطر الجلطة، أما التدخين فيزيد نسبة الإصابة 50 في المائة. وتشكل السمنة مشكلة رئيسية في زيادة احتمالات ذوي الوزن الزائد للإصابة بالجلطات أكثر من ذوي الوزن المعتدل.

الجميع أبدا سروره ولأهمية المؤتمر طالبين نشر الوعي أكثر بالموضوع وإعادة المؤتمر مره أخرى لجمهور أخر ليتمكن من الحضور بغير ساعات العمل .





لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق