اغلاق

ام الفحم: ندوة سياسية حول عمارة الأقصى والعمل الأهلي

استضافت خيمة مناهضة حظر الحركة الإسلامية في مدينة ام الفحم، مساء اول امس الثلاثاء، ندوة سياسية حول حظر العمل الأهلي والمؤسسات الفاعلة في الداخل الفلسطيني.


مجموعة صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

واستقبلت الخيمة؛ العشرات من المرابطين في المسجد الأقصى المبارك ضمن وفد مقدسي.
تحدث في الندوة؛ الأستاذ زياد أبو شقرة الخبير الاستراتيجي ومدير جمعية الرشد” للعمل الأهلي ود. حكمت نعامنة – مدير مؤسسة عمارة الأقصى –قبل حظرها-.
الأستاذ زياد أبو شقرة – أكد في كلمته- على ضرورة الاستثمار في العمل الأهلي ودعمه من قبل المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني.
واستنكر أبو شقرة حظر الحركة الإسلامية و21 مؤسسة أهلية مستقلة فاعلة تخدم أكثر من نصف مليون فلسطيني في الداخل. وثمّن دور المؤسسات التي حظرتها المؤسسة الإسرائيلية في خدمة المجتمع العربي في الداخل بالإضافة الى دورها في تعزيز العلاقات مع شعبنا الفلسطيني والأمة الإسلامية والعالم العربي.
ودعا أبو شقرة الداخل الفلسطيني بكافة مركباته الى دعم المؤسسات الأهلية والعمل الأهلي.
د. حكمت نعامنة؛ رحب في بداية كلمته بالوفد المقدسي والمرابطين مؤكدًا على ضرورة التواصل بين القدس المحتلة والداخل الفلسطيني.
وبيّن نعامنة "دوّر مؤسسة عمارة الأقصى في تدشين مئات المشاريع التي سعت الى خدمة القدس المسجد الأقصى المبارك، وكان أبرزها مشروع الرباط في الأقصى الذي ابتدأ ب 20 مرابطا ووصل لأكثر من 1200 مرابط حتّى اغلاق المؤسسة وحظرها من قبل الاحتلال الإسرائيلي".
وأكد نعامنة "أن الاحتلال سعى عبر اغلاق مؤسسة عمارة الأقصى الى تفريغ المسجد والمدينة المحتلة من المدافعين عنها". وشدد على "ضرورة استمرار مشروع الرباط في المسجد الأقصى المبارك وتكثيف التواجد لمنع المستوطنين من اقتحام قبلة المسلمين الأولى". وحيا المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى المبارك على دورهم “النوعي” في الدفاع عنا الأقصى.

لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق