اغلاق

محكمة العمل القطرية: تمييز ضد العرب في مجلس ابو بسمة

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المحامي سليمان الزيادنة، جاء فيه :" الزمت محكمة العمل القطرية المجلس الاقليمي القسوم والمجلس الاقليمي واحة الصحراء



كونهم خليفة المجلس الاقليمي ابو بسمة سابقا، بدفع تعويض بسبب تمييز بحق العرب مارسه مجلس ابو بسمة في نهجه خلال مناقصات قبول للعمل. كذلك الزمت المحكمة مجلسي القسوم وواحة الصحراء ببناء خطة عمل مشتركة مع قسم تكافؤ فرص العمل في وزارة الاقتصاد لكي تتفادى التمييز ضد السكان العرب في القبول للعمل" .
وأضاف البيان: "بدأت حيثيات الملف قبل ثلاثة اعوام اذ نشر مجلس ابو بسمة الاقليمي اعلانا عن وظيفتين شاغرتين لموظف/ة استحقاق في قسم الشؤون الاجتماعية. وكان المجلس قد نشر الاعلان بشكل يتنافى مع القانون كونه غير مفصل ولا يشمل متطلبات الوظيفة، علاوة على نشره بصحيفتين يوميتين بالعبرية وصحيفة واحدة اسبوعية باللغة العربية ولم يشمل الاعلان عن الوظائف الشاغرة معرفة اللغة العربية كشرط اساس للقبول للوظيفة" .
وأضاف البيان: "وعليه، فقد قام طلال ابو حماد من قرية الدريجات بتقديم طلب للعمل ولكن لجنة المناقصات رفضت طلبه وعينت موظفتين ليس لاي منهن اي معرفة في اللغة العربية، علما أن من يشغل الوظيفة يتطلب منه القدرة على التعبير الشفهي والكتابي بطلاقة".
واردف البيان: "وفي التماس لمحكمة العمل اللوائية في بئر السبع قدمه ابو حماد ضد المجلس الاقليمي ابو بسمة (سابقا)، تبين خلال جلسات المحكمة ان العاملتين اللواتي قبلن للوظائف تؤديان عملا اخر يختلف عما يتطلب من موظف الاستحقاق، وليس لهن أي صلة مع المواطنين الذين يتوجهون لتلقي الخدمات من قسم الشؤون الاجتماعية، وذلك خلافا لما تتطلبه الوظيفة .
رغم ذلك رفضت محكمة العمل اللوائية في بئر السبع الدعوى، معللة ذلك بان الخلل في المناقصة لم يكن جذريا ولا يطلب من عامل الاستحقاق معرفة اللغة العربية، لان المناقصة لم تشمل معرفة اللغة العربية كشرط للوظيفة المذكورة، علما بان الوظيفة تتطلب من الموظف القدرة على التعبير بما في ذلك ارشاد المواطن وشرح مستحقاته.
وعليه فقد قدم السيد ابو حماد استئنافا لمحكمة العمل القطرية ليطعن في قرار محكمة العمل اللوائية كونه مجحف بحق من يحتاج من المواطنين العرب لخدمات الشؤون الاجتماعية في مجلسي القسوم وواحة الصحراء التي اقيمت بعد حل مجلس ابو بسمة" .
وختم البيان: "وفي قرار صدر عن محمة العمل القطرية يوم 10/1/2016 اشارت المحكمة الى اهمية اللغة العربية في تأدية الخدمة للمواطن العربي، كما واشارت المحكمة الى ان الخلل في المناقصة نتيجته تمييز ضد المواطن العربي خصيصا وان في المجلسين تخدم اربع موظفات يهوديات ولا يخدم أي من العرب في هذه الوظيفة.
وخلال جلسة الاستئناف وبناء على طلب المحكمة تعهد كل من مجلس القسوم وواحة الصحراء الالتزام بالعمل سوية مع قسم تكافؤ فرص العمل في وزارة الاقتصاد لتفادي التمييز ضد الواطنين العرب في القبول للعمل. ونظرا لاهمية الالتماس الزمت المحكمه مجلسي القسوم وواحة الصحراء بتكاليف المدعي.
وقد مثل المدعي في المحكمتين اللوائية والقطرية المحامي سليمان الزيادنة من بئر السبع" .

لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق