اغلاق

تنفيذ أمر هدم مبنى في الطيبة تابع لابراهيم الزبارقة

يفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان قوات كبيرة من الشرطة تتواجد في مدخل مدينة الطيبة بالقرب من الاشارات الضوئية تحت الجسر ، كذلك تتواجد قوات من الشرطة
Loading the player...

في مدخل مدينة قلنسوة.
 وحسب معلومات اولية وصلت لمراسلنا تامر عازم فان الحديث يدور عن نية الشرطة مرافقة جرافات الداخلية لتنفيذ قرار بهدم منزل في المنطقة الغربية للطيبة . الى ذلك علم ان جهودا كبيرة تبذل من اجل استصدار امر لمنع الهدم بمعنى ايقاف امر يتعلق بالمبنى المنوي هدمه.
وذكرت مصادر الشرطة ان هذا الموضوع يعالج من قبل الشرطة بحساسية ، لا سيما وان مرافقة تنفيذ امر هدم من قبل الشرطة هو امر مكروه ويقترن بحساسية كبيرة جدا لدى الاهالي .
وفي هذه الاثناء علم ان تنفيذ الهدم غير جار بل هو لم يبدأ وهو مجمد، لكن كل شيء ممكن ان يحدث بما في ذلك عملية الهدم في غضون وقت قصير اذا لم يصل قادة الشرطة في المكان امر من المحكمة بعدم تنفيذ الهدم.
وكما اشرنا فان كل شيء وارد في هذا السياق. يشار الى ان المنزل الذي يجري الحديث عنه هو تابع لابراهيم زبارقة.

 د.  احمد طيبي : " كأن هناك تعليمات وسياسة بالهدم بكل ثمن "
وعقب النائب د. احمد الطيبي قائلا : " نحاول بذل كل جهد الان امام الوزارة وامام الشرطة والمحامي قيس ناصر امام المحكمة الذي قدم طلبا لتأجيل الهدم نهاية الاسبوع ولكن الشرطة عجلت وكأن هناك تعليمات وسياسة  بالهدم بكل ثمن " .

جلسة متواصلة لبلدية الطيبة منذ ساعات الصباح واستنكار لعملية الهدم
هذا وتعقد بلدية الطيبة منذ ساعات صباح اليوم جلسة متواصلة برئاسة رئيس البلدية شعاع مصاروة منصور وبحضور اعضاء البلدية . وكذلك ممثلون عن احزاب لها تمثيل في البلدية بمن فيهم الدكتور حسام عازم من الجبهة .
وذكرت مصادر بلدية الطيبة انه تم استصدار امر بوقف الهدم مع العلم ان عملية الهدم قد بوشرت فعلا ثم توقفت بتأثير امر المحكمة المركزية التي ستعود وتبحث الموضوع وامر الهدم غدا ظهرا بحضور ممثلي بلدية الطيبة والممثلين الاخرين. واستنكرت بلدية الطيبة عملية الهدم وسياسد الهدم بشكل عام.
واعرب رئيس البلدية شعاع مصاروة منصور عن استغرابه لعملية الهدم ، مع العلم ان الاتصالات القضائية حول هذا المنزل التابع لابراهيم زبارقة مستمرة تحت ضغط امر هدم منذ حوالي 3 سنوات .
واضاف رئيس البلدية انه سيواصل اتصالاته مع مختلف الهيئات القطرية والمحلية حول موضوع الهدم ، مع العلم ان دائرة التنظيم القطرية تعالج في هذه الاثناء الخارطة الهيكلية المقترحة للمنطقة التي بني فيها منزل ابراهيم الزبارقة، وان البلدية تأمل في قبول الخارطة والنظر اليها من منطلق ايجابي لحل مشاكل هذه المنطقة حلا جذريا كما تريد البلدية.

النائب زهير بهلول : " قضية اهالي هذا الحي هي قضية عادلة وصادقة "
عقب عضو الكنيست  زهير بهلول على قيام قوات الشرطة والداخلية بهدم بيت المواطن ابراهيم زبارقة في الطيبة قائلا : "حكومة المستوطنين والمتطرفين تكمل مخططاتها العنصرية للنيل منا كعرب .
في بداية عملي البرلماني قمت وبرفقة اعضاء كنيست من حزبي بزيارة لمدينة قلنسوة للاطلاع على قضية هذه البيوت المهددة بالهدم.
قضية اهالي هذا الحي هي قضية عادلة وصادقة ولكن هذه الحكومة المتطرفة والعنصرية والتي تشكل خطراً كبيراً على جميع مواطنيها العرب لا تبشر لنا سوى بالكراهية والحقد والانتقام.
هدم بيت ابراهيم زبارقة هو بمثابة جريمة لا تغتفر ووصمة عار على جبين السياسة المجحفة بحق المواطن العربي الذي يضطر احيانا لتجاوز القانون بسبب تجاهل احتياجاته الاساسية للعيش بكرامة  " .

جلسة طارئة مساء اليوم لبلديتي الطيبة وقلنسوة
افاد رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة منصور انه سيتم في الساعة السادسة من مساء اليوم جلسة طارئة حول موضوع الهدم غربي الطيبة / شرقي قلنسوة.
وستتم هذه الجلسة باشتراك ادارتي بلدية الطيبة وبلدية قلنسوة . كذلك دعي لهذه الجلسة رئيس لجنة المتابعة العليا عضو الكنيست من الجبهة سابقا محمد بركة.
كما دعي لهذه الجلسة عدد من اعضاء الكنيست الاخرين . كذلك سيشارك في الجلسة الطارئة ممثلون عن لجنة اولياء امور الطلاب في الطيبة وفي قلنسوة.

هدم مبنى ابراهيم الزبارقة في الطيبة بشكل كلي قبل قليل
وافاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان جرافات الداخلية بمرافقة قوات من الشرطة هدمت قبل قليل بشكل كلي مبنى ابراهيم الزبارقة غربي مدينة الطيبة .

الشرطة : " الانتهاء من هدم مبنى منزل غير قانوني بالطيبة واعتقال مشتبهين "
قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، " انه في  ساعات ما بعد ظهر اليوم الاحد انتهت قوات من الشرطة من تأمين اعمال مفتشي وممثلي مكتب وزارة الداخلية خلال تنفيذ الاخيرة لامر هدم قانوني لمبنى منزل مشيد غير قانونيا بمدينة الطيبة وبحيث تم خلالها اعتقال مجمل 5 مشتبهين ، اربعة من بينهم بالتجمهر غير القانوني والاعتداء على افراد من الشرطة واخر مشتبه خامس بالنداء عبر الانترنت للجمهور بالتوجه الى المكان وعرقلة اعمال تنفيذ الامر القانوني ، الهدم وبالتالي الاخلال بالنظام العام . وتمت احالة كافة المشتبهين المعتقلين للتحقيقات الجارية ".

ابراهيم زبارقة :" لم تتدخل اي جهة لتساعدنا "
قال ابراهيم زبارقة صاحب البيت المهدوم: " هذه دولتنا التي نعرفها، بيتي فداء البيوت جميعها ، لا يوجد لنا مأوى نذهب اليه، لا يوجد عندي رسائل اوجهها لاي احد، ولم اتلق اي بلاغ حول الهدم، في الصباح فوجئت بقوات الشرطة التي قامت بمحاصرة محيط البيت، وبدأوا بالهدم، حتى منعوني من الدخول الى ساحة بيتي. لم تتدخل اي جهة لتساعدنا ".

الطيبي : " بدلا من ارسال رد للمحكمة ارسلت الشرطة  جرافاتها لتنفيذ الهدم "
وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب البرلماني للنائب د. احمد الطيبي ، جاء فيه : " د. احمد الطيبي يعالج موضوع هذه البيوت على مدار السنتين الأخيرتين ونجح قبل نصف عام  باستصدار قرار يقضي بتجميد أوامر الهدم لمدة ستة أشهر، وذلك بعد تقديم خطة تفصيلية جديدة قدمتها بلدية الطيبة والتي تشمل هذه البيوت السبعة من خلال تواصل مع رئيس الدولة ريفلين ووزارة الداخلية انذاك.  قبل اسبوعين اجتمع د. احمد الطيبي ورئيس بلدية الطيبة شعاع منصور والنائب اسامة السعدي مع افيجدور يتسحاكي وبحضور مهندس بلدية الطيبة الذي قدم الخطة التفصيلية والخارطة الهيكلية الجديدة التي تضمن حل مشكلة هذه البيوت، وهذا ما كان أيضا في الاجتماع مع رئيس الدولة روبي ريفلين قبل اسبوعين .  كما وتواصل النائب الطيبي مع الوزيرين كحلون وچمليئيل ومع قيادة الشرطة حول هذا الموضوع .  المحامي قيس ناصر قدم للمحكمة طلب وقف اوامر الهدم في نهاية الأسبوع، والشرطة ردت بأنها ستقوم بالرد على الطلب خلال ثلاثة ايام.  بدلا من ارسال رد للمحكمة ارسلت الشرطة  جرافاتها لتنفيذ الهدم  " .

" الحديث هنا عن بيت يأوي عائلة بأكملها على ارضها الخاصة وليست املاك عامة "
وتابع النائب الطيبي :  " بالرغم من كل الجهود التي بذلناها في هذا السياق، وتقديم خطة تفصيلية جديدة تخص هذه البيوت قامت جرافات الشرطة بهدم أحد البيوت السبعة وهو بيت الاخ ابراهيم زبارقة . يبدو ان تنفيذ الهدم اليوم يقع ضمن الشروط التي وضعها نتنياهو ووزرائه ليفين والكين لتنفيذ الخطة الاقتصادية . الحديث هنا عن بيت يأوي عائلة بأكملها على ارضها الخاصة وليست املاك عامة، وكانت البلدية  قد قدمت  خطة تفصيلية بخصوصه . ما حصل هو امر خطير جدا، بكل بساطة هو نية مبيتة للهدم .  الآن هناك قرار بوقف تنفيذ اوامر الهدم استصدره المحامي قيس ناصر من المحكمة المركزية، فلماذا يتم تنفيذ عملية الهدم ؟  " .

"دولة كل جرافاتها"
واضاف الطيبي : " الحكومة تمنع المصادقة على خطط تفصيلية وخرائط هيكلية وتوسيع المصطحات بما يلائم احتياجات السكان وتتبع سياسة التضييق ومن جهة اخرى اقوم باتباع سياسة الهدم في حق بيوت السكان الذين بنوا مضطرين على الأرض التي يملكونها بملكية خاصة .  دولة اسرائيل تتحدث مع المواطنين العرب بواسطة الجرافات . هذه "دولة كل جرافاتها" . يجب تغيير هذه السياسة المتبعة وحل مشكلة البناء غير المرخص من خلال توسيع المسطحات والمصادقة على الخرائط الهيكلية والتفصيلية وليس ارسال الجرافات للهدم " .

النائب الطيبي يطالب باطلاق سراح المعتقلين الخمسة
وطالب النائب احمد الطيبي المفتش العام للشرطة " باطلاق سراح المعتقلين الخمسة  خلال هدم البيت في الطيبة " . واضاف الطيبي : " لا يعقل ان تهدموا بيوت الناس وتمنعوهم من الاحتجاج.  لذلك يجب اطلاق سراحهم فورا والتوقف عن الهدم لانه هو المشكلة وليس الاحتجاج " .

النائب عودة: " نتنياهو شخصيًا يتحمل عواقب هدم البيت في الطيبة "
وجاء في بيان وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما من المكتب البرلماني للنائب ايمن عودة : " عبّر النائب أيمن عودة عن غضبه الشديد لهدم البيت في الطيبة مؤكدا أن عقلية العداء للمواطنين العرب هي عقلية بنيوية للحكومة ولرئيسها نتنياهو تحديدا ".
وقال النائب عودة " أنه قبل عدة أشهر قدمت القائمة المشتركة اقتراحًا عمليا لمسألة البيوت غير المرخصة إلا أن رئيس الحكومة نتنياهو مصرّ على استعداء المواطنين العرب، وفي هذه الحالة نجحنا بتأجيل الهدم عدة أشهر ورغم وجود مفاوضات واقتراحات متقدمة إلا أن رئيس الحكومة مصرّ على الهدم وسياسة العداء ضد المواطنين العرب".
وأكد عودة " بأننا يجب تحدي قرار الحكومة بشجاعة،  لتفهم أن هدم البيت ليس نزهة، ولا يغيّر أمرًا على أرض الواقع، وفقط الاعتراف بشرعية هذه البيوت وتوسيع مسطحات النفوذ والخرائط الهيكلية يحل مشكلة البيوت غير المرخصة ".

تعقيب منظمة العفو الدولية في البلاد على هدم منزل عائلة الزبارقة في مدينة الطيبة
وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من منظمة العفو الدولية ، عقبت فيه على هدم منزل عائلة الزبارقة في مدينة الطيبة ، جاء فيه : " تصر الحكومة الإسرائيلية على التحدث بلغة الهدم والدمار عندما يتعلق الأمر بالجمهور الفلسطيني في إسرائيل. هدم المنازل في مدينة الطيبة اليوم بالمقابل لعمل الرافعات في مستوطنة  "تسور يتسحاق"  المجاورة هو بمثابة بصقة في وجه كل المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل. نحن نشهد مرة أخرى موجة من التدمير ومحاولة تبريرها بالقانون دون تقديم اي حل أو بديل مناسب للمعاناة التي اقامتها إسرائيل منذ نشأتها".
واضاف البيان : " من واجب الدولة ايجاد حل حقيقي لأزمة السكن في المجتمع العربي، والكف عن أعمال الهدم والتدمير. هدم المنازل هو هدم حياة باكملها وله تأثير على كل جانب من جوانب الحياة للضحايا الهدم وتحد من قدرتهم على ممارسة حقوقهم الأساسية. هذا بالاضافة الى واجب الدولة القيام بتوفير سكن بديل لجميع الأشخاص الذين تم إجلاؤهم".

النائب الطيبي يصل الى البيت المهدوم
وجاء في بيان لاحق من المكتب البرلماني للنائب د. احمد الطيبي : " النائب الطيبي وصل للمنزل حيث تحدث للاهالي وخاصة ابراهيم زبارقة صاحب المنزل المهدوم " . وقال: " المهم اعادة بناء البيت ومنع هدم المنازل المتبقية وهذا يتم بكل المسارات الشعبية والاهلية والسياسية والقضائية" . واكد "  ان سلوك الشرطة لهو نية مبيتة  للهدم بكل ثمن دون اعطاء المحامي فرصة لاصدار قرار التأجيل والذي صدر فعلا . ان نتنياهو يحاول تنفيذ تهديداته في ديزنغوف واثر الخطة الاقتصادية حول هدم البيوت غير المرخصة وكذلك ربما كجزء من المزايدات بينه وبين البيت اليهودي ونفتالي بينت ".

النائب دوف حنين : " هدم البيوت الذي جرى اليوم ما هو الا حلقة اخرى بسلسلة التسلّط لحكومة نتنياهو "
وقال النائب دوف حنين في بيان صحفي عممه مكتبه البرلماني وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :  " زرت سابقا هذه البيوت، والتقيت بالعائلات. ناس فقيرة تبني على ارضها الخاصة وتعاملهم الحكومة  كمجرمين من دون اي مبرّر. المسؤولية تقع على نتنياهو وحكومته!"
وأكد النائب حنين : " ان هدم البيوت الذي جرى اليوم ما هو الا حلقة اخرى بسلسلة التسلّط لحكومة نتنياهو". وقال: "بعد ان اسقط الائتلاف طلب اقامة لجنة تحقيق برلمانية لبحث مشكلة السلاح في المجتمع العربي، بدل البناء وترتيب موضوع الخطط الهيكلية في البلدات العربية، يقررون تحويل المواطنين الى مجرمين وكل بناء بيت الى عمل غير قانوني... هذا هو نهج نتنياهو المتواصل، نهج المواجهات بدل ايجاد الحلول" .

الحركة الاسلامية: أي دولة في العالم تهدم بيوت مواطنيها ؟
هذا ووصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما من الحركة الاسلامية في الطيبة، جاء فيه :" لقد اصبحنا هذا الصباح على سمع صوت الجرافات والات الهدم وبدعم من قوات كبيرة من الشرطة مدججة بجميع انواع الاسلحة لحماية هذه الاليات ، حيث جاءت لهدم بيت السيد ابراهيم زبارقة غربي مدينة الطيبة وقد قاموا باغلاق جميع الطرقات والمنافذ المؤدية لهذا البيت .
ان هذه السياسة ليست غريبة علينا حيث عشناها في السابق ونعيشها يوميا في بلد ما زال منذ يعاني من سياسة الخنق والتضييق منذ عشرات السنين ، وهذه السياسة ما زادتنا الا ثباتا وقوة للتمسك في ارضنا وعدم التنازل عن حقنا من العيش والبناء فيها" .
وأضاف البيان: "لقد بات الكبير والصغير من سكان هذه الدولة من العرب يعلم علم اليقين بان هذه السياسة هي سياسة موجهة لكي يحرموننا من اصدار التراخيص والمصادقة على ادخال اراض للبناء، وفي نفس الوقت يقومون بهدم بيوتنا بذريعة البناء غير المرخص واي تناقض هذا يا حكومة الظلم ، ولتعلموا ان الظلم لا يدوم .
اننا نرى بان حكومة اسرائيل تعطي نفسها الحق ان تبني وتعمر في اي مكان تريد وبدون ترخيص وبنفس الوقت تحرمنا هذه الحكومة من البناء حتى المرخص، فاي تمييز هذا في السياسة الموجهة التي تعطي المجال لمواطنين فيها البناء كيفما شاؤوا وفي نفس الوقت تقف سدا منيعا امام مواطنين اخرين في البناء وتهدم لهم بيوتهم في وضح النهار" .
واردف البيان: "ان حرماننا من بناء بيوتنا هو سياسة غير اخلاقية وغير انسانية، حيث ان جميع القوانين الدولية تعطي كل انسان الحق ان يبني بيته بكل فخر واعتزاز وان يعيش فيه بحرية وبامان ، حتى ان اللاجئين الذين لا يوجد لهم بيوت يحاول العالم بكل قوته ان يأويهم في بيوت امنة ، اما نحن وتحت سياسة هذه الحكومة فاننا لا نستطيع ان نبني بيوتنا على ارضنا ونحن مهددون بالهدم طوال الوقت دون رادع فأي دولة في العالم تهدم بيوت مواطنيها ؟ وبحجج واهية وكاذبة" .

" الظلم لا يدوم "
وتابع البيان: "اهلنا الكرام ان الظلم لا يدوم ، وان سياسة هدم البيوت هي اقصى عقوبة على اي انسان كائنا من كان فاين سيذهب هذا الانسان بعد هدم بيته وتكون الارض هي سريره والسماء غطاؤه ، هذه السياسة لا تزيدنا الا ثباتا وقوة وصمودا على ارضنا وفي بيوتنا فالثبات الثبات .
واخيرا نسأل السؤال الكبير : اهذه هي الهدية التي اعطتها حكومة اسرائيل للطيبة بعد ان استرجع الحق الاساسي لهذه البلدة بانتخاب رئيس ومجلس بلدي بعد عشر سنوات من الحرمان والحكم العسكري ؟.
لذلك على بلدية الطيبة ان تقوم بدورها في هذا المجال وستجدنا داعمين لها في اي خطوة تقوم بها لمنع سياسة الهدم في بلدنا لاننا يجب ان نقف في صف واحد وعلى قلب رجل واحد اما هذه السياسة .
فيا اهلنا في هذا البلد الثبات الثبات في ارض الاباء والاجداد، انا باقون انا باقون على ارضنا ما بقي الزعتر والزيتون
وليكن شعارنا نحن نبنب وهم يهدمون ثم نبني ونبني
ونزرع ويقلعون ثم نزرع ونزرع
والله عالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون" .

المحامي شعاع مصاروة منصور يزور البيت في جولة ميدانية
وعلم لاحقا ان رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة منصور قام بجولة ميدانية في المكان، حيث زار البيت المهدوم برفقة عدد من اعضاء البلدية وعدد من موظفي لجبنة التنظيم والبناء.
وقال المحامي شعاع مصاروة منصور في حديث معه انه يستغرب كيف تم هدم البيت بينما كانت الجهود الرامية الى استصدار التراخيص اللازمة لهذا البيت في اوجها حسب القانون.
وقال المحامي شعاع مصاروة منصور انه سيقوم بسلسلة من الترتيبات من اجل ادخال هذه المنطقة التي هدم فيها البيت الى الخارطة الهيكلية باسرع وقت ممكن.

بركة يحذر من تطبيق مخطط نتنياهو لتكثيف تدمير البيوت العربية
حذر رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة اليوم الأحد، من "أن تدمير بيت عائلة زبارقة في مدينة الطيبة، هو بدء لمخطط رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، لتكثيف تدمير البيوت العربية، بحجة ما يسمى "البناء غير المرخص". كما أنه محاولة لضرب عمل الإدارة الجديدة لبلدية الطيبة، بهدف الاستمرار في نهج اللجنة المعينة" .
وقال بركة في بيان لوسائل الإعلام :" إن السلطات الحاكمة، تتذرع بما يسمى "البناء غير المرخص"، ولكنها ليست على استعداد للبحث في أسباب هذه الظاهرة، التي هي اضطرارية، أمام واقع سياسة الحصار المفروضة على بلداتنا العربية، ورفض توسيع مسطحات البناء. وقال، لا يوجد منا من هو على استعداد لصرف مئات الألوف على بناء منزله، وحقه في السكن، ويخاطر به أمام احتمال الهدم، ولكن هذا خيار أخير أمام من لا يجد مكان يبني فيه بيته، ومن من يرى أرضه على خافة مناطق مسطحات البناء، وترفض السلطات البناء عليها" .
وتابع بركة قائلا :" إن نتنياهو كان قد لوح في الاسابيع القليلة الأخيرة بنيته تصعيد تدمير البيوت العربية، وبكثافة، وطالب أشد وزراء حكومته تطرفا بوضع مخطط لهذا الغرض، ولهذا فإن هدم البيت اليوم في الطيبة، قد يكون في اطار هذا المخطط. وحذر بركة ايضا من أن يكون هدف السلطات افشال عمل الإدارة الجديدة لبلدية الطيبة، المنتخبة بعد نحو ثماني سنوات من بطش اللجنة المعينة، التي رفضها الأهالي" .


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما































































لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق