اغلاق

مؤسسة بطيرم تحتفل بمرور 20 عاما على تأسيسها

بادرت مؤسسة بطيرم لأمان الأطفال أمس الثلاثاء لإقامة مؤتمر في الكنيست تحت عنوان "أمان الأطفال في عصر الحداثة" وللاحتفال بمرور 20 عاما على تأسيسها ،


صور من المؤتمر

وذلك بحضور رئيس مؤسسة بطيرم عوفر نيئمان، والمديرة العامة اورلي سيلفينجير وطاقم العاملين والمتطوعات/ين.
كما وشارك في الكلمات الترحيبية كل من رئيس الدولة ريئوفين ريفلين، رئيس الكنيست؛ يوئيل اديلشتاين، رئيسة لجنة حقوق الطفل في الكنيست؛ د.يفعات شاشا بيطون، بالإضافة إلى مدير عام وزارة المالية السيد شاي بابد، وزير الصحة الراب يعكوف ليتسمان ورئيسة المنظمة العالمية لأمان الأطفال safe kids worldwide السيدة كيث كار.
افتتحت وأدارت المؤتمر الصحفية غال جباي، مقدمة برامج في التلفزيون التربوي والتي قامت بشكر الحضور على مشاركتهم  احتفال مؤسسة بطيرم بمرور  20 عاما من العطاء من أجل سلامة الأطفال . يشار إلى ان الصحفية جباي قد أصيبت في صغرها إصابة بالغة في يدها نتيجة إدخال يدها في مفرمة لطحن اللحمة مما أدى الأمر لبتر أصابع يدها.
عضو الكنيست د. يفعات شاشا بيطون؛ رئيسة لجنة حقوق الطفل وإحدى الداعمات لمؤتمر بطيرم والخطة الوطنية لأمان الأطفال استعرضت في حديثها بأن أمان الأطفال هو ركن وأساس لحياه صحية لهم وأضافت: "في كثير من الأحيان لا نولي الاهتمام الكافي لموضوع أمان الأطفال في حياتنا، لذا فإن عدد وفيات الأطفال نتيجة الإصابة غير المتعمدة سنويا مقلقة جدا. لذا أقمنا هذا المؤتمر في الكنيست ونعمل على قانون سيعنى برفع الوعي في هذا المضمار". كما طالبت د. يفعات خلال محاضرتها بإرجاع سلطة الأهل في البيت لأننا كأهل بدأنا نتنصل من المسؤولية فوجود سلطة أبوية في البيت مهمة لحياة الأطفال كون الأهل هم  نموذج مثالي لتصرفات أبنائهم".
كما تطرق وزير الصحة في حديثه إلى أن إنقاذ طفل يعتبر إنقاذ لجيل كامل وكما نستثمر في تربية وتعليم الأطفال علينا أن نستثمر من أجل صحتهم. ولذا يعتبر بطيرم شريك طبيعي في هذا الموضوع.
السيد يولي اديلشتاين؛ رئيس الكنيست أشار الى "أن الطفل لا يدرك الخطر الذي يحدق به من حروق آو غرق، وهنا دورنا كأهل وكمؤسسات بالتوعية. وأضاف إلى ان إصابات الأطفال السنوية يجب ان تقلق منام جميعنا ولهذا هناك أهمية بوجود مؤتمر كهذا" .
 هذا وفي تحية مسجلة لرئيس الدولة ريئوفين ريفلين اثني على جهود بطيرم من أجل عالم آمن لأطفالنا وطالب بأخذ القضية على محمل الجد لننقذ عائلات كاملة من ألم المصاب والكارثة.
رئيس منظمة بطيرم؛ السيد عوفر نئمان تطرق لنسبة وفيات الأطفال السنوية المقلقة واعتبرها قضية وطنية وقال: "عندما يموت كل عام حوالي 117 طفل ونصفهم من العرب، إذا على الحكومة أن تحمل مسؤولية وطنية لقضية بهذا الحجم، فالأطفال يعتمدون علينا ونحن نخذلهم يوميا."
الصحافي درور جلوبيرمان مقدم برنامج "شخصيات" في القناة الثانية تحدث عن دور التكنولوجيا والتطور في السيطرة على اهتمامنا بأبنائنا والثمن الذي ندفعه بكل ما يخص أمانهم. وأما الصحفية ايلانا ديّان فتطرقت لدور الصحافة وقدرتها على رفع الوعي بكا ما يخص أمان الأطفال وطرح قضايا ملحة في هذا المضمار.
هذا ولخصت السيدة اورلي سيلفنجر؛ المديرة العامة لمؤسسة بطيرم "عمل المؤسسة طيلة 20 عاما منذ وضعها لرؤية محددة مرورا بعملها لتحقيق الرؤية برفع الوعي وتقليل إصابات الأطفال واللذين نصفهم من المجتمع العربي. وان نجعل الوعي جزء لا يتجزأ من حياتنا" .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق